روسيا بحاجة إلى احتياطي حبوب لصادرات الطوارئ

قال محلل زراعي بارز، أمس، إنه يتعين على روسيا تكوين احتياطي خاص من حبوب التصدير، يضم من ثلاثة إلى خمسة ملايين طن من شحنات الطوارئ لكبار العملاء، خصوصاً في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

ورفعت دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مشترياتها من الحبوب، سعياً لطمأنة المواطنين الذين يراقبون الاضطرابات السياسية، التي أذكاها بين أسباب أخرى ارتفاع أسعار الغذاء، التي أطاحت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وفجرت احتجاجات ضخمة في مصر.

وقال المدير العام لمعهد دراسات السوق الزراعية، ديمتري ريلكو، في بيان له أمس، إن «التطورات الحالية في تونس ومصر فجرها على نحو ما الجفاف في روسيا».

وأضاف «بسبب الجفاف توقفت بلدان عن إمداد أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ اكتسبت بسرعة دوراً فريداً كمورد للقمح الرخيص الذي يستخدم في الغذاء».

وفقدت روسيا التي ضربها جفاف حاد غير مسبوق في أكثر من قرن ما يزيد على ثلث محصولها من الحبوب، ما اضطرها إلى حظر التصدير.

طباعة