"باب النجوم-المغيرة" أول موقع للتخييم داخل محمية طبيعية في الإمارات.. فيديو

صورة

على بعد 160 كم غرب العاصمة أبوظبي، يقع منتجع باب النجوم المغيرة بمدينة المرفأ في منطقة الظفرة، الذي افتتحه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ليمثل أحدث الوجهات السياحية البيئية للتخييم في إمارة أبوظبي.  

ويمتد المنتجع الذي تطوره شركة مدن العقارية بالتعاون مع دائرة البلديات والنقل في مدينة المرفأ بمنطقة الظفرة، على مساحة 154 هكتار، ويتميز باعتماده مفهوم العودة للتواصل مع الطبيعة، وهو موقع التخييم الوحيد في الإمارات الذي يتواجد داخل محمية طبيعية، حيث يتيح لزواره الإقامة في "كرافانات" وكبائن مفروشة ومجهزة بكافة مستلزمات الإقامة والضيافة، مع إمكانية اشعال نار للتدفئة والشواء. وفق ما أوضح القائمون على المكان خلال الجولة الإعلامية التي تم تنظيمها أول من أمس، الأثنين، بحضور مدير إدارة التنفيذ في شركة مدن العقارية أحمد الشيخ الزعابي، ومدير إدارة التخطيط العمراني في دائرة البلديات والنقل حميد الكعبي.

ويضم المنتجع 20 كرافان "إيرستريم" مكيفة، و20 كابينة أخرى تتنوع سعتها بين غرفة أو غرفتين للنوم، كلها مزودة بحوض سباحة خاص. فيما تضم منطقة الواحة حوض سباحة كبيراً يتضمن آخر صغير للأطفال. ومطعما ومقهى ومتجراً خاصاً بتأجير الدراجات ومنطقة ألعاب للأطفال.

ويوفر المنتجع لزواره فرصة التواصل مع الطبيعة عبر استكشاف المنظومة البيئية المحمية التي تضم الكثير من النباتات والحيوانات التي يمكن مشاهدتها من خلال مسارات التجول سواء مشياً على الأقدام أو مع السائقين المدربين، بصحبة المرشدين الذين يقدمون لهم معلومات وافرة حول هذه النباتات والحيوانات وعلاقتها بالبيئة المحلية، واهميتها في حياة السكان قديما، حيث تعد الغابة موطنا لغزال الرمال وثعالب الصحراء الحمراء فيما يستمتع عشاق البيئة البحرية بمشاهدة حيوانات وطيور فريدة مثل الدلافين وأبقار البحر وطيور الغاق السقطري، إضافة إلى أشجار القرم التي يزداد جمالها مع حركة المد والجزر بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من أنواع الطيور المحلية والمهاجرة.كما يمكن القيام بجولات على الدراجات الهوائية عبر مسارات مخصصة لركوب الدراجات الهوائية ومسارات للمشي في أرجاء المكان.
 
ولتعزيز الوعي البيئي لدى الجمهور، يضم منتجع باب النجوم المغيرة، مركزا تعليميا يهدف إلى تقديم عدد من التجارب البيئية التعليمية للزوار، وتسليط الضوء على أهمية المحافظة على البيئة واستدامتها مما يساعد نزلاء المنتجع على إعادة التواصل مع أنفسهم والطبيعة، كما يضم قسما خاصا يهتم بأشجار القرم ويستعرض أهميتها البيئية.

ويحرض منتجع المغيرة على تطبيق قيم الاستدامة في مختلف ما يشهده من أنشطة وفعاليات، بدءاً من طريقة الحصول على الأطعمة المحلية، وصولاً إلى وسائل النقل التي يتم التجول بها والمنتجات التي تستخدم للحفاظ على نظافة المخيم. كما عمل القائمون عليه مع المتخصصين في البيئة المستدامة لتطوير إطار عمل مسؤول اجتماعياً للمنتجع، تتوجه مؤشرات أداء رئيسية قابلة للقياس. حيث تتجاوز أهدافه حماية البيئة الطبيعية والحفاظ عليها، ليشمل على سبيل المثال، العناية بالمواقع المهمة تاريخياً، وتعريف الزوار بها.

 

طباعة