سياسة «المركزي» الأميركي تهبط بالذهب ‬1٪

تراجع سعر الذهب أكثر من ‬1٪، ليسجل أدنى مستوياته في أسبوعين، أمس، بسبب علامات على شعور البنك الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بالقلق، بشأن سياسته النقدية الميسرة للغاية، التي قد يؤدي توقفها إلى تلاشي جاذبية المعدن النفيس، كأداة للتحوط من التضخم.

ولعبت المخاوف من ارتفاع التضخم، بسبب لجوء البنك المركزي إلى طباعة النقود لشراء أصول مالية، دوراً رئيساً في دفع الذهب للارتفاع، إذ إنه سجل أعلى مستوى في ‬11 شهراً في أوائل أكتوبر ‬2012، بعد أن أعلن «الاحتياطي الاتحادي» ثالث جولة من التحفيز الاقتصادي القوي.

وتراجعت عقود الذهب الأميركي أكثر من ‬1٪ إلى ‬1645.60 دولاراً للأوقية (الأونصة) مسجلة أدنى مستوى في أسبوعين.

وتراجع الذهب في السوق الفورية أيضاً إلى أدنى مستوياته في أسبوعين عند نحو ‬1645 دولاراً للأوقية، متجهاً لتسجيل خسارة للأسبوع السادس على التوالي في أطول سلسلة خسائر للمعدن الأصفر منذ يونيو ‬1999.

وانخفض سعر الفضة في السوق الفورية ‬1.6٪ إلى ‬29.6 دولاراً للأوقية. كما تراجع البلاتين ‬0.7٪ إلى ‬1547.2 دولاراً للأوقية، ونزل البلاديوم ‬0.6٪ إلى ‬685.7 دولاراً للأوقية.

طباعة