توسعة "فور سيزونز شرم الشيخ" تجعله أكبر فنادق المجموعة في المنطقة

صورة

أفاد منتجع فورسيزونز شرم الشيخ، والذي يحظى بشعبية بين المسافرين منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، بأن عملية التوسعة التي ينفذها المنتجع أوشتكت على الانتهاء ومن المتوقع اتتاحها خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن الفندق، بعد التوسعة الجديدة سيصبح اكبر فنادق المجموعة في المنطقة.

وسيضيف المشروع 54 فدانا إلى المنتجع، توفر نحو 115 غرفة فندقية بجانب الفلل والشاليهات والقصور، مما يضاعف حجمه الحالي ليصل إلى إجمالي 315 غرفة وسيوفر فندق فورسيزون شرم الشيخ، بعد اكتمال التوسعة، مساحة لمزيد من أماكن إقامة الضيوف وخيارات تناول الطعام وحمامات السباحة. كما سيكون هناك أيضا مرافق لياقة بدنية جديدة وقاعات مؤتمرات وحدائق بمساحات كبيرة تستوعب حفلات الزفاف وغيرها من المناسبات.

وعند اكتمال عمليات التطوير والتجديد في وقت لاحق من هذا العام، من المتوقع أن يطرح منتجع فورسيزونز شرم الشيخ مجموعة كبيرة من الأجنحة الفاخرة المتعددة الغرف مع حمامات سباحة خاصة،  ومنتجع صحي مُجدّد، ومركز لياقة بدنية جديد كلياً يتألف من طابقين، ومرافق ترفيهية مطورة تشمل مركز الغوص "بادي" الجديد وملاعب التنس والإسكواش، كما تم تخصيص ناد جديد متكامل للأطفال.
ومن خلال تطوير مركز المؤتمرات ستزيد سعة الحفلات والاجتماعات بالمنتجع بأكثر من الضعف، وستتوافر مساحات داخلية وخارجية جديدة تستوعب 2000 ضيف.

وتتضمن التوسعة اقامة نحو 89 غرفة فندقية جديدة بجانب عدد من الشاليهات وقصرا، أمام المستثمرين للتملك. ومن خلال الاستفادة من موقعه على ساحل البحر الأحمر سيوفر مركز غطس سكوبا كامل الخدمات في الموقع وصولاً مباشرا إلى إحدى الوجهات الرائدة للغوص والغطس.
ويركز الفندق على افتتاح مطعم جديد للأكلات الاسيوية وتتضمن المطبخ الياباني الذي يقوم باعداد الطعام مباشرة أمام الرواد، كما يتضمن، ولاول مرة في شرم الشيخ مطعم لاتيني ليقدم تجارب جديدة للزوّار، بحيث ستتوفر خمسة مطاعم جديدة لتثري خدمات المنتجع من المأكولات والمشروبات، تشمل (pan-Asian, Lebanese Mediterranean, Latin and beach bar).  

وقال المدير العام لمنتجع فورسيزونز شرم الشيخ سام يوانديس: "هناك تحسن كبير في حركة السياحة الخارجية والداخلية، مع زيادة عدد الرحلات الجوية من شرق وغرب اوروبا والدول العربية الشقيقة إلى المنتجع الشاطئي في مصر. ولا يسعنا الانتظار لتقديم هذه الوجهة لجيل جديد من المسافرين من جميع أنحاء العالم. ولدينا الفرصة لنقدم لضيوفنا أكثر من ذلك بكثير وفريقنا مكرس أكثر من أي وقت مضى لضمان أن تكون كل إقامة معنا مصممة بالكامل ولا تُنسى تماما".

وتكشف المؤشرات عن تحسن تدريجى فى حركة السياحة الوافدة إلى مصر، ولا سيما منذ بداية العام الحالى، حيث وصلت نسبة أعداد السائحين الوافدين إلى مصر من دول العالم فى شهر أبريل 2021 إلى ما يقرب من 50% من مثيلتها في عام 2019 مما يؤكد على ثقة الدول التى استقبلت مصر سائحيها في المقصد السياحى المصري وأنه مقصد آمن ومتميز طوال العام، حيث تمتلك مصر منتجات سياحية متنوعة ومختلفة يستطيع فيها السائح الاستمتاع بتجربة سياحية متميزة في أماكن مفتوحة وشمس دافئة ومناظر طبيعية وشواطئ خلابة ومتاحف ومواقع أثرية فريدة مع الالتزام بتطبيق ضوابط سلامة صحية صارمة.
 
وأكد يوانديس، على الجهود المبذولة حاليا من جانب السلطات المصرية لتعزيز حركة السياحة في مدينة شرم الشيخ والتسهيلات المقدمة للعاملين في القطاع بهدف تعزيز جذب السياحة العربية والأوروبية والترويج لمدينة شرم الشيخ عالميا، مشيرا إلى جاهزية مصر ومقاصدها السياحية المختلفة لاستقبال السائحين من جميع دول العالم، وقدرتها على استيعاب استقبال أعداد أضعاف ما استقبلته بكثير، حيث تقوم مصر حالياً بإعداد بنية تحتية سياحية قوية من افتتاح فـنادق ومـنتجعات سياحية جـديـدة، وإنشاء مدن سياحية كاملة جديدة لتكون مقصداً سياحياً يعمل طوال العام.

ولاشك أن مؤشرات تعافى السياحة فى مصر يتوالى ارتفاعها خلال الموسم الحالى، خاصة مع إعلان شركة طيران «فلاى دبى» بدء تسيير رحلاتها المنتظمة بين دبى وشرم الشيخ، بمعدل ثلاث رحلات أسبوعية، اعتبارا من منتصف يونيو الماضى، بالإضافة إلى الإعلان عن انتظام الرحلات من جدة إلى شرم الشيخ أيضا بمعدل رحلتين أسبوعيا اعتبارا من 16 يونيو الماضي. ويدعم ذلك المؤشرات التى تؤكد تشوق مواطنى الخليج العربى لزيارة مصر وهو ما عبرت عنه معدلات إقبالهم على السفر لزيارة المقاصد المصرية، منذ رفعت السلطات السعودية قيود السفر على مواطنيها منتصف مايو الماضى.

وأضاف أن أجواء القلق التى أشاعتها جائحة كورونا فى العالم، عززت تفضيل السائح الذهاب للأماكن والمنتجعات الطبيعية المفتوحة، مشيرا إلى أن السائح العربى يفضل شرم الشيخ لأن من ضمن مميزاتها العديدة أنها قريبة جغرافيا من بلاده، وهو ما يمنح مصر فرصا متزايدة لجذب شريحة أكبر من السياح العرب فى تلك الفترة لقضاء إجازة مميزة.

وقال إن الفرص متاحة بالترويج لبرامج سياحية خاصة تناسب العائلات العربية تتضمن رحلات متميزة، وعمل تسهيلات خاصة بالمطارات لاستقبال السائح العربى وإنهاء إجراءات السفر والوصول فى أسرع وقت ممكن. والمؤشرات إيجابية نحو عودة السياحة العربية وتعافيها من الآثار السلبية التى خلفتها الجائحة العالمية.

طباعة