نصائح لمساعدتك على إدارة أموالك بشكل أفضل - الإمارات اليوم

تتضمّن وضع ميزانية ومراجعة النفقات

نصائح لمساعدتك على إدارة أموالك بشكل أفضل

تجنب الاندفاع في الشراء، وعدم التسرّع في استخدام بطاقة الائتمان، خطوتان مهمتان لتقليل الإنفاق. أرشيفية

إدارة المال أو وضع الميزانية، هما الخطوة الأولى للتخطيط المالي، للتأكد من أنك تستخدم أموالك بالطريقة الصحيحة للوصول إلى أهدافك. وبما أن إدارة الأموال أصعب من جنيها، لابد أولاً من وضع ميزانية، ولذا حددت شركة «الصكوك الوطنية» نصائح عدة لمساعدتك في إدارة أموالك بشكل أفضل.

وأشارت الشركة إلى أهمية تحديد كيف تصرف أموالك حالياً، إذ يتطلب هذا الأمر مراجعة دفتر شيكاتك وكشف حساب بطاقتك الائتمانية خلال الفترة الماضية وإيصالات سحب أجهزة الصراف الآلي، ومن ثم تقييم الإنفاق، وتحديد بعض القواعد للإنفاق في المستقبل، مع تعقب الإنفاق الجاري والحرص على الالتزام بهذا الإجراء بشكل مستمر، لافتة إلى أنه من الممكن أن تخضع القواعد التي وضعتها للتعديل إذا لوحظ أنها صارمة جداً أو متساهلة جداً.

وبينت أن هناك خطوتين مهمتين في تقليل الإنفاق، تتمثلان في تجنب الاندفاع في الشراء، وعدم التسرع في استخدام بطاقة الائتمان، والاعتماد على الدفع النقدي، مع المقارنة بين الأسعار في المحال التجارية والالتزام بهذه العادة، إلى جانب التفريق بين احتياجاتك ورغباتك.

فالحاجة، هي ضرورة أساسية للحياة، مثل الملابس والطعام والأدوية واحتياجات العمل والدواء، أما الرغبة فهي ما تتمناه، لكنه ليس أساسياً، وبالتالي من المهم التفريق ين الحاجة والرغبة، والخطوة التالية هي تحديد الأولويات في الإنفاق.

وذكرت الشركة أنه يصبح من السهل تعقب النفقات اليومية، بمجرد أن تعتاد عليها، ومن خلال تسجيل كل مبلغ تنفقه، على دفتر صغير أو على هاتفك الذكي أو غيره من الأجهزة الإلكترونية، وإذا كنت تتعامل مع الحسابات المصرفية عبر الإنترنت، يمكنك الحصول على كشوفات الحساب الإلكترونية التي تعرض تاريخ الإنفاق، وربما تقسم الإنفاق إلى فئات، وأياً كانت الطريقة التي تعتمدها للميزانية، فإن نظام الميزانية ليس مخصصاً لمرة واحدة فقط، عليك مراجعتها بانتظام.

ودعت إلى البدء بميزانية أسبوعية، وبعد أن تتأكد من دقتها، يمكنك مراجعتها شهرياً، مع التحقق من أن أرقام الإيرادات والنفقات مازالت واقعية. وإذا كان الإنفاق الفعلي بعيداً عن توقعاتك، عليك إذاً إعادة ضبط الأرقام، إلى جانب الحرص والتأكد من التوازن بين المدخرات والتزامات تسديد الديون، وإذا شعرت بأنك تتجه إلى العجز المالي، أعد النظر في الأشياء التي لا تستلزم الإنفاق.

ونوهت بأنه عندما يبدأ الناس بالتفكير في مسألة التخطيط للتقاعد، يكون همّهم هو أن المال لن يكفيهم حتى نهاية العمر، وإذا كان تقاعدك قد اقترب ولم تضع خطة تقاعدية بعد، فلا تضيع المزيد من الوقت. وفي حال كنت غنياً ولديك من المال أكثر مما قد تحتاج، فيجب عليك البدء بالتخطيط فوراً.

وركزت الشركة على انه بغضّ النظر عن المرحلة التي تمر بها من حياتك، لديك أحلام تبنيها لمستقبلك ومستقبل أحبائك، ويبقى السؤال: كيف ستحقق تلك الأحلام؟ مشيرة إلى أن وجود الكثير من الخيارات المتاحة للادخار والاستثمار، يلزمك معرفة الخطوات اللازم اتباعها في الوقت الحاضر لكي تحقق أهدافك في المستقبل. ويعد الوصول لأهدافك وتحقيق طموحاتك الشخصية من الأهداف الأساسية لعملية التخطيط المالي. وبغية الحصول على خطط ناجحة، عليك معرفة وضعك الحالي والموقع الذي تطمح للوصول إليه في المستقبل. وعليك تحديد نقطتي البداية والنهاية والإطار الزمني والكلفة المتوقعة بالدرهم.

طباعة