«سوبرا جي آر» 2020.. تطوير مثالي لأسطورة تويوتا

    صورة

    تطوير كبير شهدته سيارة تويوتا الأسطورية "سوبرا" جاء بعد انتظار 17 عاماً، من خلال ظهورها بهوية رياضية مثالية لهذه الفئة من السيارات، التي تمكنت العلامة اليابانية من تقديمها في الأسواق العالمية بمحرك أمامي قوي من ستة أسطوانات.

    أول ما يلفت الأنظار في "سوبرا جي آر" 2020 شكل الهيكل الخارجي الذي يمثل حداثة المظهر، وقوة التصميم، والتفاصيل البارزة في الشبك الأمامي، وإضاءة LED واسعة، ومقدمة السيارة الجاذبة.

    أما من الخلف، فنرى مصمم "سوبرا جي آر" قد منح السيارة شخصية أوروبية تتشابه كثيراً مع نماذج من "مرسيدس جي تي"، و"بي أم دبليو زد4" التي استفاد المصمم كثيراً من تفاصيلها ونقلها لسوبرا بعناية فائقة.

    ومن الداخل تبرز في سوبرا الجديدة مقصورة رياضية لا مبالغة في تفاصيلها، فهذه السيارة تمنح سائقها القدرة على التعرف إليها في ساعات قليلة، مع وجود شاشة ملونة بالكامل قياس 8.8 بوصة، ومقود رياضي متعدد الوظائف مكون من ثلاثة أضلاع، ونظام تكييف هوائي لمنطقتين.

    السيارة مزودة بأنظمة صوت JBL من خلال 12 مكبر صوت، وزر للتشغيل، ووضعيات قيادة عادية ورياضية، ودواسات رياضية، إضافة إلى شاشة على مستوى نظر السائق تعرض البيانات المهمة مباشرة أمام السائق، ما يزيد من الأمان في هذه السيارة.

    وتأتي السيارة بتجهيزات قياسية عصرية تتناسب مع الجيل الخامس من "سوبرا" الشهيرة، التي تعد أرثاً أصيلاً في قطاع السيارات الرياضية بدايةً من العام 1978، منها الوسائد الأمامية، جانبية، ستائرية وعلى مستوى ركبة السائق، بالإضافة إلى تقنيات مساعدة مثل نظام مثبت السرعة المتكيف، ومراقبة ضغط الهواء في الإطارات، والتحذير من النقطة العمياء، ومساعد تغيير المسار، والتعرف على إشارة المرور، وكاميرا للرؤية الخلفية، وغير ذلك من الأنظمة التقنية المساعدة.

    "سوبرا جي آر" الجديدة تتسارع من الصفر إلى 100 كيلومتر في الساعة في غضون 4.3 ثانية، وتبلغ سرعتها القصوى 250 كيلومتراً في الساعة. ومع ناقل الحركة الذي يتألف من ثماني سرعات والنقلات الفورية من معايرة رياضية، يمكن للسائق تبديل السرعة مع ناقل الحركة المثبت على المقود أثناء القيادة المفعمة بالحماس والإثارة، أو ترك المهمة للسيارة للقيام بنقل الحركة تلقائياً عند القيادة العادية.

    ويعتبر المحرك الطولي المؤلف من ست اسطوانات خطية، مزود بشاحن تيربو سعة 3.0 لتر، قلب هذه المركبة الجبارة، وهو ينتج قوة تصل إلى 335 حصاناً، وعزم قدره 50.99 كغ - متر إلى الإطارات الخلفية الرياضية، والمثبتة على عجلات ألمونيوم خفيفة الوزن قياس 19 بوصة.

    طباعة