«إتش.إس.بي.سي» يتوقّع ارتفاع أونصة الذهب إلى 1450 دولاراً في 2011

البنك بنى توقّعاته على ارتفاع أسعار الذهب لكونه ملاذاً آمناً للمستثمرين. أرشيفية

رفع «إتش.إس.بي.سي»، أحد أكبر البنوك العالمية المستثمرة في الذهب، توقعاته لسعر المعدن النفيس في ،2011 لتصل إلى 1450 دولارا للأونصة، معللاً ذلك بتوقعات بأن يجتذب الذهب المستثمرين ملاذاً آمناً.

وكان البنك توقع، في وقت سابق، أن يصل سعر الذهب إلى 1425 دولاراً للأونصة في عام .2011

ورفع البنك أيضاً توقعاته لسعر الفضة إلى 26 دولاراً للأوقية في 2011 من 20 دولاراً، متوقعاً أن يبلغ متوسط سعر الفضة 20 دولاراً العام المقبل مرتفعاً من 5.17 دولاراً.

وذكر البنك أن متوسط سعر الذهب مرشح لبلوغ مستوى 1300 دولار للأونصة في ،2012 مرتفعاً عن توقعات سابقة عند 1275 دولاراً.

وقال البنك في مذكرة «نتوقع أن يواصل الذهب اجتذاب عمليات شراء ملاذاً آمناً، من جانب المستثمرين الذين سيحجمون عن المخاطرة خلال العام الجاري، مع استمرار المخاوف حيال الديون السيادية للاتحاد الأوروبي». مضيفاً «من المرجح أن يواصل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) برنامجه للتيسير الكمي في ،2011 لتفادي حدوث انكماش، بينما من المرجح أن تظل وتيرة النشاط الاقتصادي في العالم النامي قوية، ما يثير مخاوف من التضخم».

وبلغ سعر الذهب في السوق الفورية أعلى قليلاً من 1380 دولاراً للأونصة، في أولى المعاملات في أوروبا الأربعاء الماضي، وجرى تداول الفضة حول 5.29 دولاراً للأونصة.

طباعة