«اتصالات» توصل الألياف الضوئية إلى 500 ألف منزل

عمران: إعادة الهيكلة لا تعني الاستغناء عن الموظفين ذوي الكفاءة

«اتصالات» أنهت 80٪ من أعمال البنية التحتية لشبكة الألياف الضوئية. تصوير: دينيس مالاري

قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، محمد حسن عمران، إن «المؤسسة تعتزم توصيل خدمة الألياف الضوئية إلى 500 ألف منزل في الدولة قبل نهاية العام الجاري».

وكشف في تصريحات صحافية، أمس، عن أن «اتصالات» تعتزم إدخال تقنية جديدة العام الجاري تسمى «إل تي إي» للمرة الأولى في الدولة، توفر سرعة بيانات عالية جداً على الهواتف المتحركة.

من جهة أخرى، أكد عمران التزام المؤسسة بعملية إعادة الهيكلة، مشيراً إلى أن إعادة الهيكلة لا تعني الاستغناء عن أي موظف ذي كفاءة، سواء كان مواطناً أو غير مواطن.

ألياف ضوئية

تقنية «إل تي إي»

تمثل الأحرف الثلاثة الأولى من جملة Long Term Evalution ، أي التطورات المتلاحقة على بعيدة المدى، وتقدم هذه التقنية العديد من شركات الاتصالات، التي تعني لهم على الخصوص تطوير تقنيات الاتصالات اللاسلكية من الجيل الثالث فما فوق، وهو ما يعرف اختصاراً بـ«3 جي بي بي»، مشروع مشاركة الجيل الثالث، وهو مشروع تتشارك في تطويره كبرى شركات تصنيع أجهزة الاتصال المتنقل في العالم مثل موتورولا ونوكيا وسوني وسامسونغ وغيرها، ويهدف إلى توفير شبكات قادرة على تقديم سرعات فائقة السرعة للإنترنت المتنقل تصل إلى 100 ميغابايت / ثانية بهدف تلبية المتطلبات المتنامية للمشتركين على خدمات نقل البيانات بسرعة.

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة «اتصالات»، إن «المؤسسة انتهت من توصيل خدمة شبكة الألياف الضوئية إلى 250 ألف منزل في الدولة حتى الآن، إذ تعمل هذه الخدمة حالياً بشكل فعال، كما تسعى المؤسسة حالياً إلى توصيل الخدمة إلى أكثر من 500 ألف منزل قبل نهاية العام الجاري».

وأضاف أنه «تم الانتهاء حتى الآن من أعمال البنية التحتية الخاصة بتوصيل شبكة الألياف الضوئية لأكثر من 80٪ من المساكن والمكاتب في الدولة، ليتم بعدها ربط المنازل والمساكن بالخدمة تدريجياً».

وكشف عمران عن أن «العام الجاري سيشهد إدخال تقنية جديدة تسمى (إل تي إي)، توفر سرعات عالية جداً للإنترنت على الهواتف المتحركة، وذلك لأول مرة في الدولة»، لافتاً إلى أن «(اتصالات) تعطي الأولوية العام الجاري لرفع كفاءة إنزال البيانات على الهواتف المتحركة وزيادة سرعتها».

وتوقع أن «يشهد العام الجاري توسعات هائلة في استخدام تطبيقات الألياف البصرية والخدمات والتقنيات المرتبطة بها»، مشيراً إلى أن سوق الاتصالات العالمية ذات طبيعة متغيرة، وتشهد تقنيات وتكنولوجيات جديدة باستمرار».

يشار إلى أن «اتصالات» خصصت خمسة مليارات درهم لتنفيذ شبكة الألياف الضوئية في الدولة، ومن المقرر أن تنتهي العام الجاري من تغطية جميع أنحاء الإمارات بها.

إعادة الهيكلة

لفت عمران إلى التزام المؤسسة التام بعملية إعادة الهيكلة، إلا أنه أكد أن إعادة الهيكلة لا تعني على الإطلاق الاستغناء عن أي موظف كفء، سواء كان مواطناً أو عربياً أو أجنبياً، لكن الاستغناء يتم عن موظفين غير أكفاء أو غير قادرين على العمل في المؤسسة في ظل السوق التنافسية التي نعمل فيها، التي تتطلب تطوير قدرات الموظفين بشكل مستمر لمواكبة المنافسة في سوق العمل».

وقال «لاتزال عمليات التوظيف في (اتصالات) مستمرة ولم تتوقف، إذ تم توظيف موظفين جدد العام الماضي وسنستقبل موظفين جدداً خلال العام الجاري».

وأشار إلى أن «(اتصالات) تعمل دائماً على الارتقاء بقدرات موظفيها من خلال دورات تدريبية داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى التعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية لتعزيز استخدامات التقنيات الجديدة».

وشدد رئيس مجلس إدارة «اتصالات» على أن المؤسسة ستعمل على رفع نسبة التوطين إلى 50٪ بحلول عام 2015»، لافتاً إلى أن «اتصالات» مستمرة في التوسع في سياسات التوطين واجتذاب أفضل الكفاءات المواطنة في مجال الاتصالات للعمل بها.

يشار إلى أن عمران أكد في تصريحات صحافية، أول من أمس، أن نسبة التوطين في «اتصالات» بلغت 35٪ خلال العام الجاري من إجمالي الموظفين، إذ إن 3200 موظف في المؤسسة هم من المواطنين، وترتفع النسبة بين موظفي الإدارة العليا لتصل إلى 95٪.

طباعة