أوباما: الاقتصاد معرّض للأسوأ حتى مع خطة الإنقاذ

نبّه الرئيس الأميركي المنتخب، باراك أوباما، قبل أيام فقط من توليه الرئاسة، الأميركيين إلى ضرورة توقع أوقات اقتصادية أصعب، وقال: «إن خطته لإنعاش الاقتصاد المتعثر ستأخذ وقتا قبل أن تؤتي ثمارها». وأضاف في حديث لعمال في مصنع في أوهايو يصنع توربينات تعمل بقوة الرياح «الانتعاش لن يحدث بين عشية وضحاها، حتى مع الإجراءات التي نتخذها فإن الأمور قد تسوء قبل أن تتحسن، أريد من الجميع أن يكونوا واقعيين بشأن ذلك».

ويبدأ أوباما عطلة نهاية الأسبوع قبل أن يتم تنصيبه الثلاثاء المقبل، وقد عززته تحركات في الكونغرس للإفراج عن مئات المليارات من الدولارات من الدعم الطارئ الذي يقول إنه يحتاجه لمكافحة الركود الذي يستمر عاماً.

ويحاول أوباما أيضا إدارة التوقعات في بلد أدى فيه وعده بالتغيير إلى زيادة الآمال.

وقال أوباما في تصريحات استهدفت التأكيد على حملته من أجل اتخاذ إجراءات للحفز «لم يفت الأوان لتغيير المسار، لكن ذلك فقط إذا قمنا بعمل مثير بأسرع ما يمكن، والطريقة التي أرى بها والمهمة الأولى لإدارتي هي إعادة الناس إلى العمل وجعل اقتصادنا يعمل من جديد.»
طباعة