كيف يمكنك استخدام بطاقتك الائتمانية بشكل آمن

على المستخدم عدم الإفصاح عن الرقم السري للبطاقة لأي شخص. أرشيفية

شددت بنوك ومؤسسات مالية على أنه عند استخدام البطاقات الائتمانية، يجب على المستخدم عدم الإفصاح عن الرقم السري للبطاقة لأي شخص، تحت أي ظرف، أو إعطاء المعلومات الخاصة للبطاقة عبر الهاتف لأي جهة.

وأشارت تلك البنوك إلى أهمية أن يوقع العميل على الوجه الخلفي للبطاقة الائتمانية فور استلامها وتفعيلها، مع الحرص دائماً على تحديث معلومات الاتصال الخاصة به، بما في ذلك رقم الهاتف المتحرك، وحماية بيانات البطاقة الائتمانية عند استخدامها عبر الإنترنت، عن طريق تطبيقات الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر، مع تفعيل خدمة الإشعارات الفورية، بحيث يتسلم العميل بمجرد إجراء أي معاملة إشعاراً فورياً على الهاتف الجوال المسجل لدى البنك.

وأضافت أن المتابعة المستمرة لكشف الحساب الشهري، والتدقيق في العمليات المنفذة، يمكنان حامل البطاقة من معرفة ما إذا كانت هناك أي عمليات مشبوهة تمت باستخدام البطاقة، لافتة إلى أن عدداً كبيراً من البنوك يوفر ميزة الحماية المزدوجة، لإتمام عمليات التسوق عبر الإنترنت، أو دفع الفواتير إلكترونياً، وذلك من خلال إرسال رمز سري مؤقت على الهاتف الذكي المرتبط بحساب البطاقة، حتى يتسنى له إتمام عملية الدفع.

ونصحت البنوك بضرورة تسجيل أرقام بطاقة، وتواريخ انتهاء الصلاحية وأرقام خدمة المتعاملين، والحفاظ على هذه المعلومات في مكان آمن، بعيداً عن مكان وجود البطاقات الخاصة بالمتعامل، واستخدامها فوراً للإبلاغ عن البطاقات المفقودة أو المسروقة، في حال ظهور أي مشكلة، من فقدان البطاقة أو مدفوعات غير متوقعة، إذ يعتبر الوقت مسألة بالغة الحساسية في هذه الحالة، لمنع المحتالين واللصوص من استغلال البيانات.

وأكدت أهمية عدم تجاهل أي تنبيهات من قبل البنك، سواء عبر الرسائل النصية القصيرة أو المكالمات، في ما يتعلق بالعمليات المصرفية أو الرصيد، والاتصال لطلب المساعدة فوراً في حال وجود أي تناقضات أو تغييرات، فضلاً عن رسم خط لملء المساحة الفارغة فوق القيمة الإجمالية على إيصالات الشراء، لمنع عمليات التغيير أو الإضافة، وحمل البطاقات التي تحتاج إليها فقط، خصوصاً عند السفر إلى الخارج.

طباعة