«بيت دوت كوم»: 50٪ يعتقدون أن أوضاعهم المالية ستكون أفضل

47٪ يتوقعون تحسناً في اقتصاد الإمارات خلال عام

70٪ من المستطلعين في الإمارات لن يشتروا أي عقارات. تصوير: أشوك فيرما

واصلت ثقة المستهلك في الإمارات صعودها بعد الارتفاع الذي شهدته في الربع الأخير من العام الماضي، وفقاً لدراسة «مؤشر ثقة المستهلك»، التي أجراها موقع «بيت دوت كوم» الإلكتروني للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع شركة «يو غوف سيراج» المتخصصة بالأبحاث.

وقال 47٪ من المشاركين في الإمارات، إن اقتصاد الدولة سيتحسن خلال عام، فيما توقع 50٪ تحسناً في أوضاعهم المالية، وأفاد 70٪ بأنهم لن يشتروا أي عقارات.

وكشفت الدراسة التي تجرى بشكل ربع سنوي، أن مؤشر ثقة المستهلك في الإمارات ارتفع بمقدار 2.2 نقطة منذ سبتمبر الماضي.

و تفصيلاً افاد 25٪ في الإمارات بأنهم بوضع أفضل مما كانوا عليه في العام السابق، فيما قال 35٪ إنهم بوضع مماثل لما كانوا عليه في العام الماضي، وقال 34٪ إنهم يشعرون بأن أوضاعهم ساءت عما كانت عليه في العام الماضي.

وقال 31٪ من المشاركين في قطر والسعودية، إنهم بوضع أفضل مما كانوا عليه في العام الماضي، مقابل 30٪ في عُمان، و28٪ في الكويت، و21٪ في البحرين، و17٪ في الأردن.

وتوقع 50٪ من المستطلعين في الإمارات، أن أوضاعهم المالية الشخصية ستكون بوضع أفضل في غضون عام من الآن، مقارنة بـ9٪ ممن يعتقدون بأنها ستكون بوضع أسوأ، وشكلت عينة عُمان الأكثر تفاؤلاً، عندما توقع 58٪ بأن أوضاعهم المالية ستكون أفضل العام المقبل.

وفي ما يتعلق بالميول الاستهلاكية، ارتفع مؤشر الإمارات بمقدار 3.4 نقطة مقارنة بالربع السابق، فيما قفز مؤشر قطر بمقدار 16.8 نقطة، وسجل لبنان أكبر نسبة انخفاض بهبوط مؤشره بمقدار 22.8 نقطة، وأكد 64٪ من إجمالي المستطلعين أنهم غير مهتمين بأي استثمار في العقارات.

يشار إلى أن مؤشر ثقة المستهلك، هو مقياس لتوقعات المستهلك ورضاه تجاه مسائل عدة متعلقة بالاقتصاد، تشمل التضخم، وفرص العمل، وكلفة المعيشة. وتم جمع البيانات الإحصائية لديسمبر ،2010 على الإنترنت في الفترة الواقعة بين 15 نوفمبر و16 ديسمبر ،2010 بمشاركة 10 آلاف و468 شخصاً، وشملت الدراسة الذكور والإناث الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاماً من جميع الجنسيات.

طباعة