دول «الاتحاد» تُخفق في تسوية معركة الميزانية الزراعية

المعنويات في منطقة اليورو تبلغ قمة 3 سنوات

مؤشر المفوضية الأوروبية للمعنويات الاقتصادية ارتفع إلى 114.5 نقطة في مايو. أرشيفية

أظهرت بيانات، أمس، تحسّن المعنويات الاقتصادية في منطقة اليورو بأكثر من المتوقع، لتبلغ أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات في مايو، إذ كانت أكبر الزيادات في قطاعي الخدمات وتجارة التجزئة ولدى المستهلكين، مع تخفيف الحكومات القيود المرتبطة بالجائحة.

وارتفع مؤشر المفوضية الأوروبية للمعنويات الاقتصادية إلى 114.5 نقطة في مايو، من 110.5 في أبريل، متجاوزاً التوقعات في استطلاع رأي للتحسن إلى 112.1 نقطة. وهذا هو أعلى مستوى للمؤشر منذ يناير 2018.

وكان التفاؤل في قطاع الخدمات، الذي يشكل ثلثي اقتصاد منطقة اليورو، هو الأكثر زيادة بارتفاعه إلى 11.3 نقطة، من 2.2 نقطة.

وارتفعت المعنويات في قطاع التجزئة إلى 0.4، من (-3.0)، إذ أعيد فتح العديد من المتاجر بعد إجراءات الإغلاق. وارتفعت معنويات المستهلكين إلى (-5.1)، من (-8.1) في أبريل، في تحرك أعلى بكثير من المتوسط، في فترة ​​طويلة، البالغ (-11.0).

وزادت المعنويات في قطاع الصناعة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، كما سجل قطاع البناء ارتفاعاً. إلى ذلك، فشلت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 والبرلمان الأوروبي في تسوية المعركة بشأن الميزانية الزراعية للتكتل البالغة 270 مليار يورو (330 مليار دولار) في جولة المفاوضات الأخيرة الأسبوع الجاري، ما أدى إلى تأجيل المحادثات بشأن السياسة التي تؤثر في ملايين المزارعين إلى يوم لاحق.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة البرتغالية لمجلس الاتحاد الأوروبي، كاتارينا فاريا: «لم يتم التوصل الى اتفاق». وأضافت أن الجولة الرسمية المقبلة ستنعقد في يونيو على الأرجح، لكن هذا الأمر لم يتم حسمه بعد. وتفاوض ممثلو البرلمان والمفوضية الأوروبية ودول الاتحاد الأوروبي الـ27، منذ يوم الثلاثاء، حتى وقت متأخر من الليلة الماضية لاتخاذ قرار بشأن القواعد الخاصة بكيفية استخدام أموال السياسة الزراعية المشتركة.

طباعة