%20 نمواً متوقعاً في قطاع التشييد والبناء بعد فوز دبي بـ «إكسبو 2020»

منظومة تشريعية لتنظيم القطاع العقاري في أبوظبي قر يباً

شركات دولية عاملة في قطاع البناء والتشييد تعتزم افتتاح مقار إقليمية في دبي لمواكبة الطفرة العقارية. تصوير: إريك أرازاس

كشفت بلدية أبوظبي عن الانتهاء من إعداد أول منظومة تشريعية لتنظيم القطاع العقاري في الإمارة، سيتم تطبيقها قريباً تضم ستة قوانين رئيسة تساعد على وجود نظام عادل لأسعار العقارات ومستويات الإيجارات في الإمارة.

إلى ذلك، أكد مسؤولون ومتخصصون في قطاع التشييد والبناء أن الإمارات مقبلة على طفرة في مجالات التشييد والبناء والعقارات، نتيجة فوز دبي باستضافة معرض «إكسبو الدولي 2020»، فضلاً عن خطط التنمية الكبرى التي وضعتها الدولة، والتي سيتم تنفيذها خلال السنوات المقبلة.

وقالوا، في تصريحات صحافية، على هامش أعمال الدورة السنوية الثالثة لمعرض «إنترمات الشرق الأوسط»، أكبر معارض مواد وآليات ومعدات البناء في المنطقة، إن معدلات النمو في قطاعات التشييد والبناء والعقارات ستصل إلى 20% خلال السنوات السبع المقبلة.

السلامة المهنية

قال وكيل دائرة الشؤون البلدية في أبوظبي، أحمد الشريف، إن «الدائرة طورت نظاماً جديداً لتحسين إدارة معايير الصحة والسلامة المهنية، بدأت تطبيقه في قطاع المقاولات، وربطت بين تطبيقه ومنح تراخيص البناء للشركات، وذلك بهدف الحفاظ على صحة وسلامة العاملين في القطاع».

ولفت إلى أن «البلدية أصدرت دليلاً يضم 55 مؤشراً لتحقيق السلامة والأمن في البيئة الإنشائية، وتوفير الحماية للعمال، وتقليل الحوادث».

وتفصيلاً، أكد وزير الأشغال العامة، الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، في تصريحات صحافية عقب افتتاحه أعمال المعرض، أمس، أن «صناعة التشييد والبناء مزدهرة في الدولة حالياً، إذ يتم تنفيذ مشروعات تنموية كبرى في مختلف إمارات الدولة، خصوصاً في مجالات البنية التحتية».

وأوضح أن «فوز دبي باستضافة (إكسبو 2020) يشجع على إنشاء المزيد من المشروعات الكبرى في الدولة خلال الفترة المقبلة»، لافتاً إلى أن «السوق المحلية واعدة للغاية، والفترة المقبلة ستشهد تنفيذ المزيد من المشروعات الكبرى».

من جهتهم، اتفق كل من مدير شركة «إيه إل إس» التركية، بوراك سيلجين، والمدير العام الإقليمي للعمليات والمبيعات في شركة «هيفا العالمية»، المتخصصة في صناعة المعدات الثقيلة لقطاع التشييد والبناء، شريف الشيخ، ومدير قطع الغيار في شركة «ليغونغ»، إحدى أكبر الشركات الصينية العاملة في صناعة المعدات الثقيلة، أشرف الجاعوني، على أنه من المتوقع أن يشهد قطاع التشييد والبناء طفرة في الإمارات، ودبي على وجه التحديد، خلال السنوات المقبلة، بعد فوز دبي بتنظيم «إكسبو 2020».

ولفتوا إلى أن معدلات النمو في القطاع ستراوح بين 10 و20% سنوياً، لتنفيذ المشروعات المستقبلية اللازمة لاستضافة «إكسبو»، موضحين أن شركاتهم تعتزم افتتاح مكاتب إقليمية في دبي خلال الأشهر المقبلة، لتلبية الطلب الكبير المتوقع نتيجة زيادة عمليات التشييد والبناء استعداداً لـ«إكسبو»، وكذلك لتوزيع منتجاتها في المنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، على اعتبار أن دبي تعد مركزاً إقليمياً لإعادة التصدير.

من جانبها، أفادت مديرة معرض «إنترمات»، ماريفون لانوي، بأن «الإعلان عن إقامة معرض (إكسبو) في دبي أنعش السوق مجدداً بطلبيات لبناء الطرقات والبنية التحتية لقطاعات النقل والسياحة»، لافتة إلى أن «سوق المعدات والآليات ستستفيد من هذا الانتعاش مع مشروعات الإنشاء الجديدة».

وأشارت إلى أن «المعرض في دورته الحالية استقبل أكثر من 200 علامة تجارية، يعرضها 130 عارضاً، ويقدّم المعرض أفضل المنتجات الموجودة وأكثرها فعالية لبناء المشروعات».

إلى ذلك، كشف وكيل دائرة الشؤون البلدية في أبوظبي، أحمد الشريف، عن الانتهاء من إعداد أول منظومة تشريعية لتنظيم القطاع العقاري في الإمارة، وموافقة المجلس التنفيذي في الإمارة عليها، ليبدأ تطبيقها قريباً.

وأوضح، في تصريحات صحافية على هامش المعرض، أن «البلدية انتهت من إعداد ستة قوانين مع لوائحها التنفيذية، وسيتم تطبيقها بالتعاون مع شركائها من القطاع الخاص وبعض الجهات الحكومية المعنية، وتشمل قوانين التسجيل العقاري، والرهن العقاري، والملكية العقارية، والتداول العقاري، وتنظيم مهنة السمسرة العقارية، وضمان حقوق المستثمرين».

وأكد أن «هذه القوانين ستسهم بدور رئيس في تنظيم أسعار العقارات في أبوظبي، ووفقاً لمؤشرات حقيقية، ووضع نظام عادل لها، فضلاً عن تنظيم سوق الإيجارات، ضمن بيئة أكثر شفافية للعمل»، مشيراً إلى أهمية هذه القوانين في هذه المرحلة التي ستشهد فيها الإمارات طفرة عمرانية وعقارية جديدة، خصوصاً في ضوء استضافة «إكسبو» وخطط التنمية الشاملة في الدولة.

طباعة