تعتزم زيادة الإنفاق الاستثماري خلال الربع الأول من 2022

الصين: توقعات التجارة لاتزال «معقدة وخطيرة» العام المقبل

قالت المتحدثة باسم وزارة التجارة الصينية، شو جوي تينج، في إفادة صحافية، أمس، إن «التجارة الخارجية للصين لاتزال تواجه العديد من الغموض والعوامل غير المستقرة وغير المتوازنة».

ونقلت وكالة «بلومبيرغ» للأنباء، عن المتحدثة القول إنه «لا يمكن حل المشكلات، بما في ذلك اختناقات الشحن ونقص الرقائق الإلكترونية، بشكل كامل خلال فترة قصيرة، وذلك وسط عودة ظهور فيروس (كورونا) على المستوى العالمي».

ومن المتوقع أن يستمر هيكل التجارة الخارجية للصين في التحسن هذا العام.

وأفادت المتحدثة بأن وزارة التجارة، تتعهد بالحفاظ على تنمية التجارة في نطاق معقول عبر مساعدة الشركات التجارية على مواجهة الصعوبات.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتوقع فيه الصين زيادة الإنفاق الاستثماري لديها خلال الربع الأول من العام المقبل، بعد زيادة مبيعات الحكومات المحلية الصينية من السندات الخاصة خلال الجزء الأخير من العام الجاري.

وقالت المتحدثة باسم لجنة التنمية الوطنية والإصلاح الصينية المعنية بالتخطيط الاقتصادي للصين، مينغ ويي، إن «جزءاً كبيراً من طروحات السندات الخاصة للحكومات المحلية الصينية للعام الجاري، التي تستخدم بشكل أساسي في تمويل مشروعات البنية التحتية، تم خلال النصف الثاني من العام، حيث من المحتمل أن يتم إنفاق جزء من هذه الأموال خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل».

ونقلت وكالة «بلومبيرغ» للأنباء عن المتحدثة القول، إن «هذه الأموال إضافة إلى حصيلة المبيعات الشهرية للسندات الخاصة لعام 2022 ستدعم التوسع في الاستثمار خلال العام المقبل».

وبعد البداية البطيئة للعام الجاري، سرّعت الحكومات المحلية الصينية وتيرة بيع السندات الخاصة خلال الشهور الأخيرة من العام الجاري لتصل إلى 3.59 تريليونات يوان صيني (564 مليار دولار) منذ بداية العام وحتى الآن، بما يمثل نحو 98% من إجمالي الطروحات المقررة لهذه الحكومات.

طباعة