أبرزها «بيكسل 3» و«سماعة غوغل» و«غوغل ووتش»

«غوغل» تعتزم طرح 5 منتجات جديدة خلال الأسبوع المقبل

محللون اعتبروا أن شعار «صنع بواسطة غوغل» يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة للشركة. من المصدر

مع اقتراب موعد المؤتمر السنوي لشركة «غوغل» المقرر الأسبوع المقبل (يوم التاسع من أكتوبر)، أجمعت معظم التسريبات على أن «غوغل» ستطلق خمسة منتجات جديدة خلال المؤتمر، وهي: الجيل الثالث من هواتف «بيكسل»، و«سماعة غوغل» الذكية، و«ساعة غوغل»، وطراز جديد من جهاز «هوم بوك» المخصص لإدارة نظم المنازل الذكية، وطراز محسّن من أجهزة «بيكسل بوك» المحمولة، يعمل كحاسب محمول ولوحي في وقت واحد.

وكانت «غوغل» قد أعلنت رسمياً في السابع من سبتمبر الجاري، أنها ستعقد المؤتمر في مدينة نيويورك يوم التاسع من أكتوبر المقبل، تحت شعار «صنع بواسطة غوغل». وأنشأت «هاشتاج» على «تويتر» بهذا الاسم، واختارت الشركة مدينة نيويورك مكاناً لعقد المؤتمر بدلاً من مقرها بمدينة «ماونتن فيو» بكاليفورنيا، وتضمن البيان أنه سيتم بث كل تفاصيل المؤتمر بصورة حية عبر «يوتيوب».

ومن أبرز نقاط الجدل في التسريبات الحالية ما يتعلق بساعة «غوغل»، حيث أكدت تسريبات أن «غوغل» ستطرح ساعتها الذكية «غوغل ووتش» في المؤتمر السنوي، فيما أكد البعض الآخر أن الطرح لن يكون خلال المؤتمر، استناداً إلى ما أعلنه مسؤولون بالشركة من أن «غوغل ووتش» لن ترى النور في 2018، لكن هذا الجدل لم يمنع كثيرين من تناول تسريبات حول هذه الساعة مع المنتجات الأربعة الأخرى المتوقع الكشف عنها.

واعتبر محللون أن شعار «صنع بواسطة غوغل» يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لها، لكونها اعتمدت في الماضي على ما يعرف بـ«شركات الطرف الثالث» الوسيطة، مثل شركات «إل جي»، و«فوسيل غروب» وشركات إنتاج الساعات مثل «موفادو» لتصنيع هذه المنتجات.

«بيكسل 3»

يُعد الجيل الثالث من هواتف «بيكسل» هو المنتج الأبرز المتوقع الإعلان عنه خلال المؤتمر. ووفقاً لتقرير نشره موقع «بيزنس انسايدر» businessinsider.com، فإن «بيكسل 3»، و«بيكسل 3 اكس إل» يسير على خطى هواتف «آي فون» الثلاثة الأخيرة التي طرحت تحت اسم «إس إكس»، في كونه يقدم تحسينات طفيفة على التصميم والمواصفات، ولا ينتقل نقلة نوعية جديدة كما حدث في مرات سابقة.

وأشارت تسريبات إلى أن «بيكسل 3 اكس إل» سيشهد تغييراً في الشاشة يتمثل في إضفاء النتوء «نوتش» أعلى الشاشة، بينما سيطرأ على النسخة الأصغر حجماً تغيير أكثر حداثة على مستوى التصميم، وسيبقى تصميم هاتف «بيكسل 3» بالمواصفات نفسها، خصوصاً الإطارات الكبيرة المحيطة بشاشته.

ومن المتوقع إضافة بعض التحسينات على الكاميرات التي ظهرت في «بيكسل 2»، وكانت تعتبر الأفضل مقارنة بكاميرات كثير من الهواتف المنافسة، ومن المحتمل أن تكون هذه الهواتف الذكية الجديدة مزودة بنظام تصوير بعدسة واحدة.

ومن المرجح أن تعمل الهواتف الجديدة بمعالج «سناب دراجون 845» الجديد من «كوالكوم»، ومن أبرز التغييرات الأخرى إضافة خاصية الشحن اللاسلكي العاملة بتقنية «آي كيو» لهذه الهواتف، ما يعتبر تغييراً في موقف «غوغل» الذي ظل رافضاً لإضافة الشحن اللاسلكي لهواتف «بيكسل» حتى الجيل الثاني الذي طرح العام الماضي.

«غوغل هوم»

وسيظهر خلال المؤتمر طراز جديد من أجهزة «غوغل هوم»، الذي يدير أنظمة المنازل الذكية، ويُعد في الوقت نفسه ميكروفوناً ذكياً، حيث سيحتوي على ملحق جديد هو «غوغل هوم هب»، وهي وحدة محدثة مسؤولة عن ربط أنظمة المنزل الذكية في نظام واحد، مثل شاشات وأجهزة الستريو والتلفزيونات وأجهزة الإضاءة الذكية وأجهزة التحكم بالحرارة، وكذلك بعض أدوات الطبخ الذكية مثل الأفران.

ووفرت «غوغل» خاصية ربط جهاز «غوغل هوم» بهذه الأجهزة لتتحكم بها عن طريق الصوت بدلاً من التحكم بها عن طريق التطبيقات الخاصة بها. وسيأتي «غوغل هوم» مزوداً بشاشة مقاس 7 بوصات، ليحاكي وينافس جهاز «ايكو» الجديد من «أمازون»، وجهاز «سمارت» من «لينوفو». ورجحت التسريبات التي كشفها موقع «ماي سمارت برايس» MySmartPrice، أن جهاز «غوغل» الجديد سيكون أقرب كثيراً إلى جهاز «سمارت» من لينوفو. وأشار الموقع إلى أن شاشة «غوغل هوم» الجديدة ستعمل على إضافة العامل المرئي أثناء التفاعل مع مساعد «غوغل» الذكي القائم على تقنية الذكاء الاصطناعي. وتشمل المعلومات التي يعرضها الجهاز حالة الطقس والأجندة اليومية والأخبار، فضلاً عن بيانات أخرى، وسيتكفل مساعد «غوغل» الرقمي المدمج داخل جهاز «غوغل هوم هب» بالإجابة عن أسئلتكم بالطريقة المثلى، وكل من استخدم مساعد «غوغل» الذكي على هاتفه يمكن أن يكون لديه فكرة عن قدرات هذا المساعد ونوع المعلومات التي سيتلقاها أثناء استخدامه لـ«غوغل هوم هب» الجديد.

«بيكسل بوك»

وأكد موقع «إكس دي إيه» للمطورين XDA-Developers، أن «غوغل» ستعلن عن طراز جديد من أجهزة «كروم بوك» يطلق عليه «نوكتورين بيكسل بوك»، يعمل كحاسب محمول وحاسب لوحي «تابلت» في وقت واحد، لكنه سيكون أقرب إلى مظهر الحاسب اللوحي، المصمم ليتم وصله بلوحة مفاتيح خارجية مع إمكانية فصلها في وقت لاحق.

«بيكسل بود 2»

لم تحظَ السماعات الذكية التي تعتزم «غوغل» طرحها تحت اسم «بيكسل بود» بالكثير من التسريبات، لكن التوقعات ركزت على أن «غوغل» ستطرح طرازاً جديداً يتضمن تحسينات جوهرية تجعلها مختلفة عن النسخ الأصلية، وأنها ستعمل بوصلة «يو إس بي» من الفئة «سي». وتراهن «غوغل» على أن تقدم سماعة قادرة على منافسة سماعات «أبل» و«سامسونغ»، لتتخطى الاستقبال الفاتر الذي قوبل به الجيل الأول من هذه السماعات خلال العام الماضي.

ساعة «غوغل»

وأشارت التسريبات إلى أن ساعة «غوغل بيكسل ووتش» يمكن أن تكون مجهزة بتقنية ذكاء اصطناعي تعمل كأنها مدرب لياقة، حيث تعمل الشركة على تطبيق للياقة البدنية يسمى «غوغل كوتش»، الذي من شأنه أن يساعد المستخدمين على البقاء نشطين من خلال رسائل تذكير تظهر لهم على مدار اليوم.

«غوغل كوتش»

سيعمل تطبيق «غوغل كوتش» المدمج داخل ساعة «غوغل» على جمع معلومات عن نشاطك وصحتك، ثم سيستخدم تلك البيانات لمساعدتك في التدريبات وتقديم النصائح، بالإضافة إلى تتبع تقدمك بمرور الوقت. وذكر موقع «بيزنس إنسايدر»، أن ساعة «بيكسل» الجديدة ربما تكون مزودة بجهاز التتبع «جي بي إس» وجهاز قياس نبضات القلب.