أكدت أنه يسبب مشكلات في التأمين والتشغيل والتصفح

    «مايكروسوفت» تدعو إلى عدم تنزيل تحديث أكتوبر لـ «ويندوز 10»

    «مايكروسوفت»: تحديث أكتوبر جاء لحل 11 مشكلة لكن بعد تشغيله تسبّب في مشكلات جديدة. من المصدر

    طالبت شركة «مايكروسوفت» الأميركية، مستخدمي نظام التشغيل «ويندوز 10» حول العالم، بعدم تنزيل وتثبيت التحديث الدوري التراكمي الذي أصدرته الشركة في 15 أكتوبر الجاري والذي يحمل اسم «تحديث أكتوبر 1803»، ورقم «كيه بي 4520062»، موضحة أنه يتسبب في مشكلات بتأمين النظام والحاسب الذي يقوم بتشغيله، فضلاً عن مشكلات في التشغيل، بعضها يتعلق بقائمة ابدأ والبعض الآخر بالطباعة وعمليات التصفح باستخدام برنامجي «إنترنت إكسبلورر» و«إيدج».

    ونصحت «مايكروسوفت» المستخدمين الذين ثبتوا تحديث النظام الأخير بإلغاء التثبيت، كحل فوري مؤقت، لحين وصول حلول لتلك المشكلات خلال التحديث التراكمي الجديد في نوفمبر المقبل.

    جاء ذلك في بيان مقتضب لـ«مايكروسوفت» أعقبه تفاصيل تقنية متنوعة ظهرت على صفحة الدعم الرسمية للشركة، حيث تشير هذه التفاصيل إلى أن «تحديث أكتوبر» جاء بغرض حل 11 مشكلة متعلقة بمكونات «ويندوز 10» المختلفة، لكن بعد تشغيله تسبب في مشكلات جديدة.

    مشكلات

    وأظهرت صفحة الدعم الرسمية لـ«مايكروسوفت» أن «تحديث أكتوبر 1803» جاء ليعالج مجموعة من المشكلات التي أمكن حصرها من المراجعات المستمرة على «ويندوز 10» خلال الفترة السابقة، أو قام مستخدمون عديدون بالإبلاغ عنها وثبت صحة بلاغاتهم، منها: تحديث معلومات المنطقة الزمنية لجزيرة نورفولك وأستراليا، وجزر فيجي، إضافة إلى مشكلة الفشل في فهرسة عناصر برنامج «مايكروسوفت آوت لوك» للمراسلة بشكل صحيح، ما يؤدي إلى نتائج غير كاملة في استعلام البحث على أجهزة سطح مكتب «ويندوز» الافتراضية، علاوة على مشكلة تجعل أدوات «تعلم الآلة» في «ويندوز» تقوم بإلقاء استثناء غير معالَج عند انتهاء مهلة برنامج تشغيل الرسومات.

    ومن المشكلات الأخرى، مشكلة قد تحدث اضطراباً عند نقل شريط التمرير في متصفح «إنترنت إكسبلورر» إلى اليسار، فضلاً عن مشكلة ظهور أسماء ملفات برنامج «مايكروسوفت شير بوينت» بشكل غير صحيح في مجلدات الوصول السريع والعناصر الحديثة.

    إيقاف «إيه تي بي»

    وبدلاً من قيام التحديث بحل تلك المشكلات، تسبب، بحسب «مايكروسوفت»، في مشكلة أمنية للمؤسسات التي تعتمد على نظام الحماية من التهديدات المتقدمة المعروف باسم «إيه تي بي»، الذي يعمل مع «ويندوز 10»، و«ويندوز للمؤسسات»، و«ويندوز 7»، و«ويندوز 8.1 برو»، وهو نظام ظهر في «ويندوز 10» أولاً، ثم جرى تضمينه في كل من «ويندوز 7» و«ويندوز 8.1» في تحديثات لاحقة تمت في فبراير 2018، ليؤمن ما يعرف بنقاط الخدمة النهائية، او الحاسبات التي تعمل على أطراف شبكات معلومات المؤسسات المختلفة، وهو مخصص لتوفير الحماية الوقائية من الهجمات الأمنية المتقدمة.

    وبعد طرح التحديث الأخير في 15 أكتوبر الجاري تبين أنه يعطل هذا النظام ويعوقه عن العمل، وقد يجعله يفشل في إرسال بيانات التقارير، ما يجعل نظم الحماية داخل المؤسسات عرضة للانكشاف أمام التهديدات الأمنية، لذلك دعت «مايكروسوفت» لإلغاء التثبيت لحين حل المشكلة.

    مشكلات قائمة ابدأ

    لم تقتصر مشكلات «تحديث 15 أكتوبر لنظام ويندوز 10» على مشكلات التأمين فقط، حيث تبين أنه

    يتسبب في ظهور رسالة «الخطأ الحاد» الغامض التي تصيب قائمة «ابدأ»، وهي رسالة أبلغ العديد

    من المستخدمين عن ظهورها أمامهم بعد قيامهم بتثبيت التحديث.

    ونصحت شركة «مايكروسوفت» بإلغاء التحديث فوراً إذا ما ظهرت هذه الرسالة، لأن ذلك يعني أن

    التحديث قد يؤدي إلي بعض المشكلات الأخرى بالجهاز، أبرزها:

    - ظهور إطارات فارغة في قائمة ابدأ، لا تظهر بها أيقونات أو رموز أي من البرامج والخدمات الموجودة بنظام

    «ويندوز»، كما هو معتاد.

    - ارتفاع استهلاك الجهاز من الطاقة، إذا كان في وضعية الاستعداد المتصل.

    - قيام النظام بعرض شاشة سوداء عند بدء التشغيل مع أول تسجيل دخول بعد تثبيت التحديث.

    - حدوث مشكلة في الاتصال عبر تقنية «بلوتوث»، لاسيما عند نقل ملفات تعريف صوت معينة لفترات طويلة.

    - حدوث مشكلة عند فتح مربع حوار الطباعة في متصفحي «إنترنت إكسبلورر» «وإيدج» لطباعة صفحة «ويب».

    - حدوث مشكلة تؤدي إلى توقف تطبيق الإعدادات عن العمل عند تغيير سمة أو وضعية معينة.

    - حدوث مشكلة قد تمنع تحديد شريط التمرير في «إنترنت إكسبلورر».

    -  حدوث مشكلة في أدوات «الواقع المدمج» بـ«ويندوز»، تجعل سماعات الرأس الخاصة بالمستخدم في وضعية «النوم» أو عدم العمل، ولا يتم تنشيطها.

    طباعة