صيانة.. 3 عوامل تقلل خطر انفجار الإطارات

يجمع خبراء السلامة على الطرقات أن مراقبة ضغط الهواء داخل الإطارات، بشكل منتظم، من أهم عوامل السلامة للحفاظ على معادلة وزن السيارة والهواء الذي يحملها. ويوصي الخبراء دائماً بأن يكون متوسط ضغط الهواء داخل الإطار نحو 32 رطلاً في البوصة المربعة، مع الانتباه إلى التعليمات الخاصة بهذه الكمية في كل سيارة، الملصقة على جانب باب السائق.

ومن أهم عوامل السلامة المرتبطة بمراقبة أداء الإطارات في السيارة أن يلاحظ السائق الزيادة الطارئة على ضغط الهواء في الإطار.

وحسب موقع «برجيستون»، فإن ضغط الهواء داخل الإطار يزداد بحجم (0.1 بار) مع ارتفاع درجة الحرارة إلى 10 درجات مئوية، الأمر الذي يستهين فيه بعض السائقين، وقد يؤدي إلى انفجار الإطار. ويرى الخبراء أن ثلاثة عوامل تؤثر بصورة مباشرة في حدوث زيادة ضغط الهواء تلقائياً في الإطارات، وتتلخص في:

الاحتكاك

تتعرّض الإطارات للاحتكاك مع الأسفلت أثناء القيادة، ما يرفع من درجة حرارة الإطار وكمية الهواء داخله في الصيف.

جزيئات ساخنة

تحتوي مادة الإطار على كمية من الهواء المضغوط، وهي تتكون من جزيئات وذرات عدة، وعندما ترتفع درجة حرارة الجزيئات تبدأ بالاهتزاز بشدة وتتمدد فتزداد كمية الهواء فيه.

المطاط

صُمم مطاط الإطارات لمقاومة درجات الحرارة المنخفضة والمرتفعة وعواملي التآكل والتشقق، وهناك بالتأكيد حد أقصى لم يستطع المطاط تحمله، إلى جانب عوامل الاستهلاك الطبيعية، وبالتالي يحدث الخلل في كمية الهواء داخل الإطارات. وأخيراً، لا تخلط بين الكمية «الموصى بها» و«أقصى» كمية من الهواء يتحملها الإطار، التي تكون مكتوبة على الإطار نفسه، والأهم دائماً الحفاظ على كمية هواء واحدة في الإطارات الأربعة لتفادي انفجار إحداها أثناء السير.

طباعة