أبوظبي تبتكر معالم سياحية تلائم تقاليدها وثقافتها العربية

صورة



قال نيمو أسيموفيك، المدير العام لفندق باب القصر، إن السياحة في أبوظبي حققت قفزات كبيرةٍ وضخمة منذ عام 2000. حيث تلتزم الحكومة ودائرة الثقافة والسياحية في أبوظبي في ابتكار معالم سياحية جاذبة جديدة من شأنها منح السياح من مختلف أنحاء العالم مزيدا من الأسباب التي تدفعهم لزيارة أبوظبي.
واكد أن حكومة أبوظبي تسعى دومًا إلى تلبية احتياجات الجميع، لكنها لا تنسى أبدًا تقاليدها وثقافتها العربية الأصيلة.
ويستقطب فندق باب القصر زوار مدينة أبوظبي القادمين إليها بهدف العمل أو بهدف الاستمتاع بمعالمها المميزة وفعالياتها الفريدة. وذلك بفضل مبناه المميز الذي يعد تحفةً معماريةً تزين أفق المدينة الرائع، وموقعه الاستراتيجي على الكورنيش على مقربة من أبرز معالم العاصمة، مطلًا على مياه الخليج العربي الزرقاء المتلألئة، ومتربعًا بين أحضان حدائقه الجميلة. ويتضمن الفندق  677 غرفة وجناح تتميز بألوانها الترابية الراقية وأثاثها الخشبي المفعم بالحيوية وسجادها التقليدي وستائرها المميزة التي تؤطر جمال المدينة.
وقال أسيموفيك: "يفخر الفندق بامتلاك أكبر عدد من الأجنحة الفاخرة في ابوظبي ونسعى في الوقت الحالي إلى الاستفادة من هذه الميزة ضمن خطة أعمالنا الاستراتيجية. دون المساس بجودة منتجاتنا وخدمة عملائنا". وأضاف: " نسعى دوما إلى إيجاد مزيدٍ من الفرص في الأسواق الأوروبية والهندية ورابطة الدول المستقلة في قطاعات السياحة والأعمال". 

طباعة