"ميشي باي" لتكنولوجيا المدفوعات تطلق عملياتها الإقليمية من الإمارات

أعلنت "ميشي باي" MishiPay، المزوّدة لتكنولوجيا المدفوعات Scan & Go، إطلاق عملياتها في دولة الإمارات، بهدف ترك بصمة في قطاع خدمات الدفع للتجزئة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.
وتعتبر الإمارات سبّاقة في تبني ونمو التكنولوجيا المالية "الفنتك"، حيث تشهد الدولة بالفعل زيادة في توظيف التكنولوجيا لدعم مستقبل المدفوعات.

وحققت "ميشي باي"، التي تأسست في العام 2015، نمواً متسارعاً في كل من المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث عملت مع كبرى شركات التجزئة من أمثال MUJI و  Flying Tiger Copenhagenو Londis وSPAR  إلى جانب أكثر من 30 علامة تجارية أخرى، كما حظيت بتمويل شركات رأسمال مغامر ضخمة مثل Nauta Capital و American Express Ventures.

وتُباشر "ميشي باي" عملياتها في الإمارات من خلال نشر تكنولوجيا الخدمة الذاتية للدفع الخاصة بها عبر منافذ "فيرجن ميغاستور"، التابعة لمجموعة "أزاديا" Azadea Group.
وتسمح تكنولوجيا الدفع الخاصة بقطاع التجزئة من "ميشي باي" للمتسوقين في متاجر البيع بالتجزئة باختيار المنتج الذي يرغبون بشرائة، ومسح الباركود عن طريق هواتفهم الذكية والدفع بواسطة الهاتف والخروج ببساطة من المتجر، مما يُغني عن الحاجة إلى الانتظار في طوابير أمام صندوق الدفع.  
وقامت "ميشي باي" مؤخراً بتوسيع خط إنتاجها أيضاً ليغطي جميع المعاملات التي تتم في المتاجر بنسبة 100%، الذي يشتمل حالياً على كشك خدمة ذاتية ثوري للدفع مزوّد بشاشة عرض.  

وبهذه المناسبة، صرح مصطفى خوانوالا، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة "ميشي باي"، قائلاً: "تكمن روعة تقنيتنا في قيمتها العالية للمتاجر والمتسوقين على حد سواء. لقد ابتكرنا طريقة دفع سلسة وغير تلامسية للعملاء، ونحن سعداء بالنتائج التجارية البارزة وردود الفعل الإيجابية للمتسوقين، التي من شأنها أن تدعم المرحلة المقبلة من عملية التطوير في المتاجر الشهيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة. إن دخول سوق جديد للمرة الأولى يعد أمراً مثيراً للاهتمام، وخاصة عند القيام بذلك مع علامة تجارية قوية مثل "فيرجن ميغا ستور". حيث إن هناك تناغماً واضحاً بين علامتنا التجارية والتجارب العصرية المتطورة التي نسعى إلى توفيرها لعملائنا. ونتطلع قدماً لجلب فوائد تقنيتنا إلى مزيد من المتسوقين في دولة الإمارات ودول أخرى في منطقة الشرق الأوسط خلال الأسابيع المقبلة".

طباعة