انتقادات لضعف انفاق قطاع الفنادق على التكنولوجيا

    أكدت بريانكا كابور، المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق للشرق الأوسط وأفريقيا في "سويس- بل هوتيل انترناشيونال"، خلال جلسة حوار عقدت اليوم حول "تقنيات المستقبل من أجل رضاء العميل في الفنادق وشركات الطيران"، ضمن فعاليات مؤتمر تقنيات السفر في الشرق الأوسط (ترافل تك ميدل ايست) 2019، على الآهمية المستمرة لواجهة برمجة التطبيقات وإدارة العلاقة بالعميل.

    وقالت كابور: "مع التغيرات في التركيبة السكانية للمسافر اليوم، فإن واجهة برمجة التطبيقات وإدارة العلاقة بالعميل يزددان أهمية وتطورا ليصبحا هياكل أكثر تعقيدا. بالطبع، نحن جميعا نعرف أن المعلومات هي المفتاح وراء فاعلية هذه الواجهات. ومع ذلك، من المثير للإهتمام أن نلاحظ أن الواجهة تستخدم حاليا (تحليلات البيانات) على نطاق واسع وتسعى لتكون أكثر اعتمادا على (الذكاء الصناعي) من أجل تحقيق التأثير الذي يريده العملاء".

    وحول أهمية الشراكة مع مقدمي التكنولوجيا المناسبين، أضافت كابور: "أن الفنادق لا تنفق على التكنولوجيا بنفس القدر الذي تنفقه على بعض القطاعات الأخرى، لكن هنا يتعين على الصناعة أن تفهم الحاجة إلى الدخول في شراكة مع موفري التكنولوجيا المناسبين من أجل تعزيز ما تقدمه واجهة برمجة التطبيقات وإدارة العلاقة بالعميل من فائدة إلى العميل. وبينما ندخل في شراكة مع أطراف أخرى، فإننا نفضل التعامل مع عدد قليل من مقدمي التكنولوجيا الرئيسين (وحتى مقدمين حصريين) على مستوى المجموعة، لأن هدفنا الأول والأهم هو (المسؤولية تجاه حماية المعلومات"، وهو مصدر قلق متنامي ونحن نتقدم للأمام مع التطورات والتقدم التكنولوجي. وأيا كان ما نقدمه عبر أنظمتنا، نريد أن يشعر العميل بالأمان والراحة عندما يتقاسم المعلومات الخاصة به معنا".
    وأشارت إلى أن الناس والخدمة سوف يستمران في مكانتهما باعتبارهما حجر الزاوية في صناعة الضيافة على الرغم من التقدم في التكنولوجيا.
     وتابعت: "دعونا نستخدم التكنولوجيا وتحليل البيانات، ليس فقط لنفهم متعاملينا، لكن ايضا لنفهم بشكل أفضل القوة العاملة المتغيرة في صناعتنا. ونحن نرى تغيرا في ثقافة العمل عندما تأتي الأجيال الجديدة إلى مكان العمل، جيل الألفية والجيل التالي، وبعد سنوات قليلة سوف يكون الجيل (ألفا) جزءا من قوة العمل أيضا. كل هؤلاء لديهم صفاتهم الخاصة بهم ولأننا في صناعة تخدم الناس إذا لم نفهم موظفينا وعمالنا ولا نقوم بالعمل المطلوب مع تغييرات الثقافة، فإننا سوف نواجه صعوبة في الحفاظ على سعادة عملائنا".

    طباعة