جيل الشباب أكبر فئة مستهدفة بالنسبة لقطاع الفنادق والضيافة

قالت أورسولا شيدياك، المديرة العامة لفندق وشقق "ستوديو أم أربيان بلازا"، إن حب الاستكشاف وعيش التجربة هو في صميم القلوب الشابة، لذا تجد أسلوب سفرهم مختلف تماماً عما كان السفر عليه في السابق. وكذلك هو الحال بالنسبة لاختياراتهم للإقامة، فهم يبحثون عن خيارات عملية وسهلة. وجيل الشباب هم أكثر فئة مستهدفة في قطاع الفندقة والضيافة، فهم يفضلون خيارات عملية وبسيطة. لذا يجب على الفنادق الإيفاء بالمتطلبات الجديدة لهذا الجيل الجديد، وهي الخيارات منخفضة الكلفة، وخيارات الضيافة الشاملة.
وأضافت: "بحسب دراسة تحليلية أجراها موقع "إيهوتيلير"، يشكل المسافرون الشباب أكثر من ثلث ضيوف الفنادق حول العالم، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة الى 50 تقريباً. وتطرح هذه الأرقام تساؤلات مهمة على أذهان أصحاب الفنادق. مثل، ما هي توقعاتهم؟ هل يبحثون عن تجارب تقليدية أم هم يفضلون خيارات الخدمة الذاتية؟ ما هي العوامل الرئيسية لضمان ولائهم؟ ما هي المنهجية الأفضل لاستقطاب جيل الشباب؟".
وقالت إن الإجابة لهذه التساؤلات، تكمن في أن الشباب يبحثون عن خيارات معاصرة، وأنيقة، وذكية، ومريحة، وبسيطة، وسهلة. كما تبرز أهمية التكلفة المنخفضة في عملية اختيار الفندق.
ويفضل الشباب تجربة إقامة فريدة في متناول أيديهم، كما تشير دراسة أخرى الى أن 87% من جيل الشباب يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي كمصدر إلهام لخياراتهم الفندقية، ما يجعل هذه المواقع محركاً رئيسياً في عملية البحث واتخاذ القرار. لذا، يجب على الفنادق مواكبة الركب الشبابي ويجب عليها مواصلة التطور والتحديث لاستقطاب الشباب وتشجيعهم على العودة مرة تلو الأخرى.
وذكرت أن فندق وشقق "استوديو أم أرابيان بلازا" صمم مع الأخذ بنظر الاعتبار المتطلبات والتفضيلات الشبابية المعاصرة، حيث يتميز الفندق بأثاثه الإيطالي الأنيق والتصاميم الفنية المعاصرة. كما تناسب مرافق الفندق الضيوف الذين يفضلون الاعتماد على الذات ممن يتطلعون الى البساطة والحداثة وتوفر الإمكانات التكنولوجية.

طباعة