عقاريان: الوقت الحالي الأنسب للاستثمار في القطاع العقاري - الإمارات اليوم

السوق العقارية في دبي تشهد تعاظماً بالعائدات وتطوراً بالبنية التشريعية

عقاريان: الوقت الحالي الأنسب للاستثمار في القطاع العقاري

صورة

أكد عقاريان أن سوق العقارات في دبي وصلت إلى مستويات مغرية جداً للشراء، بالتزامن مع تصحيح سعري، لافتين إلى أن الوقت الحالي هو الأنسب لاتخاذ قرار بالاستثمار في القطاع العقاري، نظراً لتعاظم العائدات على هذا النوع من الاستثمار وتطور البنية التشريعية.

وتفصيلاً، أكد المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«شركة الرواد للعقارات»، إسماعيل الحمادي، أن الوقت الحالي هو الأنسب لاتخاذ قرار بالاستثمار في القطاع العقاري، نظراً لتعاظم العائدات على هذا النوع من الاستثمار، لاسيما مع التصحيح السعري الذي حدث في السوق، ووصول الأسعار إلى مستويات مغرية.

ولفت الحمادي إلى وجود نمو في الطلب على الأراضي التجارية والمستودعات التي تعتبر من مؤشرات الحركة التجارية. وقال إن التوسع في إنشاء المستودعات يقابله توسع في أحجام التجارة، ونمو في عدد الشركات الجديدة، وارتفاع في أعمال الشركات القديمة، مشيراً إلى أن سوق مبيعات الأراضي في دبي تشهد انتعاشاً، نظراً لحزمة التسهيلات والحوافز الاقتصادية التي أقرت لدعم البيئة الاستثمارية واستدامة النشاط الاقتصادي.

حركة جيدة

وأكد الحمادي أن السوق العقارية في دبي تشهد حركة جيدة منذ بداية العام الجاري، مدعومة بتزايد اهتمام المستثمرين، ووجود أسعار جيدة في السوق، إضافة إلى التسهيلات التي يقدمها المطورون العقاريون، والتي ظهرت في العديد من العروض الترويجية، من بينها تحمل بعض الرسوم الحكومية، ورسوم الخدمات والصيانة، وتسهيلات السداد، والدفعة المقدمة، ونظام الدفع الشهري الذي لجأ إليه العديد منهم في الفترة الأخيرة.

ولفت إلى تطور البنية التشريعية في دبي خلال السنوات الماضية، بما يحافظ على حقوق المساهمين، ووجود بنية تحتية تغطي جميع مناطق دبي، ما يزيد جاذبية الاستثمار حتى في الأماكن البعيدة عن وسط المدينة، وعدم وجود ضرائب على العقارات السكنية، والقوانين الجديدة مثل قانون الإقامة للمستثمرين لمدة خمس سنوات، والزيادة السكانية، نظراً لدخول مزيد من الشركات العالمية إلى دبي، ما يضيف آلاف الأسر إلى سكان المدينة.

مستويات مغرية

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لـ«شركة ستاندرد لإدارة العقارات»، عبدالكريم الملا، أن أسعار العقارات في سوق دبي وصلت إلى مستويات مغرية جداً للشراء، بالتزامن مع تصحيح سعري.

وأضاف أنه أصبح لدى المستثمر العقاري خيارات متعددة، نظراً لوجود عروض جيدة وكثيرة في السوق، لافتاً إلى أن المطورين العقاريين أصبحوا أكثر واقعية عن ذي قبل، فضلاً عن أنه أصبح للمستثمر العقاري خيارات متعددة في السوق، وهو أمر يصب في مصلحة السوق.

وأشار الملا إلى استمرار المطورين العقاريين في تقديم الحوافز، لاسيما تلك التي تتعلق بطرق سداد قيمة الوحدة السكنية، متوقعاً أن يرفع ذلك المبيعات في السوق.


تصرفات نوفمبر

سجل إجمالي التصرّفات العقارية في دبي (عمليات بيع ورهن فقط) في نوفمبر 2018، ما قيمته 11.4 مليار درهم، توزعت بين 5.1 مليارات درهم للمبيعات و6.3 مليارات درهم للرهون.

طباعة