بعد إعفائهم من التأشيرة واعتبارها وجهة عائلية

88% من المواطنين الإماراتيين راغبون في استكشاف أيرلندا

أظهر استطلاع للرأي أن 88% من المواطنين الإماراتيين راغبون في استكشاف مدن وطبيعة أيرلندا الساحرة بعد إعفاء مواطني الدولة من التأشيرة، وتنشيط السياحة بين الدولتين، فيما عبر 82% من المقيمين في الإمارات عن رغبتهم في وضع أيرلندا ضمن خيارات السفر لديهم.

وشمل الاستطلاع الذي أجرته “يوجوف"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تقديم الخدمات الشاملة لأبحاث السوق، أبرز المواقع الأيرلندية المفضلة بالنسبة للمواطنين والمقيمين في الإمارات، وفي مقدمتها العاصمة دبلن (33.5%)، وغالواي (12%)، وكورك (10%)، وعاصمة أيرلندا الشمالية بلفاست (12%)، ومقاطعة ديري/لندنديري (10%)، وتتفرد كل وجهة من هذه الوجهات بطابع منفرد بين المطابخ الأصيلة، والتجارب الفاخرة، والمناظر الطبيعية، التي تشكل عوامل ساحرة تجذب المسافرين القادمين من الإمارات.

وجاء افتتان أغلبية عشاق المغامرات والسفر بأيرلندا، الشهيرة باسم جزيرة الزمرد، كنتيجةٍ للأوقات الممتعة والمشاهد الخلابة التي استمتعوا بها في زياراتٍ سابقة للجزيرة، أو رغبةً منهم في زيارة وجهاتها التي تتربع على قائمة مناطقهم السياحية المفضلة. وقد عبّر 90% من الإماراتيين ممن اختبروا روعة الرحلة الأيرلندية عن سعادتهم بقضاء أوقات مسلية وفريدة في ربوعها مع التعرف على الإرث والتاريخ العريق والثقافة الغنية، والتماس حفاوة وودّ سكانها المحليين، فضلاً عن الاستمتاع بطيف واسع من الأنشطة المتنوعة التي لا تنسى خلال العديد من الإجازات والعطلات.

ولم تأت النتائج التي أشارت إلى رغبة ما يقارب نصف المشاركين في الاستطلاع بزيارة أيرلندا بصحبة عائلاتهم بالمفاجئة، نظراً للأهمية الكبيرة التي تحتلها العائلة في نمط الحياة الإماراتي؛ بينما أشار الآخرون إلى تفضيلهم زيارة الجزيرة الأوروبية إما برفقة الاصدقاء أو من أجل تجربة رحلة جديدة بمفردهم.

وفي معرض تعليقه على نتائج الاستطلاع الأخير، قال السيد نايل جيبونز، الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة الأيرلندية: "تعكس نتائج الاستطلاع الحب الكبير الذي يكنّه مقيمو الإمارات العربية المتحدة، ومواطنيها خاصةً، للجزيرة الأيرلندية. ومع فتح أبواب السفر إلى أيرلندا من دون تأشيرة أمام المواطنين الإماراتيين، تتطلع الجزيرة الساحرة لاستقبال مزيد من الضيوف من المنطقة، وتدعوهم لاستكشاف مدنها الغنية بالتراث الثقافي والمناظر الطبيعية والمعالم التاريخية".