أبرزها «غرف ماسنجر» للدردشة وخاصية البث المباشر إلى «إنستغرام» بلا قيود

«فيس بوك» تبدأ تشغيل خدمات جديدة خاصة بمؤتمرات الفيديو

«غرف ماسنجر» تتيح عقد مؤتمرات فيديو جماعية بين ما يصل إلى 50 شخصاً.■من المصدر

فيما يمكن وصفه بالرد المتأخر، بعض الشيء، على خدمات مؤتمرات الفيديو الكبرى، مثل «زووم» و«مايكروسوفت تيم» و«سيسكو ويبكس» و«غوغل هانغ آوت» و«هاوس بارتي»، وغيرها من الخدمات، بدأت شركة «فيس بوك» تشغيل حزمة من الخدمات الجديدة، المتعلقة بمكالمات ومؤتمرات الفيديو، عبر تطبيقاتها المختلفة، تضمنت خدمة «غرف ماسنجر» للدردشة، التي تتيح عقد مؤتمرات فيديو جماعية بين ما يصل إلى 50 شخصاً، مع السماح لأصدقاء مستخدم الموقع بالتواصل معه بالفيديو متى شاؤوا، فضلاً عن مضاعفة سعة مكالمات الفيديو على «واتس أب» من أربعة إلى ثمانية أشخاص، وإضافة مكالمات الفيديو إلى خدمة «فيس بوك» للمواعدة، علاوة على خاصية البث المباشر إلى كل من «فيس بوك» و«إنستغرام» بلا قيود.

أدوات المراسلة

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «فيس بوك»، مارك زوكربيرغ، في بيان نشر بغرفة أخبار «فيس بوك»، أخيراً، إن خواص الفيديو الجديدة تم بناؤها بما يتماشى مع تحول الشركة نحو إنشاء المزيد من أدوات المراسلة الخاصة، مشيراً إلى أن وجود الفيديو داخل «فيس بوك»، والتطبيقات الأخرى التي يملكها، ليس أمراً جديداً، حيث يقوم الآن أكثر من 700 مليون شخص حول العالم، بإجراء مكالمات عبر «فيس بوك» و«واتس أب» و«ماسنجر» يومياً، لكنه مجال نريد أن نتعمق فيه بما يناسب الاهتمام العام حالياً، ولذلك فالشركة تركز على تخصيص مزيد من الموارد وتركيزها على الاتصالات الخاصة، والمنصات الاجتماعية الخاصة، بدلاً من التركيز فقط على المصادر التقليدية الأوسع.

50 شخصاً

وحول خدمة «غرف ماسنجر»، أوضح زوكربيرغ أنها ستكون متاحة في منتجات الشركة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وستسمح لما يصل إلى 50 شخصاً بالانضمام إلى مكالمة واحدة بصورة متزامنة، حيث يمكن لمنشئ الغرفة تحديد ما إذا كان اللقاء مفتوحاً للجميع، أو مغلقاً لمنع الضيوف غير المدعوين من الانضمام.

وأضاف أنه في البداية سيكون بمقدور المستخدمين بدء جلسات أو مؤتمرات فيديو من «ماسنجر»، وفي وقت لاحق يتم تشغيل الخدمة في تطبيق «فيس بوك» الرئيس، ثم بخدمة «إنستغرام دايركت»، ثم «واتس أب»، لافتاً إلى أنه في هذه الحالة يمكن للضيوف الانضمام لهذه المكالمات والغرف، بغض النظر عما إذا كان لديهم حساب على «فيس بوك» من عدمه.

الواقع المعزز

وبين زوكربيرغ أنه أثناء المشاركة في المحادثة داخل الغرفة، يمكن للمستخدم ممارسة اللعب باستخدام مرشحات الواقع المعزز في «فيس بوك»، وتبديل الخلفية الواقعية بخلفية افتراضية، مشيراً إلى أن بعض الخلفيات تقدم مناظر بزاوية 360 درجة للأماكن الغريبة، فيما ستساعد قائمة جديدة من فلاتر الواقع المعزز على إضاءة الغرف المظلمة أو تحسين مظهر المستخدمين.

وأكد أنه لن يتم تشفير مكالمات الغرفة بتقنية «التشفير من البداية للنهاية»، بينما مكالمات فيديو «واتس أب» ستكون مشفرة من البداية للنهاية، أو من طرف إلى طرف، ما يوفر طبقة إضافية من الحماية للمستخدمين، مضيفاً: «في كل الأحوال لن يكون بمقدور (فيس بوك) مشاهدة المكالمات أو الاستماع إليها، لكنه سيتيح خدمة إبلاغ (فيس بوك) بالغرف التي يحدث فيها سلوك غير مشروع، ويمكن لمنشئ الغرفة إزالة المشاركين في أي وقت».

«مباشر مع»

وأفاد زوكربيرغ بأنه من المقرر أيضاً أن تضيف «فيس بوك» خدمة «مباشر مع»، التي ستتيح إمكانية البث التبادلي الحي بين أكثر من شخص، حيث يمكن للمستخدم دعوة شخص آخر لتبادل البث الحي معه، وذلك من خلال مفتاح مخصص لمجموعات البث المباشر.

وقال إن هذه الخدمة ستخصص بصفة خاصة لعمليات جمع التبرعات والأموال، التي تقوم بها الجهات المختلفة، ما يسمح للمستخدمين بجمع الأموال مباشرة من عمليات البث الخاصة بهم، في البلدان التي تتوافر فيها حملات جمع التبرعات.

تأمين الخصوصية

أكدت شركة «فيس بوك» أن «غرف ماسنجر»، تم تصميمها بعناصر تحكم قوية في الخصوصية، موضحة أن اعتماد الخدمة على الاتصالات مع الأصدقاء وأفراد العائلة الواقعيين، يقلل من احتمال استخدامها لمضايقة الأشخاص، كما أكدت أنه بالنسبة للمجموعات، حيث لا يعرف الأشخاص بعضهم، سيتمكن المشرفون من طرد الأشخاص من الغرف إذا ما رأوا ضرورة لذلك.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، مارك زوكربيرغ، إنه أمضى الكثير من الوقت، خلال الأسابيع القليلة الماضية، مع مهندسي «فيس بوك»، من أجل الاستعداد جيداً لمواجهة قضايا الخصوصية والأمن، للتأكد من أن الكثير من حالات الاستخدام السيئة، التي سبّبت مشكلة لتطبيق «زووم»، لن تتكرر مع خدمات «فيس بوك».

طباعة