38.6% حصة البنوك الإسلامية من تمويلات الأفراد

استحوذت البنوك الإسلامية العاملة بالدولة على حصة تعادل 38.6% من إجمالي تمويلات الأفراد بالقطاع المصرفي، بما قيمته 130.2 مليار درهم، فيما ذهبت الحصة المتبقية إلى نظيرتها التقليدية بواقع 61.4% توازي 206.7 مليارات درهم، وذلك بنهاية النصف الأول من العام الجاري، بحسب بيانات صادرة، أمس، عن المصرف المركزي.

وتنشط البنوك الإسلامية العاملة بالدولة، وعددها سبعة، في تمويلات الأفراد، بسبب زيادة الطلب على المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، إضافة إلى نجاحها على مدار السنوات الماضية في توفير خيارات ومنتجات للمتعاملين تماثل مع تقدمه نظيرتها التقليدية.

وأظهرت بيانات «المركزي» أن النسبة الأكبر من مخصصات الديون المشكوك في تحصيلها والفوائد المعلقة، تتركز في البنوك التقليدية بحصة 81.3% تقريباً تعادل 71.6 مليار درهم، مقارنة بنسبة 18.7% للمصارف الإسلامية، بواقع 16.5 مليار درهم، وذلك بنهاية يونيو الماضي.

وأشارت إلى أن أصول البنوك الإسلامية شكلت نحو 20.5% من اجمالي أصول الجهاز المصرفي بالدولة، وذلك بقيمة 565 مليار درهم، مقابل 2.2 تريليون درهم لنظيرتها التقليدية، بحصة 79.5% من إجمالي الأصول البالغ 2.7 تريليون درهم، وذلك بنهاية النصف الأول من العام الجاري. ولفتت إلى ارتفاع قيمة الائتمان الذي قدمته البنوك الإسلامية، خلال النصف الأول من العام الجاري، إلى 367 مليار درهم بنمو نسبته 5%، مقارنة بالنصف الأول من عام 2017.

وشكل الائتمان الذي قدمته البنوك الإسلامية نحو 22.6% من إجمالي القروض التي قدمها الجهاز المصرفي في الدولة البالغ نحو 1.6 تريليون درهم تقريباً في نهاية شهر يونيو الماضي.

وارتفع الرصيد التراكمي للودائع لدى البنوك الإسلامية إلى 392.4 مليار درهم، تشكل ما نسبته 23.3% من إجمالي الودائع لدى الجهاز المصرفي في الدولة البالغ نحو 1.68 تريليون درهم مع نهاية شهر يونيو الماضي.