مؤتمر "السياحة العلاجية" ينطلق في " أدنيك " 16 الجاري

    أكدت شركة نيرفانا للسفر والسياحة على أهمية انعقاد مؤتمر السياحة العلاجية في أبوظبي وذلك في الفترة مابين 16-19 أكتوبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك".
    وقال عمر العلي، الرئيس التنفيذي للمشاريع والتطوير في شركة نيرفانا للسفر والسياحة: "يُشارك في هذا المؤتمر العديد الهيئات الصحية الحكومية والمستشفيات العامة والخاصة في أبوظبي، جنباً إلى جنب مع الشركات والوكالات المختصة بتقديم الخدمات السياحية،
    وأشار الى مشاركة أكثر من  100 وكالة سياحية في هذا المؤتمر  وتضم الوكالات الإقليمية والعالمية المتخصصة في قطاع السياحة العلاجية،  
    وأضاف أن  بدء العمل في مجال اصدار تأشيرة الدخول الطبية للعلاج في ابوظبي، والتي يتمّ إصدارها، تجديدها وتمديدها حسب الحالة الصحية للمريض. سوف يسهم في دعم السياحة العلاجية بشكل كبير، حيث تلعب دوراً أساسياً ومهماً ، من خلال منح المرضى ومرافقيهم كافة التسهيلات للتمكّن من الدخول إلى أبوظبي.
    وأكد أن الخدمات الراقية و الأمن والأمان الذي يُشكّل العنصر الأبرز في جذب الكثيرين لزيارة الدولة سواءً للسياحة العادية أو السياحة العلاجية في المرحلة المُقبلة".
    وتابع: "يُسعدنا التعاون مع دائرة السياحة والثقافة - أبوظبي التي تلعب دوراً مهماً في  تنسيق الجهود مع مختلف الأطراف المعنية بقطاع السياحة، من مؤسسات فندقية وشركات وخطوط طيران، إضافة إلى الجهات الأخرى ذات الصلة في القطاعين العام والخاص لتأمين الحجوزات والإقامة والتعريف بالمنتج السياحي الغني الذي تحتضنه أبوظبي".
    وأوضح العلي أن أبوظبي تبرز في الوقت الحاضر كمركز رئيس في  مجال السياحة العلاجية من خلال المرافق الطبية ذات الخمس نجوم على مستوى العالم، حيث باتت تضمّ العديد من المستشفيات الرائدة في أبوظبي مثل كليفلاند كلينك الذي يُعدّ من المستشفيات البارزة في مجال علاج أمراض القلب، هيلث بوينت ، ولدينا مركز إمبريال كوليدج لندن لعلاج أمراض السكري عالمي المستوى، فضلاً عن جراحات التجميل، العظام والركبة وعلاج الإصابات الرياضية الخطرة. وبالتأكيد فإن مستوى الخدمات المُقدّمة ونوعيتها تُشكّل عامل جذب قوي على المستوى المحلي، الإقليمي والعالمي، مُقارنة بالوجهات الأخرى التي تعنى بتقديم خدمات أقل مستوى وبأسعار رخيصة".
    وأكد على أن "أبوظبي تشكل باقة مُتكاملة من عوامل الجذب التي تدعم توجهها نحو توفير كافة أنواع السياحة ذات المستوى العالمي، فالخدمات المُقدمة  في كافة المجالات، البنية التحتية المتطورة، إضافة إلى الموقع الاستراتيجي للإمارات الذي يربط بين الشرق والغرب، مدعوماً بأهم العوامل اللوجستية مثل رحلات شركات الطيران العالمية اليومية وإلى كافة الوجهات، جنباً إلى جنب لحوالي 343 رحلة يومية للناقلات الوطنية فقط".

     

    طباعة