«أكتيس» تعرض شراء صناديق أسواق ناشئة من «أبراج»

قال مصدران مطلعان إن «أكتيس»، المستثمر في الأسواق الناشئة، عرضت شراء الجانب الأكبر من نشاط صناديق الاستثمار المباشر لشركة «أبراج» والتي مقرها دبي. وبهذا تنضم «أكتيس» إلى مشترين محتملين آخرين مثل «أجيليتي» الكويتية، التي تحالفت مع «سنتربريدج بارتنرز»، التي مقرها نيويورك لتقديم عرض، و«يورك كابيتال»، و«مجموعة أبوظبي المالية».

وقال أحد المصدرين، إن «أبراج» تلقت عروضاً الأسبوع الماضي، لإدارة الصناديق، ومن المتوقع أن تغلق الصفقة مع صاحب العرض الفائز بنهاية العام الجاري.

وكانت «أبراج» تقدمت بطلب تصفية مؤقتة في «جزر كايمان» في يونيو الماضي، بعد اضطرابات لأشهر في ما يتعلق بنزاع مع مستثمرين بشأن استخدام أموالهم في صندوق رعاية صحية حجمه مليار دولار.

وأحجم متحدث باسم «أكتيس» عن التعليق ولم يرد المصفون المؤقتون لـ«أبراج» على طلبات للتعقيب.

وكانت «كولوني كابيتال» برزت باعتبارها المرشح الأوفر حظاً للفوز بشراء النشاط، لكن عرضها للوحدة التي تدير صناديق «أبراج» في أميركا اللاتينية وإفريقيا جنوبي الصحراء وشمال إفريقيا وتركيا واجه صعوبات بعد أن أراد بعض المستثمرين مراجعة طريقة استخدام «أبراج» للأموال، حسبما ورد في تقرير «بي.دبليو.سي»، المصفي المؤقت لـ«أبراج» القابضة.

وتأسست «أكتيس» في 2004، وجمعت 13 مليار دولار منذ إطلاقها، ويعمل لديها أكثر من 200 شخص من بينهم 100 متخصص في الاستثمار. وتعمل الشركة بحسب موقعها على الإنترنت في أسواق النمو بأنحاء إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وقال المصدران، إن مشترين محتملين آخرين أبدوا اهتمامهم أيضاً بإدارة بعض أنشطة «أبراج» في الأسواق الناشئة، لكن ليس المنصة بأكملها، وطلب المصدران عدم كشف هويتهما لأن المعلومات غير علنية.

ولا تشمل الأصول المستهدفة بالعرض صندوق أبراج للرعاية الصحية البالغ حجمه مليار دولار. وتتصدر «تي.بي.جي»، و«كيه.كيه.آر آند كو» الأميركيتان السباق على إدارة صندوق الرعاية الصحية، وفقاً لما ذكرته مصادر في وقت سابق هذا الشهر.