الإمارات اليوم

السموحة

كلا يا بيريز.. ميسي قريباً في ريال مدريد

:

حتى وان صرح رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز ان «البيت الملكي لا يتسع للجميع» في تعليقه على اماكنية ضم لاعب برشلونة ميسي، فان المؤشرات تؤكد ان الفتى الذهبي سينتقل صيف العام الجاري الى الريال في صفقة مثيرة للجدل عالميا، هدفها وضع الغريمين «ميسي ورونالدو» في فريق واحد وتحويلهما الى صديقين يلعان جنبا الى جنب، مما سيرفع مستوى الاثارة في الدوري الاسباني الى اعلى قمة، ويعيد البريق الى بطولة «الليغا» التي فقدت الكثير من متعتها هذا الموسم، وتراجعت لصالح دوريات انجلترا والمانيا وايطاليا بسبب السيطرة المطلقة التي فرضها اعظم ناديين في العالم على البطولة دون ان يتركا شيئا للاخرين.

«المؤشرات تؤكد أن الفتى الذهبي سينتقل صيف العام الجاري إلى الريال في صفقة مثيرة للجدل عالمياً».

«مهما استبعدنا موضوع خروج ميسي إلى الريال، فإن الشواهد التاريخية تؤكد احتمالية الانتقال».

بالتاكيد، ربما يكون خبر انتقال ميسي الى ريال مدريد، امر مثير للدهشة لجمهور الفريقين الذين تتراوح مشاعرهم بين رغبة بعض «الملكيين» بضم هذه الموهبة الساحرة وعدم الممانعة في وجودها الى جوار رونالدو افضل لاعب في العالم «حاليا»، واصوات اخرى تنادي بعدم السماح له بوضع قدمه في ملعب «سنتياغو بيرنايو»، لانه العد اللدودا لهم، والتصق اسمه بالفريق الكاتالوني الذي وقّع معه عقدا، وضع فيه شرطا جزائيا يصل الى ربع مليار دولار في حال رغبت احد الاندية اخراجه من القلعة البرشلونية.

وعلى سبيل المثال، يمكن ان يصدق جمهور برشلونة فكرة خروج ميسي الى نادي الماني للعب مع غوارديولا او الى نادي انجليزي او ايطالي لكن، يصعب على الجمهور الكاتالوني او المدريدي، تقبّل انتقال ميسي الى ريال مدريد، لكن الدلائل والمؤشرات تؤكد ان الصفقة تم الاتفاق عليها مبدئيا بين رئيس نادي برشلونة ساندرو روسيل ورئيس نادي ريال مدريد رجل الاعمال بيرز الذي ابدى استعداده لدفع «شيك على بياض» دون ان تهتز شعر ة من جسده، لان المكاسب المالية التي سيجنيها اكثر بكثر مما يتصوره عقل المتابع الرياضي العادي، ولا يفقه الا رجال المال والاعمال الذين يدركون المعنى الحقيقي لهذه الصفقة.

وفي احاديث تدور في كواليس الصفقة التي بدأ التمهيد لها منذ اشهر بتصريحات الغرام المتبادلة بين النجمين، فان شركة «ايداس» لصناعة الالبسة الرياضية التي ترعى نادي ريال مدريد مستعدة لدفع 125 مليون دولار من جيبها الخاص مقابل انتقال ميسي الى ريال مدريد او بايرن ميونيخ، وقامت بوضع كامل ثقلها من اجل تحقيق هذه الامنية.

وبالمناسبة فان خروج ميسي من مملكة البرشا التي ترعاها شركة «نايكي» يمثل حدثا سعيدا للمنافس «اديداس» التي ستستثمر الامر بطريقة مختلفة وستطبع ملايين النسخ من قميص الفتي الذهبي وتوزعها حول العالم كما فعلت سابقا مع قميص رونالدو الذي يعد الاكثر مبيعا وانتشارا بين «تيشرت» لاعبي كرة القدم في العالم.

ومهما استبعدنا موضوع خروج ميسي الى الريال، فان الشواهد التاريخية تؤكد احتمالية الانتقال وعدم وجود تلك الحساسية التي يعيشها الجمهورين، لان العديد من النجوم تبادلهم الفريقين ابتداءا من العام 1902 بنتقال الفونسو من برشلونة الى الريال مرورا بالنجم لويس فيغو والبرازيلي رنالدو وسافيولا.

shayebbb@yahoo.com 

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه.

 

 

مواد ذات علاقة