الإمارات تستعد لشراكات جديدة في امتيازات الطاقة

«أدنوك» تتطلع إلى العروض الجيدة الأفضل سعراً. الإمارات اليوم

يوجه اختيار شركة «أوكسيدنتال أويل» في الفترة الأخيرة لتطوير مشروع «شاه» للغاز الإماراتي العملاق إشارة للشركاء الأكثر استقراراً في المنطقة بأنه يتعين عليهم ترتيب أوراقهم قبل أن يبدأ طرح الامتيازات الجديدة.

وستحصل «أوكسيدنتال» على حصة 40٪ في مشروع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، الذي تقدر تكلفته بنحو 10 مليارات دولار (36.7 مليار درهم)، وفقاً لبيان أصدرته الشركتان الشهر الماضي.

وعلى الرغم من أن هذه ليست المرة الأولى التي تعمل فيها «أوكسيدنتال» في الامارات، فهي تشارك «أدنوك» لأول مرة.

وكان الكثيرون في السوق يعتقدون أن «شل» المخضرمة في العمل في الإمارات هي المرشح الأول للفوز بهذه الصفقة.

وقال مسؤول تنفيذي في شركة نفط عالمية تعمل في الخليج «إعطاء فرصة تطوير حقل (شاه) لـ(أوكسيدنتال) كان إشارة على أنهم منفتحون على قادمين جدد، وأنهم غير ملتزمين فقط بشركائهم القدامى».

والشركاء الرئيسون لـ(أدنوك) هم (إكسون موبيل) الأميركية، (شل)، و(بي.بي) البريطانية، (توتال) الفرنسية، و(جابان أويل ديفلوبمنت) اليابانية، في أكبر أربعة امتيازات في الإمارات التي تعمل هذه الشركات بها منذ سنوات طويلة.

وقال المسؤول «هذه الشركات تعمل هنا منذ زمن طويل، وربما تشعر بثقة مفرطة وأن أوضاعها غير مهددة على الإطلاق، ربما لم تعد تشعر بالحاجة لشحذ انتباهها».

لكن المحللين يقولون إن هذه الشركات يتعين عليها القيام بذلك إذا كانت تريد تجديد عقودها والحصول على امتيازات نفط وغاز جديدة عندما يحل أجل العقود القائمة في عام .2014

فهذه الامتيازات ستقدم للشركات الأجنبية حصصاً نادرة في حقول النفط والغاز في الإمارات، ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم.

ويقول معلقون إن ما حسم إبرام الصفقة في حالة «أوكسيدنتال» هو السعر.

وقال المحلل في «بي.اف.سي لاستشارات الطاقة»، ثاديوس ماليزا، إن «(أوكسيدنتال) قدمت عرضاً مالياً أفضل، الشروط التي عرضتها على (أدنوك) كانت أفضل بكثير من شروط (إكسون) و(شل)». وقالت (أدنوك) كذلك إنها ستتطلع لأسعار أفضل.

وقال مسؤول تنفيذي في «أدنوك» إن «الشركة تهتم بالسعر عندما يتعلق الأمر بدراسة استثماراتها، من الواضح أن اللاعبين الجدد في السوق يجب أن يؤسسوا مركزاً ليتمكنوا من عرض صفقات أرخص».

وتشمل أعمال «أوكسيدنتال» القائمة في الإمارات امتيازين صغيرين حصلت عليهما في عام ،2008 وشراكة في مشروع «دولفين للطاقة» مع شركة «مبادلة للاستثمار» في أبوظبي. وساعدت هذه الشراكة على إرساء علاقات قوية مع المجلس الأعلى للبترول في الإمارات.

ومن بين الشركات المتوقع أن تتقدم بعروض «شتات أويل» النرويجية و«ميرسك أويل» الدنماركية، التابعة لشركة «ايه.بي مولر ميرسك»، و«أو.إم.في» النمساوية، و«بتروفاك» المدرجة في لندن، وشركات كورية جنوبية. ولم يتسن الاتصال بـ«إكسون موبيل» و«شل» و«بي.بي» و«توتال» أو أنها رفضت التعليق.

وقال نائب رئيس «إكسون موبيل» في نوفمبر الماضين، إن «الشركة تعتزم تقديم عروض للامتيازات المقبلة».

وتجري «أدنوك» بالفعل محادثات مع الشركات الراغبة في التقدم بعروض.

وقال مصدر من الشركة «نحن نتطلع دائماً للصفقات الجيدة، والسعر سيكون من العوامل المحركة لإدخال لاعبين جدد».

طباعة