150 مليار دولار اسـتـثمارات العـالم في الطاقـة المـتجددة خلال 5 سنوات

التوجه نحو الطاقة النظيفة يؤدي إلى توفير فرص إضافية للتنمية والرفاهية. أرشيفية

أكد رؤساء ووزراء ومسؤولون متخصصون في قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة، خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال «القمة العالمية لطاقة المستقبل» الثالثة، التي تنظمها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، أهمية تفعيل آليات التعاون المشترك بين دول العالم لتطوير وابتكار حلول فعالة لتعزيز استخدامات الطاقة المتجددة وتطوير التكنولوجيات الخضراء وتبادل المعلومات والمعرفة.

 

«بورشه» تعمل بالبطارية

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة كانو، محمد عبداللطيف كانو، إن «المعرض فرصة لعرض آخر المستجدات في مجال الطاقة المتجددة واستخداماتها »، مبيناً أن «المجموعة عرضت سيارة رياضية من نوع (بورشه) تعمل بمحركات كهربائية تُشحن لمدة أربع ساعات تؤمّن قيادة لمسافة 250 كيلومتراً»، مشيراً إلى أن «مستوى الحضور الذي شهدته القمة العالمية لطاقة المستقبل، يعني أن الإمارات على الطريق الصحيح، ويمثل حافزاً مهماً للاستمرار». وطالب «بإدراج الطاقة المتجددة ضمن المناهج الدراسية لطلبة المدارس لتأصيل المعرفة بها وبأهميتها للمستقبل».

 

 
شراكة استراتيجية

أعلنت «ريكيفيك جيوثيرمال»، الشركة المتخصصة في تطوير الطاقة الحرارية الأرضية، عن دخولها في شراكة استراتيجية مع «أمباتا كابيتال بارتنرز» تهدف إلى استكشاف وتطوير وتشغيل مشروعات الطاقة الحرارية الأرضية في الأسواق الناشئة، جاء هذا الإعلان خلال مشاركة الشركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي. وأعلنت «ريكيفيك جيوثيرمال»، التي تغطي نشاطاتها كلاً من أيسلندا، الهند، كينيا، نيكاراغوا، روسيا، رواندا، والإمارات، نيتها إنشاء مقر لها في «مدينة مصدر».

وقال المؤسس والمدير التنفيذي لـ«ريكيفيك جيوثيرمال»، غودموندور ثورودسون، «إن التعاون مع (أمباتا) يشكّل شراكة مهمة وفرصة للمضي في مخططاتنا نحو الأمام، فمن خلال الخبرة الواسعة التي تتمتع بها الشركة وقدرتها على جمع التمويل اللازم في أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ سنتمكن من تسريع تطبيق خططنا الإستراتيجية حول العالم». وقال المدير التنفيذي لـ«مصدر»، سلطان أحمد الجابر «ينسجم هذا الإعلان مع الرؤية التي نتبناها في جمع أفضل المؤسسات على مستوى العالم، وتحفيزها على التشارك في دفع مستقبل الطاقة المتجددة إلى الأمام، لتحقيق استدامة صديقة للبيئة، وسيختار فريق عمل الشركتين (مدينة مصدر) مركزاً لعملياتهما المشتركة».دبي ــ الإمارات اليوم
 


وأشاروا، خلال القمة التي افتتحها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى أن حجم الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بلغ 150 مليار دولار على مستوى العالم خلال السنوات الخمس الماضية، داعين إلى زيادة الاستثمارات في هذا المجال تلبية للطلب العالمي المتزايد على الطاقة.

تقليل المخاطر

وتفصيلاً، قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إن «الطاقة قضية عالمية نظراً للزيادة السكانية المطردة، ما يتطلب توحيد الجهود العالمية لتوفير الأمن العالمي في هذا القطاع الحيوي»، مضيفاً أن «تلوث البيئة والتغير المناخي يحتمان مسؤوليات ضخمة لتأمين مستقبل الأجيال المقبلة»، لافتاً إلى أنه «يتوجب على كل البلدان العمل لتقليل الانبعاثات الغازية، خصوصاً الكربون».

وأكد أن «تركيا تولي أهمية كبيرة لموضوع الطاقة المتجددة، إذ تسهم بنحو 20٪ من احتياجات تركيا من الكهرباء، وسترتفع هذه النسبة إلى 30٪ عام 2023»، وقال إن «إنتاج تركيا من طاقة الرياح سيصل إلى 20 ألف ميغاوات و600 ألف ميغاوات من الطاقة الجيوحرارية في ذلك العام».

وتابع رئيس الوزراء التركي أن بلاده تعمل في هذا الإطار أيضاً على تطوير صناعة السيارات للتخفيف من انبعاث الكربون وتحقيق المزيد من أمن الطاقة في تركيا، لافتاً إلى أن «تنويع مصادر الطاقة يقلل من المخاطر الجيوسياسية التي تحيط بأمن الطاقة».

الطاقة في مصر

وقال وزير الكهرباء والطاقة المصري حسن يونس، إن «استراتيجية قطاع الكهرباء المصري تستهدف الوصول بنسبة الطاقة المتجددة إلى 20٪ من إجمالي إنتاج الطاقة المولدة حتى عام ،2020 وتمثل طاقة الرياح نسبة 12٪ من هذه الخطة».

وأضاف «من المخطط أن ينفذ القطاع الخاص عدداً كبيراً من هذه المشروعات»، مشيراً إلى أن «إجمالي قدرات التوليد باستغلال الرياح وصلت الآن إلى نحو 430 ميغاوات، بينما تم التخطيط للوصول بهذه القدرات إلى 550 ميغاوات بمنتصف ،2010 فضلاً عن مشروعات مزارع رياح جديدة يتم الإعداد لها».

وأضاف أنه «يتم حالياً إنشاء أول محطة شمسية حرارية في مصر بإجمالي 140 ميغاوات، ومن المخطط تشغيلها بنهاية عام ،2010 وهنالك العديد من التطبيقات مثل التسخين الشمسي للمياه، وتطبيقات الخلايا الفوتوفلطية».

وتابع «هناك مخطط لإنشاء عدد آخر من المحطات الشمسية بدءاً من محطتين بقدرة 50 ميغاوات لكل منهما، ومحطة بقدرة 20 ميغاوات من الخلايا الفوتوفلطية، وذلك خلال خطة 2017».

تعاون عالمي

أكد رئيس الجمهورية اليونانية كارلوس بابوليوس، أن «هناك حركة شعبية واجتماعية على مستوى الدول، مؤيدة للطاقة النظيفة، حيث يؤمل أن يصل استهلاك الطاقة النظيفة بحلول 2020 إلى ما نسبته 20٪ من حجم استهلاك الطاقة العالمي». وذكر أن «التوجه نحو الطاقة النظيفة يؤدي إلى توفير فرص إضافية للتنمية والرفاهية، وهي الحل الأمثل لمواجهة التغيرات المناخية».

من جانبه، قال رئيس وزراء ماليزيا، محمد نجيب عبدالرزاق، إن «التوقعات في العام الماضي أشارت إلى زيادة الاعتماد على الوقود الأحفوري في توليد الطاقة، الذي يحمل تبعات خطيرة، حيث سيرفع استهلاك العالم من النفط بنسبة 44٪ في الفترة بين 2006 وحتى عام 2033 في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي الدولي».

إلى ذلك، أشار رئيس جمهورية المالديف محمد نشيد، إلى أن «أبوظبي تمثل المستقبل وتحتضن رياح التغيير وتتبنى سياسة الاقتصاد الأخضر، ما يجعلها وجهة عالمية للطاقة الخضراء، خصوصاً في ظل تنامي الانبعاثات الكربونية وزيادة حرارة الأرض».

بدوره، قال الأمير الإسباني، فيليب دي بوربون إي غارسيا، إنه «بعد الأزمة المالية عملت إسبانيا لتوحيد جهود تطوير مصادر الطاقة المتجددة، وتسريع العمل الذي بدأ منذ عام 2006».

وبين أن «أن 1.5 مليار من سكان الأرض ليس لديهم كهرباء، الأمر الذي يتطلب توفير استثمارات في توليد الطاقة المتجددة وتكنولوجيا تخفيض كُلفة إنتاجها».

وذكر أن «إسبانيا تنتج 20 ألف ميغاوات من الكهرباء باستخدام طاقة الرياح، وتستهدف مضاعفة هذا الرقم بحلول 2020»، مضيفاً أن «26٪ من إجمالي استهلاك إسبانيا من الكهرباء خلال 2009 كان من مصادر الطاقة المتجددة».

من جانبه قال ولي عهد الدنمارك الأمير فردريك إندر هيرنك كريتشان، إن «الدنمارك تنتج نحو 28٪ من احتياجاتها من الطاقة، وهي تسير بفعالية نحو استخدامات الطاقة النظيفة، كما أنها تطور حلولاً تكنولوجية نظيفة.

وأشار إلى أن «لدى الدنمارك أكبر مزرعة لطواحين الهواء في العالم، حيث تنتج الطاقة الكهربائية لأكثر من 200 ألف منزل».

منتجات جديدة

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، الدكتور سلطان الجابر، إن «الأزمة العالمية أوجدت حاجة للتعاون بشكل أكبر بين دول العالم في مجال المحافظة على الطاقة»، مشيراً إلى أن «الإمارات أسهمت من هذا المنطلق في تأسيس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا)، وقدمت لها الدعم الكامل».

وأضاف أن «حجم الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بلغ 150 مليار دولار على مستوى العالم خلال الفترة من 2004 حتى ،2009 كما زادت نسبة إنتاج الطاقة الكهربائية من الهواء في عام 2009 على مستوى العالم بنسبة 29٪»، مبيناً أن «عدد سكان العالم سيصل إلى تسعة مليارات نسمة بحلول 2050 ما يمثل تحدياً كبيراً للدول».

وأكد نائب مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، عبدالرحمن الظاهري، أن «هيئة مياه وكهرباء أبوظبي تبنت تكنولوجيا السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية وهي الآن تُجري تجارب عليها، حيث وفرت أول نقطة توزيع ضمن خطة تهيئة البنية التحتية لإدخال هذا النوع من المركبات في الخدمة حسب ما تقرره الجهات المسؤولة».

وأضاف «شهد المعرض طرح منتجات جديدة على مستوى الخدمات المقدمة للجمهور، منها آلة لدفع الفواتير يتم وضعها في المراكز الرئيسة للتسوق، فضلاً عن توفير خدمة الدفع للبقالات لنحو 3500 محل، و25 من أكبر محال السوبرماركت، تعمل جميعها بالطاقة النظيفة».

وأشار إلى «توفير خدمة (غدير) لتحسين نقل المياه الصحية عن طريق الخزانات، حيث وصل عدد المشتركين في الخدمة إلى 7000 مشترك».

مدينة محمد بن زايد

من جهته، أكد مدير إدارة البنية التحتية في دائرة الشؤون البلدية بأبوظبي، عبدالله الشامسي، أن «تبني مشروع استخدام للطاقة المستدامة يتمثل في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في (مدينة محمد بن زايد)، حيث ستثبت تجهيزات جديدة ذات كفاءة عالية على أعمدة إنارة الشوارع، ما يخفّض استهلاك الطاقة الإجمالي بنسبة 30٪ في الوقت الذي يوفر مستويات إضاءة ثابتة، ويقلل التلوث الناتج عن الإضاءة إلى الحد الأدنى»، وبين أن «هذا المشروع يهدف أيضاً إلى خفض استخدام مياه الري بنسبة 50٪ من خلال استخدام تقنيات حديثة في الري، ما يخفض من الطلب الإجمالي على الطاقة في المحولات الأساسية للمدينة بنسبة 40٪ ».

وأضاف الشامسي أنه «تم وضع اشتراطات جديدة في البناء لخفض كُلفة الكهرباء»، مشيراً إلى أنه «تم الانتهاء من المخطط العام، ويجري العمل حالياً لوضع الميزانيات اللازمة للتنفيذ، وفي حال نجاح التجربة سيتم تعميمها على مناطق أخرى، هي مدينة خليفة ومنطقتاالشامخة والباهية».

من ناحيته، قال الرئيس التنفيذي لـ«صندوق خليفة لتطوير المشاريع»، الدكتور أحمد خليل المطوع، إن «دعم الصندوق مشروعات الطاقة المتجددة، ينسجم بشكل كامل مع توجهات إمارة أبوظبي في تعزيز مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة من خلال الاستثمار في إنتاج الطاقة غير التقليدية»، مشيراً إلى أن «الصندوق يصمم برامجه ويموّل المشروعات الصغيرة والمتوسطة للمساهمة الفاعلة في الحفاظ على البيئة من خلال توفير الدعم المالي والفني اللازمين للمشروعات التي تحمل مضامين بيئية».
طباعة