"ذا لاكجري كولكشن" تطلق أولى وجهاتها الفندقية في أبوظبي


أعلنت مجموعة فنادق ومنتجعات "ذا لاكجري كولكشن"، التابعة لماريوت الدولية، عن انضمام منتجع وسبا الوثبة الصحراوي، الذي يشكل إضافة نوعية لمحفظتها المميزة من الفنادق الفاخرة، لتسجل العلامة بذلك حضورها الأول في العاصمة الإماراتية.
ويقع منتجع وسبا صحراء الوثبة وسط المناظر الطبيعية الصحراوية بأبوظبي، وعلى بعد مسافة 30 دقيقة بالسيارة من جامع الشيخ زايد الكبير. ويوحي الملاذ الدافئ بجمال الطبيعة مع تصاميمه المستوحاة من سحر القرى الصحراوية التاريخية، متيحاً فرصة لا تفوت للاستمتاع بالهدوء والاسترخاء وقضاء تجارب متميزة.
وقال جويدو دي وايلد، الرئيس التنفيذي للعمليات في منطقة الشرق الأوسط لدى ماريوت الدولية: "يسرنا افتتاح منتجع وسبا الوثبة الصحراوي تحت مظلة مجموعتنا الفندقية الفاخرة التي تعكس ملامح وجهاتها، وتقديم تجربة صحراوية أصيلة للمستكشفين العالميين وسط أجواء تحتفي بالضيافة العربية الأصيلة. ومن موقعها كوجهة ثقافية عالمية تتمتع بغنى تاريخي وتقاليد عريقة ومناظر طبيعية خلابة، يتيح إرث أبوظبي فرصة فريدة من نوعها لاصطحاب الضيوف في رحلات تغني حياتهم بتجاربها المثيرة".


ويضم المنتجع 103 غرفة وفيلا تستوحي تصاميمها من فنون العمارة المحلية وتاريخ الوجهة الفني، وتزدان بلمسات تقليدية تعكس سحر الزخارف وتفاصيل من المشربيات والأكسسوارات الشرقية. كما تتناغم التصاميم الداخلية البسيطة والألوان الحيادية مع المناظر الطبيعية الصحراوية المحيطة بالفندق، حيث تضم الفيلات مساحات فسيحة وأحواض سباحة خاصة وشرفة تطل على أفق الصحراء العربية.


ويضم المنتجع محمية طبيعية تضم أنواعاً عديدة من الحيوانات والنباتات المميزة الأصلية، ويعتبر موطناً لأكثر من 4 آلاف طير من صنف النحام الوردي. ويتاح أمام الضيوف فرصة الذهاب في جولة تحت إشراف دليل مختص إلى السبخات والكثبان للتعرف عن قرب على الموائل الطبيعية لهذه الطيور وأنماط هجرتها فضلاً عن الاستخدامات الطبية للنباتات المحلية تبعاً للتقاليد البدوية.

 

طباعة