اكتمال محطة تخزين نفط في الفجيرة أواخر ‬2014

توقعت شركة «كونكورد إنرجي»، ومقرها سنغافورة، أمس، اكتمال محطة لتخزين النفط تبنيها الشركة، ووحدة تابعة لمجموعة «سينوبك» الصينية في ميناء الفجيرة أواخر عام ‬2014. وقال الرئيس التنفيذي لشركة «كونكورد إنرجي»، جون ستيوارت، في بيان، إن «من المتوقع البدء في بناء صهاريج التخزين يناير الجاري، على أن يبدأ تشغيلها في الربع الرابع من عام ‬2014». وأفاد بأن «المشروع وقع في الآونة الأخيرة اتفاقات ملزمة مع إئتلاف من ستة بنوك عالمية لترتيب ائتمان بقيمة ‬252 مليون دولار»، متوقعاً أن يستغرق بناء المحطة التي ستبلغ سعتها ‬1.155 مليون متر مكعب، ‬21 شهراً. والمشروع مملوك مناصفة لشركتي «كونكورد» و«سينومارت كيه.تي.إس»، وهي شركة مملوكة بالكامل لمجموعة «سينوبك» الصينية. يشار إلى أن العديد من الشركات المنتجة والشركات التجارية مثل «ليتاسكو» و«نوبل غروب» و«سوكار» الأذرية، سعت للحصول على حقوق لتخزين النفط في منطقة الخليج، في ظل طلب آسيوي قوي على النفط والمنتجات النفطية. إلى ذلك، أظهر مسح أجرته «رويتر» أن إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» تراجع في ديسمبر ‬2012 إلى أدنى مستوياته في أكثر من عام، إذ واصلت الصادرات الإيرانية تراجعها بسبب العقوبات، وقلصت السعودية إنتاجها، وانخفضت الإمدادات من العراق. وكشف المسح الذي يشمل مصادر في شركات نفطية ومنظمة «أوبك»، وشركات استشارية، أن متوسط إنتاج النفط الخام للمنظمة بلغ‬30.62 مليون برميل يومياً في ديسمبر، انخفاضاً من ‬30.71 مليون برميل يومياً في نوفمبر الذي سبقه. ويظهر المسح أن السعودية قلصت إنتاجها في آخر شهرين في عام ‬2012، بسبب انخفاض الطلب، ما دفع إنتاج «أوبك» الفعلي للاقتراب إلى أقصى درجة من المستوى الرسمي البالغ ‬30 مليون برميل يومياً، منذ أن تم الاتفاق عليه قبل عام.

طباعة