ارتفاع كبير في الاقبال على التسوق الالكتروني خلال 6 أشهر


أظهرت البيانات أولية للنصف الأول من العام الجاري، ارتفاعاً ملموساً في الإقبال على التسوّق عبر المواقع الالكترونية، من قبل المستهلكين في أسواق دولة الإمارات، ومن المتوقع ام تستمر طوال الفترة المقبلة بدعم من الظروف الصحية الراهنة.
وبالاستفادة من هذه المؤشرات، أعادت شركة طلبات تسمية خدمتها للتسوق السريع؛ «Daily by talabat» والتي تعمل على مدار اليوم لتوصيل المنتجات مجانا في غضون 30 دقيقة أو أقل، لتُصبِح اسمها «طلبات مارت» «talabat mart».


وأُطلِقت خدمة «طلبات مارت» لأول مرة في دولة الكويت في أواخر عام 2019، ثمَّ توسَّعَت لتغطِّي إمارة دبي في شهر فبراير الماضي لتستكمل بعدها مسيرة التوسع لتوفِّر للمجتمعات تجربة تُغنِيهم عن التسوق التقليدي. وتوفر تجربة التسوقٍ الإلكتروني توفر جميع المميزات من حيث الأمان والأسعار المناسبة وتنوع المنتجات وسرعة التوصيل.


وأكدت الشركة أنها تستهدف خدمة أكبر عدد من المجتمعات المحلية خلال جائحة «كوفيد-19» عن طريق توصيل البِقَالة بسرعة فائقة، فقد وَسَّعَت شركة طلبات من نطاق التوصيل لخدمة «طلبات مارت» ليشمل مناطق أكثر، كما عيّنت مزيدا من السائقين وزادت من ساعات تلقّي طلبات البِقالة لتُصبِح متاحة طوال ساعات اليوم وبتوصيلٍ مجاني لجميع الطلبات.


وقال «وسيم مكارم»، نائب رئيس «دارك ستور» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة طلبات: «عندما أطلقنا أول خدمة للتسوق السريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كان لزاما علينا أن نبني ثقة العملاء تجاه تلك الطريقة البديلة للتسوق. ومنذ أن حلَّت جائحة كورونا على العالم، جعلنا من أولوياتنا أن نزرع ثقة العملاء في «طلبات مارت» بأنَّه أحد أكثر الوسائل أمانا لشراء البِقالة، إن لم يكن آمنهم على الإطلاق. كما ضاعفنا مجهوداتنا واستثماراتنا في النمو وتوسيع نطاق توصيل الطلبات لتوفير خدمة أفضل لأكبر عددٍ من أبناء المجتمع».

ولأنَّ الأمان هو الأولوية لشركة طلبات في المجتمعات التي تخدمها، فإنها تحرص على أنَّ جميع السائقين والأفراد الذين يعملون لتجميع طلبات البِقَالة في المخازن يرتدون الكمامات والقفازات ويستخدمون سوائل التعقيم وتُقَاس درجة حرارة أجسادهم أيضًا. كما تحرص الشركة على تعقيم وتنظيف المخازن تنظيفًا دوريا.

طباعة