«دار التأمين» تطرح 55٪ من رأسمالها للاكتتاب العام في 27 الجاري

محمد القبيسي : رئيس اللجنة التأسيسية لـ «دار التأمين»

أعلنت «دار التأمين»، شركة تأمين قيد التأسيس، مقرّها أبوظبي، أمس، أنها ستطرح اكتتاباً عاماً أولياً بنسبة 55٪ (أي ما يعادل 66 مليون درهم) من رأس المال البالغ 120 مليون درهم بتاريخ 27 فبراير .2011

واكتتب المؤسسون بحصة بلغت 54 مليون درهم (أي ما يعادل 45٪ من رأس المال)، بينما استحوذت «دار التمويل»، مؤسساً رئيساً، على ما نسبته 36٪ من الشركة.

وحصلت الشركة على مصادقة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وهيئة التأمين وهيئة الأوراق المالية والسلع ودائرة التنمية الاقتصادية، ويعد هذا الاكتتاب هو الأول في الإمارات منذ عامين ونصف العام.

وقدمت شركة «أف أتش كابيتال» الخدمات الاستشارية المتعلقة بالاكتتاب، وهي شركة الاستثمارات البنكية التابعة لـ«دار التمويل» والخاضعة لأحكام سلطة دبي للخدمات المالية.

واختارت «دار التأمين» بنك المشرق مديراً للاكتتاب، بالاشتراك مع بنك أبوظبي الوطني وبنك الفجيرة الوطني ودار التمويل كبنوك اكتتاب.

وسيفتح باب الاكتتاب ابتداء من الأحد 27 فبراير الجاري حتى الأربعاء التاسع من مارس المقبل، وستقدم الشركة نشرة شاملة لتوفير جميع التفاصيل اللازمة للاكتتاب العام و معلومات عن الشركة، فضلاً عن وثيقة موجزة ونموذج الطلب، وجميعها ستكون متاحة في بنوك الاكتتاب الأربعة، اعتباراً من 23 فبراير الجاري، كما يمكن الحصول على مزيد من التفاصيل حول عملية الاكتتاب على موقع دار التأمين www.insurancehouse.ae.

وقال رئيس اللجنة التأسيسية لـ«دار التأمين»، رئيس مجلس إدارة «دار التمويل»، محمد القبيسي: «نحن واثقون بنجاح الاكتتاب العام، ومن ثم نجاح الشركة، لدينا رصيد عال من الثقة لدى أوساط المستثمرين في الدولة».

وأضاف: «عملنا على وضع استراتيجية شاملة لهذه الشركة وخطة تنفيذ مفصلة لتلك الاستراتيجية، لضمان نجاح عملية الاكتتاب والشركة»، وتابع «المكونات الرئيسة لهذه الاستراتيجية تتمحور حول إنشاء مؤسسة مهنية مع فريق إداري متميز لديه سجل وخبرة واسعة في مجال التأمين في الدولة». واستطرد «نعتزم خفض التكاليف من خلال الاستفادة من دعم الخدمات والبنية التحتية المتاحة في (دار التمويل)، وإضافة إلى ذلك ستتمكن (دار التأمين) من الاستفادة من شبكات التسويق والتوزيع التابعة لـ(دار التمويل)، التي من شأنها تزويد الشركة الجديدة بحجم كبير من الأعمال خلال الأيام الأولى، إذ يسهم ذلك في دعم الشركة الجديدة ببنية تحتية للتسويق تعد من أكبر البنى بين شركات التأمين في الإمارات».

وتم تعيين محمد عثمان مديراً عاماً لـ«دار التأمين»، ولديه أكثر من 30 عاماً من الخبرة في مجال التأمين، من ضمنها 10 سنوات أمضاها في الإمارات، فقد أسس وشغل وظائف إدارية عليا في شركات تأمين محلية. وقال عثمان: «عملنا جنباً إلى جنب ومنذ أشهر عدة مع فريق من (دار التمويل)، على وضع الصيغة النهائية لجميع جوانب أعمال الشركة، ونقوم حالياً بالإجراءات الضرورية لتوظيف الكادر الإداري وطاقم العمل اللازمين، واختيارنا الصيغة النهائية لنظام تكنولوجيا المعلومات وهي قيد التنفيذ، وتم انتقاء واستئجار مكاتب للشركة، لتكون جاهزة بحلول نهاية مارس المقبل».

وأضاف «نحن نعمل حالياً مع فريق (دار التمويل) لوضع اللمسات الأخيرة على إجراءات التشغيل الداخلية والسياسات والكتيبات المتعلقة بالمنتجات، وقد قاربنا على الانتهاء من الترتيبات مع شركات إعادة التأمين، وستكون (دار التأمين) بكامل جاهزيتها لبدء أعمالها في غضون فترة زمنية قياسية من تاريخ الانتهاء من الاكتتاب العام، ما من شأنه تقليل النفقات العامة والمصروفات وضمان بدء تحقيق العائدات في أقرب وقت ممكن».

طباعة