دوشيك: تطورات «الثورة الصناعية الرابعة» في الإمارات «استثنائية» - الإمارات اليوم

أكد أن الدولة تشكل نافذة العالم لمنطقة الشرق الأوسط

دوشيك: تطورات «الثورة الصناعية الرابعة» في الإمارات «استثنائية»

صورة

قال رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في «المنتدى الاقتصادي العالمي»، ميرك دوشيك، إن «ما تشهده الإمارات من تطورات متسارعة في مجال (الثورة الصناعية الرابعة) يعد أمراً استثنائياً لا يحدث في كثير من بلدان العالم»، مؤكداً أن المنتدى الاقتصادي العالمي سيواصل العمل مع حكومة دولة الإمارات لتعزيز الشراكة بين الجانبين.

وأضاف على هامش مؤتمر صحافي، أمس، للإعلان عن انطلاق أعمال اجتماعات مجالس المستقبل العالمية، أن «دولة الإمارات تشكل نافذة العالم لمنطقة الشرق الأوسط، كونها تمتلك الاقتصاد الأكثر انفتاحاً وتكاملاً على الصعيد العالمي»، لافتاً إلى أن الخطوات الكبيرة التي اتخذتها الدولة خلال السنوات الأخيرة في مجال الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي، أهلتها لتكون المنصة الأفضل للمنتدى الاقتصادي العالمي للإعلان عن تشكيل الثورة الصناعية الرابعة التي ستعيد صياغة مستقبل العالم.

وأشار إلى أن الحوار حول الموضوعات البيئية والاستدامة شهد زخماً في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن هناك تغيراً كبيراً يحدث في منطقة الشرق الأوسط، حيث تشهد بعض الاقتصادات نمواً لافتاً. وذكر أن هناك العديد من الموضوعات العاجلة التي تتم مناقشتها في اجتماعات مجالس المستقبل العالمية في دبي، ومن ضمنها النظام البيئي، إذ إنه للمرة الأولى في الشرق الأوسط تشهد تلك الموضوعات حول البيئة والاستدامة اهتماماً وزخماً ملحوظاً.

وقال دوشيك إن الأنظمة البيئية والمحافظة على الاستدامة هي أحد أهم الموضوعات على أجندة المنتدى، مشيراً إلى أن دولاً مثل العراق تشهد جدلاً حول النظام البيئي في البصرة، وهناك أيضاً مناقشات حول النظام البيئي في منطقة البحر المتوسط، حيث أثرت في الأداء الاقتصادي في دول مثل مصر والجزائر. وأشار إلى أن هناك فرصة كبيرة لمناقشة التطورات التي شهدتها دول العالم في هذا المجال، لافتاً إلى التغيرات الجيوسياسية التي يشهدها العالم، وتأثيرها في النمو الاقتصادي.

طباعة