تسهم في تحسين الظروف المعيشية لسكان غيانا وليبيريا وتوغو

«أبوظبي للتنمية» يموّل 3 مشروعات للطاقة المتجددة بـ 114 مليون درهم

أعلن صندوق أبوظبي للتنمية، أمس، نتائج الدورة التمويلية السادسة لمبادرة تمويل مشروعات الطاقة المتجددة، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، حيث وافق الصندوق على تخصيص 114 مليون درهم (نحو 31 مليون دولار)، لتمويل مشروعات الطاقة المتجددة في كل من غيانا وليبيريا وتوغو، وذلك خلال انعقاد اجتماعات الجمعية العمومية لـ«آيرينا»، في دورتها التاسعة.

يأتي إعلان نتائج الدورة التمويلية السادسة ضمن مبادرة الصندوق، لدعم مشروعات الطاقة المتجددة في الدول النامية التي أطلقها في عام 2013، حيث تعهد الصندوق بتقديم 1.285 مليار درهم (350 مليون دولار)، على مدار سبع دورات تمويلية.

وقال مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، محمد سيف السويدي، إن «هذه المبادرة جاءت في إطار حرص الصندوق على تعزيز انتشار حلول الطاقة المتجددة، في الدول النامية، لتمكينها من تلبية احتياجاتها من الطاقة بكل أشكالها».

وأضاف: «نؤمن بأهمية الدور الفاعل الذي يلعبه قطاع الطاقة المتجددة في تحقيق الأهداف الإنمائية في الدول النامية، وتحفيز التنمية الاقتصادية وتحسين مستويات المعيشة للسكان لتحقيق التنمية المستدامة، لاسيما أن قطاع الطاقة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقطاعات التنموية الأخرى».

وأشار السويدي إلى أنه منذ انطلاق المبادرة، خصص الصندوق 900 مليون درهم (نحو 245 مليون دولار)، لتمويل 24 مشروعاً من مشروعات الطاقة المتجددة، استفادت منها 23 دولة في مختلف قارات العالم، موضحاً أن «تلك المشروعات تسهم في توفير نحو 157 ميغاواط من الطاقة المتجددة لأكثر من مليون شخص، كما أنها تعمل على توفير الطاقة بأسعار معقولة للمجتمعات ذات الدخل المنخفض».

من جانبه، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، عدنان أمين، إن «المشروعات التي تم اختيارها للتمويل، خلال الدورة السادسة، ستسهم في تحقيق الأهداف الوطنية في الحصول على إمدادات الطاقة وتحسين الظروف المعيشية للسكان، كما أن توافر مصادر الطاقة المتجددة منخفضة الكلفة سيسهم في الحد من معدلات الفقر، وتنشيط الحركة الاقتصادية، فضلاً عن توفير الكهرباء لمرافق الرعاية الصحية والمؤسسات التعليمية، وإيجاد فرص عمل جديدة، وتمكين المرأة، ودعم المجتمعات المحلية».

يشار إلى أن المبادرة ستمول مشروع الأنظمة الشمسية في غيانا بقيمة 29.3 مليون درهم، والذي يهدف إلى إنتاج 5.2 ميغاواط لتغطية احتياجات نحو 34.7 ألف شخص، فيما ستمول في ليبيريا مشروع محطة للطاقة الكهرومائية بـ29.3 مليون درهم، والتي ستعمل على إنتاج 2.1 ميغاواط لتغطية احتياجات 30 ألف شخص.

أما في توغو، فستدعم المبادرة إنشاء محطة الطاقة الشمسية بقيمة 55 مليون درهم، حيث ستعمل المحطة على إنتاج 30 ميغاواط، تغطي احتياجات 700 ألف أسرة.


24

مشروعاً للطاقة المتجددة، موّلها الصندوق، توفر 157 ميغاواط من الطاقة.

طباعة