«طوارق 2009» مفعمة بالتكنولوجيا

السيارة تتمتع بنظام يقلّص مسافة الكبح على الطرقات الوعرة بنسبة 20%. من المصدر

تعد سيارة فولكس واجن «طوارق 2009» واحدة من أكثر السيارات الرياضية الفاخرة متعددة المهام استخداماً للتكنولوجيا المتطورة لتوفير الراحة والسلامة للسائق والركاب.

وتجمع طوارق الجديدة، التي أُضيف إليها نحو 2300 قطعة جديدة عن الموديل السابق لتعزيز الأمان والراحة وجمال التصميم، بين سيارات الدفع الرباعي وسيارات السيدان المريحة، وتشمل المواصفات الديناميكية الخاصة بالسيارات الرياضية.

وتمت إعادة تصميم الواجهة الأمامية للطوارق بالكامل، فتم تغيير شكل شبك المبرد (الريداتور)، والمصابيح الأمامية، فضلاً عن تغيير العجلات وتوفير ألوان جديدة للهيكل الخارجي، كما تم إحداث تغييرات على المقصورة الداخلية التي أضيف إليها نظامَي جلوس وتصاميم مرئية وملموسة حديثة.

وتتميّز «الطوارق» بأنها أول سيارة من «فولكس واجن» مجهّزة بمحرّك ذي ثماني أسطوانات وبخ مباشر للوقود، يوفر قوة 257 كيلوواط/350 حصاناً، ويطوّر قوة عزم قصوى تصل إلى 440 نيوتن متري (لدى الوصول إلى 3500 دورة في الدقيقة)، كما يوفّر سرعة قصوى تصل إلى 244 كلم/الساعة (مع معلق هوائي)، كما تتوافر السيارة بمحرك من ست أسطوانات يشبه الأول تقنياً، وتبلغ بقوة 206 كيلوواط/280 حصاناً.

ويتميز بقدرته على إطلاق السيارة من الثبات إلى سرعة 100 كلم/الساعة في 8.6 ثوان فقط، كما يوفّر قوة عزم قصوى تصل إلى 360 نيوتن متري بين 2500 و5000 دورة في الدقيقة. وتم تجهيز السيارة بمجموعة متكاملة من التقنيات الحديثة والمتطوّرة لتأمين أعلى درجات السلامة، فهي تتمتّع بنظام مانع الانزلاق لدى الكبح الجديد يعد الأول من نوعه، يستطيع تقليص مسافة الكبح على الطرقات الوعرة كالرمل أو الحصى بنسبة تصل إلى 20%.

وبالنسبة لنظام التحكّم بالسرعة الأوتوماتيكي «إيه سي سي»، فقد أصبح بإمكانه الكبح والتسريع بحسب تعليمات السائق، ما يعزز الراحة خلال القيادة، خصوصاً خلال الرحلات الطويلة، كما يمكن لهذا النظام أن يقوم بالكبح الكلي إلى حالة التوقّف إذا اقتضت الحاجة.

ومن المواصفات التقنية المتقدّمة التي تتمتع بها «طوارق 2009» وظيفة المسح الأمامية المدمجة في نظام التحكّم بالمساحة الأوتوماتيكي، الذي يمنع التصادم، فهو يستخدم راداراً خاصاً لمراقبة المسافات الفاصلة مع السيارات الأخرى أمام «الطوارق» خلال القيادة، ولدى الاقتراب من سيارة أخرى عن كثب يقوم النظام بتبليغ السائق على مرحلتين، ويتم تحضير السيارة للكبح القوي من قبل السائق، كما يتم تجهيز المكابح للوقاية، وذلك في حالات معينة، فيعمل النظام في هذه الحالة كوسيلة لتقليص مسافة الكبح، كما يوجد بالسيارة نظام المسح الجانبي للمساعدة خلال القيادة الذي يقوم بمراقبة المساحات خلف الطوارق وبجانبها، ويُعلم السائق بخطر اصطدام محتمل بواسطة مصباح مؤشر على المرايا الخارجية.

وتم تزويد السيارة بعلبة تروس أوتوماتيكية ذات ستّ سرعات، ويتم نقل الطاقة بواسطة نظام دفع، من خلال علبة نقل ذات تروس منخفضة جداً لدى القيادة على الطرقات الوعرة. ويمكن تزويد الطوارق اختيارياً بنظام «الدخول من دون مفتاح»، حيث يبقى المفتاح المزوّد بنظام مستجيب في جيب السائق، فتتعرّف السيارة إليه بواسطة المفتاح، ويفتح الباب لدى الإمساك بقبض الباب، وينطلق المحرّك بواسطة زر خاص على الكونسول الوسطي المضاء. يذكـر أنه تم طرح الجــيل الجديــد والمطــوّر من «طوارق» في بداية 2007.

طباعة