عروض الإقامات الطويلة تدعم زيادة مستويات التشغيل بالفنادق



أفاد مسؤولون في القطاع الفندقي بأن المنشآت الفندقية التي تعتمد سياسة تخصيص جزء من غرفها للإقامات الطويلة تعتبر أقل تأثرا من غيرها وأكثر قدرة على تغطية نفقاتها التشغيلية.
وقالوا إن الإقامات الطويلة في المنشآت والشقق الفندقية أصبحت تشكل مصدر إيرادات هام ورئيس بجانب حركة السياحة الداخلية والخارجية وتدعم زيادة مستويات التشغيل بالفنادق، وتقوم العديد من المنشآت الفندقية بتخصيص نسبة من غرفها لأصحاب الإقامات الطويلة.
وأضافت المصادر أن الإقامات الطويلة تصل مدتها إلى نحو عام وبعضها يزيد على ذلك بهدف الحصول على أسعار جيدة. وتتنوع هذه الفئة بين رجال أعمال، وعائلات تعمل في الدولة، وموظفين في مؤسسات وشركات، لكن النسبة العليا لرجال الأعمال وموظفي الشركات. وتسعى هذه الفئة للحصول على الخدمات التي تقدمها هذه المنشآت الفندقية حتى وإن كانت الأسعار قد تزيد بنسب تصل إلى 30% مقارنة بالشقق السكنية العادية.
وفي هذا السياق، أطلق فندق ستوديو ام أربيان بلازا، الفندق المعاصر من فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عروض الإقامة طويلة الأمد هذا العام للضيوف الراغبين بالتمتع بمزايا السكن المريح وسط مدينة دبي. ويضم العرض شققا من غرفة وغرفتين وصالة متاحة للإقامة الشهرية وربع سنوية ونصف سنوية وسنوية بأسعار مغرية.
ويتيح الفندق للضيوف الإقامة في شقق مفروشة بالكامل دون الحاجة إلى عقد "إيجاري"، كما أن الشقق في الفندق مزودة بميزات عزل الصوت.
وتضم حزمة العروض مزايا عديدة، إذ يوفر الفندق أيضا شققا مزودة بمطبخ وخدمة الإنترنت اللاسلكي إضافةً إلى خدمات التدبير المنزلي والصيانة ومواقف السيارات وخصومات على المأكولات والمشروبات وخدمات غسيل الملابس.
وقالت أورسولا شدياق، المدير العام في فندق ستوديو ام اربيان بلازا: "نفخر باختتامنا العام الثاني بنجاح، ويسعدنا بهذه المناسبة أن نطرح باقات الإقامة طويلة الأمد هذه لجذب الضيوف المحليين والدوليين الراغبين في الإقامة في بيئة مريحة وعصرية وفي قلب مدينة دبي الساحرة".
ويضم الفندق 100 شقة فندقية مزودة بأحدث وسائل التقنية والراحة.

طباعة