«أدنوك» تسرّع تنفيذ استراتيجيتها للغاز خلال الأسابيع المقبلة - الإمارات اليوم

مبادرات جديدة من ضمنها الإعلان عن شركاء جدد في امتياز «غشا»

«أدنوك» تسرّع تنفيذ استراتيجيتها للغاز خلال الأسابيع المقبلة

صورة

أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أنها ستسّرع خلال الأسابيع المقبلة، العمل على تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة والشاملة للغاز، وكذلك خطط زيادة السعة الإنتاجية من النفط الخام إلى أربعة ملايين برميل يومياً في نهاية عام 2020. كما ستعلن خلال الفترة المقبلة عن مبادرات استراتيجية جديدة، بما في ذلك شركاء جدد في امتياز «غشا» للغاز عالي الحموضة.

وقال وزير الدولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، إن رؤية القيادة وتوجيهاتها ودعمها، هي الدافع الرئيس لتقدم «أدنوك» نحو تحقيق نقلة نوعية تستشرف المستقبل، وترتقي بالأداء، وترفع الكفاءة، وتعزز العائد الاقتصادي.

وأكد أن العمل مستمر للمحافظة على الزخم القوي الذي شهدته الشركة خلال دورة عام 2018 من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، والتي حققت نتائج عدة وغير مسبوقة من حيث مستوى المشاركة، والحضور، وحجم الصفقات، والاتفاقات الاستراتيجية.

وكشف الجابر أن «أدنوك» ستعلن خلال الفترة المقبلة عن مبادرات استراتيجية جديدة، بما في ذلك شركاء جدد في امتياز «غشا» للغاز عالي الحموضة، الذي يضم حقول «الحيل»، و«غشا»، و«دلما»، وغيرها من الحقول البحرية، لافتاً إلى أن الإعلانات ستشمل الفائزين بالمزايدة التنافسية التاريخية التي أطلقتها حكومة أبوظبي لمنح تراخيص لست مناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز، والمتوقع أن تحتوي على كميات ضخمة قد تصل إلى مليارات عدة من براميل النفط، وتريليونات عدة من الأقدام المكعبة من الغاز.

ولفتت «أدنوك» إلى أن هذه الإعلانات تؤكد التزامها بتنفيذ خطة العمل الجديدة التي اعتمدها المجلس الأعلى للبترول، والتي تشمل زيادة الاستثمارات الرأسمالية إلى 486 مليار درهم للسنوات الخمس من 2019 إلى 2023، كما تشمل استراتيجية «أدنوك» الشاملة للغاز، التي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي، مع إمكانية التحول من مستورد إلى مصدر للغاز، مع الاستمرار في إنتاج الغاز الطبيعي المسال حتى عام 2040، وذلك من خلال استثمارات ومشروعات تطويرية، وشراكات استراتيجية، تهدف إلى تعزيز القيمة من مكامن الغاز، وكذلك خطط الشركة للزيادة التدريجية للسعة الإنتاجية إلى أربعة ملايين برميل يومياً في عام 2020، وإلى خمسة ملايين برميل يومياً في عام 2030، علماً بأن الإنتاج الفعلي سيبقى مرتبطاً بحصص «أدنوك».

وكان الجابر أطلق خلال «أديبك 2018» مفهوم «النفط والغاز 4.0» الذي يهدف إلى تعزيز تكامل قطاع النفط والغاز مع العصر الصناعي الرابع.

وقال: «يقف العالم اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من التطور، تحمل الكثير من الفرص لقطاع النفط والغاز، فالابتكارات الرقمية تتيح إمكانات غير مسبوقة لتحقيق التقدم في ما أصبح يعرف بالثورة الصناعية الرابعة التي تحدث تحولاً كبيراً في النمو العالمي، سيزيد من الطلب على منتجات النفط والغاز والبتروكيماويات».

يذكر أن «أديبك 2018» شهد مشاركة كثيفة من كبريات الشركات الوطنية والعالمية، وحضره أكثر من 145 ألف زائر بزيادة 30% عن العام الماضي، وارتفع عدد زواره الدوليين بنسبة 50%، كما وصل عدد الشركات العارضة إلى 2200 شركة من 67 دولة، إضافة إلى 29 جناحاً وطنياً.

وشاركت في الحدث 42 شركة وطنية ودولية تعمل في مجال البترول، إضافة إلى كبار صناع قرار في 160 مؤتمراً استراتيجياً.

طباعة