العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شرم الشيخ وجهة جاذبة للسياحة محليا وعالميا

    على امتداد شاطئ خاص بطول كيلومتر، حيث ملتقى صحراء جنوب سيناء بالبحر الأحمر، يقع منتجع فورسيزونز شرم الشيخ، الوجهة المفضلة للباحثين عن دفء الشمس وروعتها، وذلك منذ افتتاحه قبل ما يقرب من 20 عاماً. واليوم، ومن خلال مشروع التوسعة الجديد، ستُضاف 22 هكتاراً أخرى للمنتجع (54 فداناً)، بما يضاعف حجم الفندق الحالي ويوفر مساحة تستوعب المزيد من الغرف والأجنحة، وخيارات المطاعم وحمامات السباحة، بالإضافة إلى تأسيس مرفق لياقة بدنية جديد، ومركز مؤتمرات واجتماعات كبير، ووجهات أنيقة لإقامة مناسبات وحفلات الزفاف. من ناحية أخرى، سيتيح مركز "بادي"PADI  الشامل الخدمات الوصول الفوري إلى إحدى أفضل وجهات الغوص في العالم.
    يقول سيمون كاسون، رئيس الشركة لعمليات الفنادق في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: "منذ افتتاحه قبل 20 عاماً تقريباً، ظهر فورسيزونز كمنتجع فاخر ورائد في منطقة شبه الجزيرة، ووجهةِ عطلات مفضلة للعائلات والأصدقاء والأزواج من جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط. واليوم بينما تبدأ الانطلاقة الرائعة، جنباً إلى جنب مع أصحاب الرؤية، ضمن إحدى برامج التوسعة والتطوير الأكثر طموحاً في تاريخ الشركة، تستعد شرم الشيخ لأن تصبح وجهة عالمية حقيقية لمن يتوقون إلى الاستمتاع بأشعة الشمس وروعة البحر، في بيئة فاخرة وأصيلة، لا يعرف لمسات إبداعها سوى الفورسيزونز".
    وعند اكتمال عمليات التطوير والتجديد في وقت لاحق من هذا العام، من المتوقع أن يطرح منتجع فورسيزونز شرم الشيخ مجموعة كبيرة من الأجنحة الفاخرة المتعددة الغرف مع حمامات سباحة خاصة، كما ستتوفر خمسة مطاعم جديدة لتثري خدمات المنتجع من المأكولات والمشروبات، ومنتجع صحي مُجدّد، ومركز لياقة بدنية جديد كلياً يتألف من طابقين، ومرافق ترفيهية مطورة تشمل مركز الغوص "بادي" الجديد وملاعب التنس والإسكواش، كما تم تخصيص ناد جديد متكامل للأطفال.
     ومن خلال تطوير مركز المؤتمرات، ستزيد سعة الحفلات والاجتماعات بالمنتجع بأكثر من الضعف، وستتوافر مساحات داخلية وخارجية جديدة تستوعب 2000 ضيف.
    يقول المدير العام سام إيوانيديس: "نتشوق لإطلاق هذه الوجهة الرائعة للجيل الجديد من المسافرين من كافة أنحاء العالم، ولدينا العديد من المفاجآت بانتظار الضيوف الذين يعاودون زيارة المنتجع مراراً وتكراراً. لقد شهدنا عائلات تنمو على مر السنين واحتفلنا معاً بلحظات مهمة في حياتهم، وبأكثر اللحظات رومانسية، واستكشفنا جمال الطبيعة، وتعرفنا معاً على ثقافة الصحراء. واليوم أمامنا فرصة رائعة لنقدم المزيد للضيوف الأوفياء، ومن هنا يكرّس فريق عمل المنتجع كل جهوده أكثر من أي وقت مضى، لضمان أن تكون كل إقامة في المنتجع تجربة ممتعة لا تُنسى".

    طباعة