أسواق اللؤلؤ الأقل تأثراً بالأزمة العالمية

أسعار اللؤلؤ غير مبالغ فيها مثل المجوهرات الاخرى. أرشيفية

أكد رئيس «دبي العالمية» سلطان بن سليم أن «هناك حاجة ماسة في الوقت الحالي لابتكار طرق ووسائل جديدة لتنمية وتعزيز التجارة في المنطقة». وقال إن «الواقع الاقتصادي الصعب الذي نشهده في الوقت الراهن يحتم علينا التعاون أكثر من أي وقت مضي، كما تدعونا الحاجة للبناء على مكامن القوة ومعالجة نقاط الضعف وإيجاد رؤى وفرص أكثر وضوحاً».

وأضاف بن سليم خلال فعاليات منتدى اللؤلؤ العالمي الأول الذي تستضيفه بورصة دبي للؤلؤ، التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة، أن «صناعة اللؤلؤ توفر فرصة لتنمية وتعزيز التجارة كونها صناعة قديمة اشتهرت بها منطقة الخليج العربي». وأشار إلى أن «منتدى اللؤلؤ العالمي يشكل منصة مهمة لكبار اللاعبين في صناعة اللؤلؤ بهدف التعاون بما يسهم في تنمية التجارة العالمية».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم إن «سوق اللؤلؤ جاء من ضمن الأسواق الأقل تأثراً في العالم بالأزمة المالية العالمية». وسوّغ ذلك بأن «أسعار اللؤلؤ غير مبالغ فيها مثل سوق المجوهرات، وبالتالي ظل الإقبال على اللؤلؤ عند المستويات ذاتها».

وتابع بن سليم أن «انعكاسات الأزمة المالية على سوق اللؤلؤ قد تتمثل في وفرة اللؤلؤ في الأسواق العالمية، حيث بعض المنتجين الكبار قد يفضلون عدم البيع خلال العام الجاري لعدم انخفاض الأسعار، على أن يعرضوا إنتاجهم خلال السنوات التالية».

وأشار إلى أن «حجم سوق اللؤلؤ يمثل ما يقل عن نسبة 3٪ من السوق العالمية للمجوهرات».

لافتاً إلى أن «عقد منتدى اللؤلؤ العالمي في هذا التوقيت جاء بهدف تشاور كبار المتعاملين في مجال صناعة وتجارة اللؤلؤ حول مستقبل القطاع في ظل الأزمة وبحث الاستراتيجيات اللازمة للخروج منها، خصوصاً ون هذا هو الوقت المناسب الذي يتوجب على صناعة اللؤلؤ خلاله التعاون بهدف إرساء الخطط اللازمة لتحقيق النمو».

وقد تناولت جلسات المنتدى مناقشات حول السبل الكفيلة بالتغلب على الآثار المحتملة للأزمة الاقتصادية الحالية على قطاع صناعة اللؤلؤ، حيث وضع المشاركون عدداً من المتطلبات منها ضرورة زيادة المبيعات والتركيز على العمليات التسويقية وضمان اختيار الشركات للأسواق الصحيحة والمستهلكين، مثل العائلات الثرية ورجال الأعمال من الجنسين.

وخلال كلمتها أمام المنتدى أكدت مديرة قسم اللآلئ والأحجار الكريمة في «مركز دبي للسلع المتعددة» غايتي راباني، على التزام دبي بتعزيز تجارة اللؤلؤ وتعزيز المكانة الخاصة بعلامة دبي التجارية كوجهة تجارة وتجزئة عالمية تضطلع بمكانة مميزة في تسويق اللؤلؤ على مستوى العالم».

وأضافت أن «الموقع الاستراتيجي لدبي لا يشكل مجرد بوابة لأحد أبرز أسواق المستهلكين في العالم، بل يوفر أيضاً منصة دعم قوية للشركات الدولية الراغبة في استهداف عملاء الغد».

واختتمت راباني بالقول «من المؤكد أن طموحات دبي ستتحول قريباً إلى حقيقة واقعة لتصبح عاصمة اللؤلؤ العالمية».

طباعة