فاجأ المراقبين بحصوله على 1.6 مليار دولار عند طرحه للاكتتاب العام في «ناسداك نيويورك»

«بيندو دو».. موقع صيني جديد يدخل تجارة التجزئة الإلكترونية بسلع رخيصة

مؤسس الموقع وعد بتحسين جودة المنتجات المدرجة على موقعه وإزالة المنتجات التي تمثل تعدياً على العلامات التجارية. من المصدر

أصبح موقع إلكتروني صيني يدعى «بيندو دو»، متخصص في بيع السلع الرخيصة جداً، حديث الساعة في عالم تقنية المعلومات، عندما فاجأ الجميع بحصوله على 1.6 مليار دولار عند طرحه للاكتتاب العام في «بورصة ناسداك نيويورك» لتقنية المعلومات، في 26 يوليو الجاري، ليتحول إلى عملاق صيني جديد في عالم تجارة التجزئة الإلكترونية، بعد موقع «علي بابا»، إذ تبين أن الموقع يستخدمه 55 مليون شخص بصورة نشطة يومياً، سواء على الموقع الأساسي، أو التطبيق الخاص به على الهواتف المحمولة، ما جعل قيمته السوقية ترتفع إلى 20 مليار دولار، على الرغم من أنه يعمل منذ ثلاث سنوات فقط.

وتتابعت أنباء الطرح العام للموقع في البورصات وردود الفعل عليها بكثافة خلال الأيام الماضية، إذ ذكر تقرير لصحيفة «وول ستريت جورنال» أن العديد من المتسوقين الذين استخدموه قالوا إنهم أصيبوا بالإحباط بعدما ألقوا بالكثير من السلع التي اشتروها من خلال الموقع في سلة المهملات، لكونها بالغة الرداءة، ولا تصلح لشيء، لكنه الآن يتمتع بقيمة سوقية تعادل 20 مليار دولار، بعدما استطاع أن يجمع 1.6 مليار دولار في الأيام الأولى للاكتتاب العام، وأصبح له سهم نشط قابل للصعود على مؤشر «ناسداك»، إذ ارتفع سهم الموقع نحو 10 مرات بعد طرحه، ومن ثم بات لا يقل حضوراً ووضوحاً عن سهم موقع «علي بابا»، الذي يرفع شعاراً مغايراً تماماً، وهو الجودة والمتاجرة فيما هو عالي القيمة بأسعار منافسة وليست رخيصة.

فكرة الموقع

مؤسس هذا الموقع ومديره التنفيذي، يدعى كولن هوانج، وهو مهندس صيني أمضى فترة من حياته يعمل في «وادي السيليكون» بالولايات المتحدة، كما عمل لدى شركة «غوغل» لفترة، ثم عاد إلى الصين ليؤسس الموقع والشركة المالكة له، وبدأ التشغيل الفعلي للموقع عام 2015، وكانت فكرته تقوم على تقديم سلع بأسعار بالغة التدني والرخص بصورة غير معهودة، من دون تركيز على الجودة، واستخدم في ذلك أسلوب التسويق الشبكي، الذي يتضمن قيام كل شخص بإقناع شخص أو مجموعة أشخاص آخرين بعرض ما لديهم من سلع على الموقع وتسويقها، أو الشراء من الموقع، مقابل الحصول على عروض مجانية وتخفيضات إضافية، فضلاً عن تكوين مجموعات تنفذ فكرة «الحشد الكبير» في الشراء، كتجار جملة من المصنعين مباشرة، أي البيع بأسعار المصنع بعد تخفيضها مرة أخرى، كونها مشتراة بسعر الجملة، من دون أن يوجد بها وسطاء على الإطلاق، ويتضمن ذلك السلع الجيدة وتلك التي بها عيوب تصنيع بدرجات متفاوتة، والمهم أن تعرض السلع بأسعار شديدة الانخفاض بصورة غير معهودة في أي مكان آخر.

55 مليون مستخدم

وقال مؤسس الموقع إن الفكرة التي يقوم عليها هي إعطاء الناس تجربة مختلفة عن مواقع التجارة الإلكترونية الأخرى، مثل «أمازون» و«علي بابا».

وقد جذب الموقع والتطبيق الخاص به على الهواتف المحمولة قطاعات واسعة من المتسوقين الصينيين في المدن والقرى الريفية، والسكان من الشرائح الأقل دخلاً وتعليماً، وكذلك من فئة كبار السن، خصوصاً المحالين للتقاعد، فشهدت الشركة التي تتخذ من شنغهاي مقراً لها إيرادات بلغت 278 مليون دولار في عام 2017، كما استقطب الموقع في العام نفسه 350 مليون متعامل، أي أكثر من مجموع سكان الولايات المتحدة، وخلال ثلاث سنوات فقط، أصبح واحداً من أسرع شركات التسوق الناشئة نمواً في الصين، مع ما يصل إلى 55 مليون مستخدم الوصول إلى الموقع في اليوم الواحد.

وفي الأسبوع الماضي، قرر هوانج الذهاب بالموقع إلي البورصات وطرحه للاكتتاب العام، وكانت المفاجأة أنه استطاع جمع 1.6 مليار دولار، وحققت أسهمه نمواً صاروخياً بمجرد ظهورها على مؤشر ناسداك الخاص بالتقنية، وراحت تنمو بنسبة 36% عن سعر الأساس الذي تم به الطرح.

غياب الجودة

وبحسب تقرير نشرته «نيويورك تايمز»، فإن الميزة الأكبر لموقع «بيندو دو» هو أنه يتيح للمستخدمين الصينيين شراء أي شيء مقابل جزء بسيط من الكلفة المعتادة.

ويستطيع الموقع إدراج المنتجات بأسعار منخفضة بسبب حشد مبيعاتها الجماعي، وهو نهج للتسوق تقوم خلاله مجموعات كبيرة من المستخدمين بالاشتراك في شراء المنتجات مباشرة من الشركات المصنعة، والاستغناء عن الوسطاء، ويستخدم الموقع هذه الطريقة في الإعلان عن أي شيء من الملابس إلى الإلكترونيات، إلا أن هناك شيئاً واحداً ينقص السلع بشكل كبير وهو الجودة.

وقد أجرى محررو موقع «بيزنس انسايدر» تجربة حية للشراء من الموقع، فوصلهم «تي شيرت» به فتحة كبيرة من الجانب، وخزانة ملابس رخيصة الثمن، تم الإعلان عنها بأنها مصنوعة من الخشب الطبيعي الجيد، وتبين أنها ليست كذلك، وحينما فتش محررو الموقع عن المؤسس وعائلته، تبين لهم أن والدته قدمت شكوى إلى مجلة «كايجنج» الصينية، تقول فيها إنها اشترت فاكهة «مانجو» من الموقع، فوصلتها الكمية وبها العديد من الحبات المتعفنة.

ومع الطرح العام في البورصة، وعد مؤسس الموقع هوانج بتحسين جودة المنتجات المدرجة على موقعه، والعمل على إزالة كل المنتجات التي تمثل تعدياً على العلامات التجارية الأخرى، وتسوية نزاعاته القضائية، وقال إنه سيتم تطبيق المزيد من التدقيق العام والإشراف التنظيمي، لينمو الموقع بشكل أفضل وأقوى.

دعاوى قضائية

يواجه الموقع العديد من الدعاوى القضائية التي رفعتها ضده شركات لمنتجات أصلية، بزعم التعدي على علامتها التجارية أو عرض منتجات مزيفة.

ووفقاً لمجلة «فوربس»، فإن الدعاوى القضائية التي يواجها الموقع تزيد على 200 دعوى تشمل مزيجاً من نزاعات المتعاملين والتجار التي تراكمت منذ عام 2017.

• الموقع ظهر قبل 3 سنوات وقيمته السوقية 20 مليار دولار.