العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "علي بابا" تؤكد أنها تتعاون مع الشرطة الصينية في التحقيق باعتداء مشبوه

    أعلنت مجموعة "علي بابا" للتجارة الإلكترونية أنها تتعاون مع الشرطة الصينية في تحقيق في شكوى تتعلق باعتداء جنسي تقدّمت بها موظّفة في الشركة.

    وقالت المجموعة العملاقة للمبيعات على الإنترنت إنها علّقت مهام "الأطراف المعنية التي يُشتبه في أنها انتهكت سياساتنا وقيمنا"، مع التأكيد على "عدم التسامح بتاتا مع سوء السلوك الجنسي".

    وتقدّمت موظّفة بهذه الشكوى في رسالة داخلية مطوّلة نشرت وسائل الإعلام الصينية مقتطفات منها وتعذّر على وكالة فرانس برس التحقق منها.

    وقد اتّهمت مديرها وأحد الزبائن بالاعتداء جنسيا عليها خلال رحلة عمل إلى مدينة جينان في مقاطعة شاندونغ، بحسب وسائل الإعلام.

    وكان وسم حول هذه القضية من المواضيع الأكثر رواجا الأحد على منصّة "ويبو" الصينية للتواصل الاجتماعي.

    وباتت الإساءات الجنسية محور اهتمام متزايد في الصين منذ إطلاق الحركات النسوية حملة لمناهضتها سنة 2018 على خلفية تحرّك عالمي في هذا الصدد.

    وكانت شرطة بكين أعلنت خلال الشهر الجاري توقيف النجم الكندي الصيني الأصل كريس الذي يتمتع بشهرة واسعة في البلاد بعد الاشتباه بارتكابه جريمة اغتصاب.

    واتّهمت طالبة في التاسعة عشرة من العمر كريس وو باغتصابها عندما كانت في السابعة عشرة.

    وأثارت هذه الاتهامات زوبعة إعلامية وموجة من التنديد على مواقع التواصل الاجتماعي في الصين وفسخت إثرها عدّة ماركات للسلع الفاخرة العقود التي أبرمتها مع النجم.

    وكانت "علي بابا" أصلا في مرصاد السلطات التي أطلقت حملة واسعة لبسط سيطرتها على مجموعات التكنولوجيا المعلاقة التي يتعاظم نفوذها في البلاد.

    وفرضت الهيئة الناظمة على "علي بابا" غرامة قدرها 2,78 مليار دولار في أبريل على خلفية ممارسات اعتُبرت استغلالا لهيمنتها على السوق.

    وذكرت وسائل الإعلام الصينية اليوم، أن المدير التنفيذي للمجموعة دانيال جانغ قال في مذكّرة داخلية أنه يشعر "بالصدمة والغضب والخزي" إزاء هذا التصرّف.

    وأوضحت شرطة جينان من جهتها في بيان على "ويبو" أنها تحقّق في قضية اغتصاب مزعوم تطال موظّفة في "علي بابا"، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

    طباعة