حصلت على تحسينات خارجية وداخلية مع محرك بقوة 300 حصان

«نيسان ماكسيما» تعزز مفهوم «السيدان الرياضية ربــاعية الأبواب»

عززت شركة «نيسان» اليابانية، مفهوم السيدان الرياضية رباعية الأبواب، وذلك من خلال منح الطراز الأحدث من سيارتها «ماكسيما» جملة من التحسينات الخارجية والداخلية، انعكست إيجاباً على منح السيارة مظهراً ديناميكياً عصرياً في مختلف الجوانب، وتزويد السيارة بتقنيات متطورة تركز على مساعد السائق، وصولاً للاستعانة بمحرك قوي من فئة الأسطوانات الست بسعة 3.5 لترات، والقادر على إنتاج قوة 300 حصان.

ورغم التحسينات الواسعة التي طالت المكونات الخارجية للسيارة، إلا أن «ماكسيما» ظلت ضمن مفهوم السيارة الرباعية الأبواب ذات الأداء المتفوق، خصوصاً أن التحسينات الخارجية، سواء على صعيد المصابيح الأمامية أو شبك التهوية والمصد الأمامي والشبكة السفلية، شكلت عناصر أعيد تصميمها بالكامل، إلا أنها تعمل في الوقت ذاته على تعزيز ديناميكيات القيادة، وهو النهج ذاته الذي اتبعه مهندسو «نيسان» في منح السيارة عناصر جديدة على صعيدي الخطوط الجانبية والخلفية.

وبالصورة ذاتها، حظيت المقصورة الداخلية لـ«ماكسيما»، التي تتسع لخمسة ركاب بالغين، بلغة تصميمية جديدة ترتكز على الأسطح الأفقية وسهولة وصول السائق لأزرار التحكم، بالإضافة إلى منح السائق خيارات إضافية من أنماط القيادة الرياضية من خلال إضافة نمط القيادي الرياضي، مع خاصية التحكم بناقل الحركة الأوتوماتيكي بشكل يدوي، سواء من ذراع ناقل الحركة أو عبر عتلات مثبتة خلف عجلة القيادة.

وتستعين «ماكسيما» بلمسات معزّزة في مقصورتها الداخلية، إلى جانب اعتماد مكوّنات عالية الجودة، مع ترك الخيار لشريحة العملاء في المفاضلة بين خمس فئات مختلفة، بداية من النسخة القياسية «S»، وصولاً إلى الفئات المتوسطة «SV»، و«SL»، وصولاً لفئتي الأداء المتفوق «SR»، و«Platinum».

ورغم أن المساحات الداخلية لـ«ماكسيما» الجديدة ليست الأكثر رحابة في فئتها، إلا أن العناصر الداخلية تؤهل السيارة لمنافسات فئات أعلى، ويتجلى ذلك بوضوح من خلال المقاعد الأمامية، بجانب المساحة الوفيرة لركاب المقعد الخلفي، وانتهاءً بسعة تحميل لصندوق الأمتعة تتجاوز الـ400 لتر.

حظيت الخطوط الخلفية بمصابيح أكبر حجماً تستند في بنيتها إلى تقنية «LED» المضاءة، كما حصلت على مصد تمت إعادة تصميمه بالكامل، يتضمن شبكة العوادم الرباعية، بالإضافة إلى العديد من مكونات الإيروديناميكية الهوائية التي تعمل بشكل متزامن مع الجناح الخلفي في تحسين ثبات المركبة على السرعات العالية.

وفرت «نيسان» خيارات متنوعة للكسوة الداخلية، سواء المستخدمة في كسوة مقاعد السيارة، أو تبطين ألواح الأبواب والسقف، كما قدمت الشركة لسيارتها الجديدة نظاماً معلوماتياً وترفيهياً، مع الجيل الأحدث من نظام «SiriusMX» الخاص بالملاحة.

يتصل محرك «ماكسيما» بناقل حركة مستمر من نوع «Xtronic CVT» سباعي السرعات، يتيح انتقالاً سلساً بين سرعة وأخرى، مع بقاء المحرك في حالة نشطة من حيث الحصول بصورة مستمرة على معدلات مرتفعة من العزم عند معدلات دوران محرك منخفضة، وبالتالي تحقيق كفاءة تشغيلية أعلى مقترنة بخفض استهلاك الوقود.

زودت «ماكسيما» بحزمة نيسان للسلامة «Safety Shield 360» التي تتضمن العديد من الأنظمة المساعدة للسائق، من أبرزها، نظام الكبح التلقائي الذي يعمل بصورة متزامنة مع رادار وكاميرا أمامية لرصد السيارات والمشاة العابرين في المقدمة، بالإضافة إلى نظام التنبيه من الخلف للكشف عن السيارات والعوائق خلف السيارة.

تدخل «ماكسيما» منافسة قوية لطراز «دودج شارجر» ليس على صعيد الناحية التسعيرية فحسب، بل من خلال قدرة محرك السيارة اليابانية في التفوق على خيار محركات الأسطوانات الست للسيارة الأميركية الذي يأتي بسعة 3.6 لترات، وينتج قوة 292 حصاناً، مع العلم أن سعر «دودج شارجر» يبدأ من 120 ألف درهم.

تأتي «ماكسيما» قياسياً بتصميم للعجلات المصنعة من مزيج معادن خفيفة الوزن وعالية الصلابة من قياس 18 بوصة، والمزودة بإطارات من قياس (245/‏‏‏45)، ويمكن للعملاء الحصول بشكل اختياري على عجلات ذات تصميم رياضي سوداء اللون من قياس 19 بوصة، والمزودة بدورها بإطارات من قياس (245/‏‏‏40).

عززت «نيسان» مفهوم الديناميكية الهوائية، بإدخال تحسينات على خطوط الواجهة الجانبية، تركزت في القسم الخلفي من السيارة، مع منحها مزيداً من اللمسات الناعمة بين خط السقف وحيز العجلات، مع بروز واضح للمصابيح الخلفية على جانبي السيارة.

johni_jabbour@yahoo.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة