الربط مع حزمة «جي سويت».. وفتح برامج تشغيل الرسوميات «غرافيك درايفر»

«ويندوز 10» يتلقى دعماً مزدوجاً من «إنتل» و«غوغل»

«ويندوز 10» نظام تشغيل من شركة «مايكروسوفت» الأميركية. ■غيتي

حصل نظام تشغيل «ويندوز 10» من شركة «مايكروسوفت» الأميركية، في يوم واحد، على نوعين من الدعم، طال انتظارهما من قبل عشرات الملايين من مستخدمي النظام، الأول هو تحقيق الربط بينه وبين كل منتجات وأدوات حزمة «جي سويت» البرمجية من شركة «غوغل» الأميركية، التي تتيح للمستخدم إدارة والتحكم في الأجهزة المنضوية تحت نظام التشغيل، من خلال منتجات «جي سويت»، والثاني فتح برامج تشغيل بطاقات الرسوميات «غرافيك درايفر» التي تنتجها شركة «إنتل» الأميركية، ليصبح بالإمكان تهيئتها للعمل مع بطاقات الرسوميات المتاحة من قبل الشركات كافة، دون التقيد ببرامج التشغيل التي توفرها الشركات المصنعة لهذه البطاقات. ونشرت «غوغل» تفاصيل خطوتها الجديدة مع «ويندوز 10» على صفحة الدعم الفني الرسمية support.google.com، فيما عرضت «إنتل» تفاصيل قرارها في صفحة تنزيل برامج التشغيل بموقعها الرسمي downloadmirror.intel.com.

دعم مهم

وصف محللو شبكة «زد دي نت» zdnet.com الخطوتين بأنهما دعم مهم لـ«ويندوز 10»، طال انتظاره كثيراً، لكونه يمثل احتياجاً ملحاً لمديري النظم داخل الشركات والمؤسسات العاملة بحزمة برمجيات «جي سويت» في إدارة نظم السيطرة على الأجهزة والمعدات المتصلة بشبكات معلوماتها عن بعد، فضلاً عن أنه حاجة ملحة لمالكي أجهزة الكمبيوتر الشخصية القديمة من الأفراد وأصحاب الشركات والمكاتب الصغيرة، ومحبي الألعاب الإلكترونية، الذين يواجهون دوماً صعوبة في ترقية بطاقات الرسوميات في هذه الأجهزة القديمة، بسبب اختلافات برامج تشغيل هذه البطاقات «غرافيك درايفر»، وعدم مواءمتها للعمل على الأجهزة القديمة العاملة بـ«ويندوز 10».

الربط مع «جي سويت»

تعد حزمة برمجيات «جي سويت» من الأنظمة شائعة الانتشار حالياً لدى العديد من المؤسسات والشركات والمنظمات، وتستخدم في إدارة والتحكم في الأجهزة الطرفية المتصلة عن بعد بالشبكات الداخلية لهذه المؤسسات، بهدف تأمين البيانات والمعلومات الداخلية للشبكة ضد أشكال التهديدات الأمنية.

وطبقاً لما نشرته «غوغل» على صفحة الدعم الفني، فإنه كان بإمكان مديري تقنية المعلومات في الشركات التي تشغل «جي سويت» فرض جميع سياسات الأمان على جميع الأجهزة المتصلة بالشبكة من البعد، وتعمل بأنظمة تشغيل «أندرويد»، و«آي أو إس»، و«كروم»، و«جام بوك»، وغيرها، إلا أنه لم يكن لديها القدرة على القيام بالشيء نفسه مع الأجهزة العاملة بنظام تشغيل «ويندوز 10»، وهو ما تغير مع القرار الأخير، إذ أصبح مديرو التقنية في الشركات والمؤسسات قادرين على فرض سياساتهم التأمينية، وقواعد التشغيل المتبعة داخل الشبكة على أي جهاز يتصل بهذه الشبكة من البعد، ويعمل بـ«ويندوز 10».

«إنتل درايفر»

بدورها، أوضحت شركة «إنتل» في صفحة برامج التشغيل الخاصة بها «إنتل درايفر» أنها قررت فتح برامجها لتشغيل بطاقات الرسوميات، ليتم تهيئتها والتحكم بها، بعد أن كانت مغلقة، حتى تتمكن هذه البرامج من تجاوز الإعدادات والحالات «التخصصية» التي تضعها كل شركة مصنعة لبطاقة رسوميات على حدة.

وأكدت أنها ألغت التأمين المعروف باسم «تأمين دي سي إتش» المستخدم مع برامج التشغيل الرسومية، لإزالة العوائق التي تحول دون تثبيت برامج تشغيل الرسوميات العامة من «إنتل». وستسمح هذه الخطوة للمستخدمين الذين لديهم برامج تشغيل «دي سي إتش»، وتعمل مع أجهزة كمبيوتر قديمة، تحديث وترقية أنظمتهم، لتعمل ببرامج تشغيل «دي سي إتش» العامة الجديدة من «إنتل» التي يتم تحديثها وإصدارها بانتظام، وتحتوي على أحدث تحسينات الألعاب والميزات وتصليح الأخطاء.

ولفتت «إنتل» إلى أن هذه الخطوة جاءت استجابة لرغبة العديد من مستخدمي برامج تشغيل الرسوميات من «إنتل» في أن تكون لديهم حرية ترقية أنظمتهم إلى برامج تشغيل الرسوميات العامة، التي يتم إصدارها بانتظام، للحصول على أفضل التحديثات في بطاقات الرسوميات، والترقيات والميزات بسهولة، وأن تكون لديهم حرية الانتقاء بين برامج تشغيل مصنعي بطاقات الرسوميات، وبرامج تشغيل الرسوميات العامة من «إنتل»، لتحقيق سهولة في التشغيل، وفي ترقية أجهزة الكمبيوتر القديمة.

إجراءات يمكن التحكم فيها من خلال الربط مع «جي سويت»

■تسجيل الدخول إلى أنظمة «ويندوز 10» من خلال استخدام «حساب غوغل».

■التحكم في قواعد تحديث «ويندوز 10»، من حيث توقيتات التحديث أو تأجيله، ونوعية التحديث.

■تمكين وتشغيل عملية التشفير بأداة «بيت لوكير» عن بعد.

■تغيير إعدادات «ويندوز 10» عن بعد لتناسب قواعد العمل بالشركة.

■مسح وإزالة بيانات الشركة من الجهاز عن بعد، في أي وقت تريده الشركة.

■الحاجة لذلك، عبر تنفيذ عملية «تسجيل خروج» عن بعد.

طباعة