كيفية الحصول على قرض سيارة لأصحاب «الائتمان المتدني»

يجب التأكد من أن الشروط المتفق عليها نهائية قبل التوقيع. أرشيفية

يشعر المتعاملون أصحاب درجات الائتمان المتدنية، بالقلق للحصول على قروض سيارات بشروط مواتية، خصوصاً في ما يتعلق بمعدلات الفائدة وعدد الدفعات التي سيلتزمون بها. لكن على الرغم من ذلك، بإمكان تلك الفئة من المتعاملين أن يحصلوا على قرض سيارة يوافق ميزانياتهم الشهرية مع مدفوعات متسقة تحسن في الوقت ذاته من درجة الائتمان، وذلك وفقاً لمؤسسة «بانك ريت» المتخصصة في الاستشارات المالية.

وأشارت المؤسسة إلى ضرورة معرفة درجة الائتمان الخاصة بالمتعامل الذي يرغب في تمويل سيارة قبل البدء بعملية التسوّق، مع السعي لفهم العوامل وراء هذه الدرجات، موضحة أنه قد تكون هناك عوامل يمكن معالجتها على الفور، مثل إجراء الدفعات المتأخرة، فاتخاذ إجراءات لإصلاح درجة الائتمان تضع المتعاملين في موقف أكثر قوة أثناء التفاوض مع المقرضين.

وشددت «بانك ريت» في دراسة على أهمية أن يدرك المتعاملون أن هناك مجموعة متنوّعة من المقرضين الذين يقبلون بتمويل شراء السيارة، على الرغم من سوء درجة الائتمان، وهم بطبيعة الحال يتنافسون في ما بينهم، لافتة إلى أنه حتى المرشحين الذين لديهم درجة ائتمانية متطابقة قد لا يكونوا متماثلين في نظر المقرض ذاته، إذ يجري المقرضون فحصاً ائتمانياً قوياً أثناء عملية تقديم الطلب.

وأضافت أنه من المهم الاستعداد قدر المستطاع عندما يحين وقت التفاوض، مؤكدة أهمية النظر في مختلف الخيارات المتاحة في السوق، لاسيما البنك الذي سبق وتعامل معه المقترض، كما أن على المقترض أن يتأكد من أن الرسوم منطقية مقابل أي تسهيلات في معدلات الفائدة، فضلاً عن النظر في طرز أخرى من السيارات في حال كانت الشروط أكثر مرونة.

ولفتت «بانك ريت» إلى ضرورة التأكد دائماً من أن الشروط المتفق عليها نهائية، وذلك قبل عملية التوقيع، وذلك لتجنب مواجهة مدفوعات شهرية أعلى أو دفعة مقدمة متزايدة في المستقبل، وفي الوقت نفسه يمكن ألا تساعد القروض بمعدلات فائدة مرتفعة وعالية على تحسين درجة الائتمان، موضحة أن المدفوعات الشهرية المنخفضة تبدو جيدة على الورق، وعادة ما تستخدم لإغراء المشترين، لكنها في الواقع تؤدي إلى دفع المزيد على مدى فترة القرض، وهنا يجب التأكد من أن الدفعات الشهرية أكثر قابلية للإدارة مع أسعار فائدة معقولة.

طباعة