يأتي مع نسخة محسّنة من «إي تي بي» لحماية المستخدمين من «التجسس الإعلاني»

    إصدار «فايرفوكس» الجديد يعزز «مكافحة التعقب».. ويصحح 13 نقطة ضعف

    الإصدار الجديد من «فايرفوكس» يحقق تحسّناً جديداً في مجال الخصوصية. من المصدر

    حمل الإصدار الجديد من برنامج تصفح الإنترنت «فايرفوكس» العديد من المزايا والخواص، أبرزها تحسين تقنية منع وحظر الأدوات والبرامج التي تتعقب مستخدمي الإنترنت، وترصد أنشطتهم على الشبكة، ثم تستغلها في عمليات متنوعة أهمها ما يعرف بالتجسس الإعلاني، حيث باتت هذه التقنية قادرة على تنفيذ حظر شامل تقريباً على مثل هذه الأنشطة، وبذلك منح الإصدار الجديد المستخدمين قدراً أكبر من الخصوصية، كما عالج الإصدار 13 نقطة ضعف أمنية، من بينها واحدة مصنفة على أنها «حرجة»، وثلاثاً من الفئة «عالية الخطورة».

    جاء ذلك في التقييم والمراجعة الفنية التي أصدرها محللو موقع «كمبيوتر وورلد»، حول النسخة الجديدة من المتصفح، بعد طرحها وتشغيلها فعلياً.

    «إي تي بي»

    وكشفت المراجعة عن أن الميزة الأهم التي يقدمها الإصدار 70 من فايرفوكس، هي التحسين الملحوظ في تقنية «إي تي بي»، التي طرحت للمرة الأولى في الإصدار 65 من المتصفح، ثم جرى تطويرها وتحسينها في الإصدار 69، الذي طرح في يوليو الماضي، ومن ثم تطويرها للمرة الثالثة في الإصدار الجديد، لتحقق حظراً عالي المستوى يكاد يكون تاماً، على أنشطة الأدوات والبرامج التي يضعها عمالقة شبكات التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها «فيس بوك» و«تويتر» و«يوتيوب» و«لينكد إن»، من أجل تتبع وتجميع البيانات الخاصة بأنشطة المستخدمين على الشبكة، مثل المواقع التي يزورونها، وتوقيتات الزيارة، ومدتها، وطبيعة المحتوى الذي يتصفحونه، فضلاً عن عمليات البحث التي يجرونها، والمحادثات التي ينخرطون فيها، والتعليقات التي يكتبونها، حيث يجمعون بعد ذلك تلك البيانات المتفرقة على مدار الساعة، ويفهرسونها ويحللونها، ثم يستخدمونها في الأنشطة الدعائية والإعلانية، التي يستهدفون بها المستخدمين طوال الوقت.

    إصدار محسّن

    وكانت شركة «موزيلا»، المسؤولة عن تطوير المتصفح، أصدرت بياناً خاطبت فيه المستخدمين قائلة: «لقد أضفنا إصداراً محسناً من تقنية (إي تي بي) إلى كتلة المتصفح، لمنع وإيقاف الأدوات التي يضعها عمالقة التواصل الاجتماعي لمتابعة ما تفعله وتراه وتشاهده على الإنترنت، ويجمعون بيانات حول سجل التصفح الذي تقوم به لتحسين استهدافك بالإعلانات.

    وأكدت موزيلا أنه «مع التحسين الجديد، يمكن للمستخدمين تعيين أدوات لمحاصرة الوسائط الاجتماعية على مستويين للقوة، المستوى القياسي الافتراضي، والمستوى الصارم تماماً، الذي يمكن اختياره بمعرفة المستخدم.

    تقرير الخصوصية

    ويحقق الإصدار الجديد من «فايرفوكس» تحسناً جديداً في مجال حماية الخصوصية، إذ يمثل ذلك ثاني أهم تطور يقدمه هذا الإصدار، فالأمر لا يقتصر فقط على منع أدوات التعقب والتتبع من العمل، بل التوسع ليشمل تقديم تقرير أسبوعي، يصف عدد المرات التي قام فيها المتصفح برصد محاولات للتعقب والتتبع، ويقوم بتوزيعها بحسب فئات المواقع المشتركة وشبكات التواصل التي حاولت القيام بهذا النوع من النشاط، وكذلك الآثار المشفرة الدالة علي ذلك، كما يقوم المتصفح بإنتاج التقرير بصفة أسبوعية إجمالية، مع إمكانية فصل الإجماليات لتقديم البيانات بحسب اليوم.

    13 نقطة ضعف

    أما التطور الثالث الأبرز الذي حمله الإصدار الجديد، فيتمثل في تحسين مستويات الأمان في المتصفح. وقال مهندسو أمن المعلومات في «موزيلا»، إن «المراجعات التي جرت على الإصدار السابق (69)، كشفت عن أن هناك 13 نقطة ضعف أمنية يتعين التعامل معها، من بينها نقطة ضعف مصنفة على أنها (حرجة) على مؤشر أمن المعلومات الخاص بشركة (موزيلا)، إضافة إلى ثلاث نقاط مدرجة على أنها (عالية الخطورة) بالمؤشر نفسه»، موضحين أن «هذه النقاط تتعلق بأخطاء الأمان ذات العلاقة بالذاكرة».

    واعترفت «موزيلا» بأن نقاط الضعف المكتشفة، تعد من النقاط التي تمثل أعلى تصنيفين للتهديدات الأمنية، لكونها تمنح المهاجمين - الذين يبذلون قدراً من الجهد - الفرصة لاستغلال هذه النقاط في زرع وتشغيل برمجيات خبيثة وعشوائية على أجهزة المستخدمين، لأنها تتسبب في وجود «فساد في الذاكرة»، بحسب وصف خبراء «موزيلا»، وإضافة إلى تلك التطورات الثلاثة المهمة، أفادت «موزيلا» أن الإصدار الجديد يخفض بشكل كبير من الطاقة.

    محاولة للبقاء

    وذكر «كمبيوتر وورلد» في نهاية تقييمه، أن الإصدار 70 من فايرفوكس، يعتبر محاولة من جانب «موزيلا» لزيادة وجودها في سوق المتصفحات أو الحفاظ على ما لها من وجود في هذه السوق، ولذلك قامت بتخفيض دورات تحديث المتصفح لتتم كل ستة أسابيع تقريباً.

    تنزيل الإصدار الجديد

    يمكن تنزيل النسخة، التي حملت اسم «فايرفوكس 70»، لنظم تشغيل «ويندوز» و«ماك أو إس» و«لينكس»، من موقع شركة «موزيلا» المسؤولة عن تطوير المتصفح، كما يمكن الحصول على آخر تحديث من خلال خاصية التحديث التي تتم في الخلفية، ولا تحتاج سوى إعادة تشغيل المتصفح فقط للحصول على أحدث إصدار، وهو الإصدار 70. ومن يرغب في التحديث يدوياً يمكنه فتح قائمة الأوامر، ثم الضغط على أمر «تعليمات» واختيار أمر «حول فايرفوكس» ليتم فتح صفحة تظهر ما إذا كان البرنامج محدثاً حسب آخر إصدار أم لا.

    طباعة