"دبي للسياحة" تستضيف وفدا سياحيا مصريا


استضافت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" وفدا ضم ممثلين من الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ومدراء تنفيذيين لـ 26 شركة سياحية من كبرى الشركات بجمهورية مصر العربية.
تأتي الزيارة لتعزيز أواصر التعاون المشترك بين البلدين بما يساهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة سياحية متميزة إلى جانب تكثيف الجهود من أجل استقطاب المزيد من السياح من مصر خلال الفترة المقبلة.
وتقدم أحمد الخاجة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة - خلال لقائه الوفد بفندق "ذا بالاس" بوسط مدينة دبي - بالشكر للغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية على جهودها المبذولة في المساهمة في تنظيم هذه الزيارة التي توفر منصة مثالية للتواصل والإطلاع على الخدمات والتسهيلات التي توفرها مختلف الجهات في دبي بالإضافة إلى التعرف على المقومات السياحية التي تتمتع بها الإمارة مؤكدا على عمق العلاقات الثنائية التي تجمع بين دولة الإمارات ومصر .
وأوضح أن "دبي للسياحة" أولت السوق المصرية أهمية خاصة ضمن حملاتها التسويقية باعتباره من الأسواق المهمة والواعدة مع تزايد أعداد الزوار من مصر إلى دبي خلال السنوات الأخيرة الماضية لافتا إلى أن الإحصاءات الحديثة التي أصدرتها الدائرة والخاصة بأعداد الزوار للأشهر السبعة الأولى من العام الجاري أظهرت نموا في أعداد الزوار من مصر بنسبة 9 بالمائة ليبلغ عددهم 184 ألف زائر مقارنة مع 169 ألف زائر للفترة ذاتها من العام الماضي لتحل في المركز الـ 13 ضمن الأسواق الأساسية المصدرة للزوار إلى دبي.
وأشادت سوزان الخولي مديرة ملف الدول العربية إدارة العلاقات الخارجية بالغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية بالعلاقات الوثيقة والأصيلة بين مصر والإمارات عبر التاريخ والمبنية على التكاتف والدعم المشترك وعمق العلاقات الاستراتيجية على كافة الأصعدة موضحة أن التكامل العربي السياحي ملف هام له أولوية لدى الدولتين الشقيقتين .
وذكرت أن قطاع السياحة يعد قطاعا مهما وحيويا حيث تمتلك مصر إمكانيات سياحية هائلة وطاقات فندقية كبيرة فيما تولي الإمارات اهتماما بالغا بقطاع السياحة وأصبحت اليوم الأكثر جذبا للسياح على الصعيدين العربي والدولي مشيرة إلى أن الهدف من هذه الزيارة هو جعل التعاون المصري الإماراتي في مجال السياحة نموذجا يحتذى به بين الدول الأخرى مع فتح مجالات شراكة في الاستثمار السياحي بين البلدين.
من جهته أكد الدكتور يونان إدوارد وزير مفوض تجاري رئيس المكتب التجاري والإقتصادي بالقنصلية العامة لجمهورية مصر العربية في دبي أهمية العلاقات المصرية الإماراتية مشيرا إلى أن الإمارات تأتي في المركز الأول من حيث كونها أكبر المستثمرين في مصر وكذلك من حيث الصادرات المصرية إليها لافتا إلى أن مثل هذه الملتقيات والزيارات من شأنها أن تساهم في تعزيز التعاون المثمر بين البلدين لاسيما في القطاع السياحي الذي توقع له أن يشهد حركة كبيرة وتقدما ملحوظا خلال السنوات المقبلة في ظل وجود إرادة حقيقية لدى الجانبين.
من ناحيته أشار حسام الحلو رئيس مجلس إدارة شعبة السياحة والطيران رئيس الوفد المصري الزائر إلى أن التفاهمات التي جرت بين الطرفين من شأنها المساهمة في تعزيز التعاون السياحي بينهما وتؤسس لمرحلة مقبلة واعدة وأن الزيارة المقبلة المخطط لها في شهر فبراير المقبل ستكون أكبر مع استضافة المزيد من الشركات المصرية.

طباعة