«شروق» تروّج للشارقة اقتصادياً في سنغافورة وتايلاند

المدير التنفيذي لـ «شروق» مروان جاسم السركال

قالت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، إن وفداً منها سينطلق في جولة ترويجية اقتصادية تعد الأولى من نوعها في القارة الآسيوية، للترويج للإمارة، وعوامل الجذب الاقتصادي والاستثماري فيها، لجذب وتشجيع المستثمرين على الاستثمار في الشارقة.

وأوضحت في بيان صدر منها، أمس، أن الجولة تشمل وجهتي سنغافورة وتايلاند، في الفترة بين 14 و18 فبراير الجاري، لافتة إلى أن الجولة تجسد تطلعات الإمارة في تشجيع وجذب المستثمرين من شركات وأفراد على مستوى العالم، وتؤكد توجهات الهيئة في تحقيق وجود ملحوظ للشارقة على خارطة الاقتصاد العالمي، وسعيها الدائم إلى فتح أسواق استثمارية جديدة، وتوطيد علاقات التعاون الاقتصادي.

وقال المدير التنفيذي لـ«شروق»، رئيس الوفد مروان جاسم السركال، إن «الجولة الترويجية تعزز مكانة الإمارة على خارطة الاقتصاد الآسيوي والعالمي، وتبرز الدور الريادي لها، وتسلط الضوء على نقاط الجذب الاقتصادي والاستثماري، وتنوعها على المستوى الاقتصادي والمالي، والتسهيلات الحكومية، والمكانة الجغرافية، والبنية التحتية.

وأضاف أن «(شروق) تعتمد على استراتيجية تسويقية، تهدف في جوهرها الى جذب وتشجيع الاستثمار المحلي والعالمي في الشارقة، والتخطيط والإشراف على تطوير وتحسين المرافق والخدمات الاقتصادية والتجارية والسياحية، بالتعاون مع جميع المؤسسات والدوائر الحكومية في الامارة»، مشيراً إلى التنوع المدروس الذي تنتهجه «شروق» في استقطاب الاستثمارات.

وأكد أن «توجه (شروق) نحو شرق آسيا، وتحديداً دولتي سنغافوره وتايلاند، يأتي خطوة مهمة في هذه المرحلة، نتيجة للمقومات الاقتصادية التي تتمتع بها الدولتان، إضافة الى تمركز كبرى إدارات الفنادق العالمية هناك، وخبراتهم الكبيرة والعريقة في ادارة المنتجعات والفنادق في شتى أنحاء العالم، إذ تسعى الهيئة حالياً الى تطوير قطاع الضيافة في الإمارة وتشجيع الاستثمار فيه».

وذكر أن «الوفد سيلتقي بعدد من الهيئات والمؤسسات والشركات الاستثمارية في البلدين، وكبار المستثمرين، لمناقشة واقع المناخ الاستثماري في الشارقة، إضافة إلى تقديم عروض تفصيلية عن تعدد وتنوع الخدمات اللوجستية المقدمة، التي من شأنها تسهيل حركة التبادل التجاري بين الشارقة والعالم ، كما سيلتقي عدداً من مشغلي الفنادق العالمية في البلدين».

طباعة