نظام التشغيل الجديد يتميز بتحسين برنامج الصور و«الخرائط» وتحقيق الخصوصية

    «أبل» تطرح النسخة النهائية من «آي أو إس 13» رسمياً

    «أبل» حددت 3 طرق لتحديث النظام الجديد على هواتف «آي فون». من المصدر

    بعد الكشف عن النسخ التجريبية من نظام التشغيل «آي أو إس 13»، طرحت شركة «أبل»، أخيراً، النسخة الرسمية النهائية من الإصدار الجديد لنظام تشغيل هواتف «آي فون».

    وأكدت «أبل» أنها وضعت خطوات بسيطة تتيح لأصحاب الهواتف الاعتماد عليها للحصول على الإصدار الجديد خلال دقائق، والبدء فوراً في استخدام ميزاته الجديدة التي تتضمن تحسينات كبيرة في برنامج تحرير الصور، و«خرائط أبل»، وفصل البيانات الشخصية عن بيانات العمل، لتحقيق الخصوصية الكاملة لكل منهما.

    تحديث دوري

    ووفقاً للبيان المصاحب لعملية الإصدار، الذي ظهر على غرفة الأخبار في موقع «أبل» الرسمي، فإن النسخة المعتمدة من نظام التشغيل الجديد تحمل اسم «آي إو إس 13»، فيما ستعقبها، بعد غد، النسخة التي تحمل أول تحديث دوري للنظام، يتم فيه تصحيح الأخطاء، وتنفيذ الملاحظات التي وردت على النسخة التجريبية.

    وأوضحت «أبل» أن التحديث سيطلق تحت اسم «آي أو إس 13.1»، وستطرح معه، في اليوم نفسه، النسخة النهائية المعتمدة من نظام التشغيل الجديد الخاص بأجهزة «آي باد»، التي تحمل اسم «آي باد أو إس»، وهو أول نظام تشغيل مستقل مخصص لتشغيل أجهزة «آي باد» فقط، بعد أن كان يتم تشغيل «آي فون» و«آي باد» بنظام تشغيل «آي أو إس».

    وأضافت «أبل» في بيانها أنها جعلت عملية التحديث والترقية للنظام الجديد، تتم من خلال خدمة «آي كلاود»، أو خدمة «آي تيونز»، وتتم عبر خطوات بسيطة وسريعة.

    الأجهزة المتوافقة

    ووضعت «أبل» قائمة بالأجهزة والطرز التي يمكنها العمل مع نظامَي «آي إو إس 13»، و«آي باد أو إس 13»، حيث تضمنت قائمة أجهزة «آي إو إس 13» هواتف: «آي فون إكس إس»، و«آي فون إكس إس ماكس»، و«آي فون إكس آر»، و«آي فون إكس»، و«آي فون 8»، و«آي فون 8 بلس»، و«آي فون 7» و«آي فون 7 بلس»، و«آي فون 6 إس»، و«آي فون 6 إس بلس»، و«آي فون إس إي». أما الأجهزة التي يعمل عليها نظام تشغيل «آي باد أو إس 13» فتشمل «آي باد برو» قياس 12.9 بوصة، و«آي باد برو» قياس 11 بوصة و«آي باد برو» قياس 10.5 بوصات، و«آي باد برو» قياس 9.7 بوصات، إضافة إلى «آي باد» من الجيل السادس، و«آي باد» الجيل الخامس، و«آي باد ميني» الجيل الخامس، و«آي باد ميني 4»، و«آي باد أير 2»، و«آي بود تتش» الجيل السابع.

    أبرز الميزات

    يتصف نظام التشغيل الجديد بأبرز خاصية حافظت عليها نظم تشغيل «أبل» السابقة جميعاً، وهي التكامل السلس بين الأجهزة والبرامج ونظم التشغيل، إذ إن هذه الخاصية تميزت بها «أبل» منذ إنشائها عام 1976، ومنحتها القدرة على التحكم في كل جانب من جوانب منتجاتها، وتقديم بيئة كاملة لمستخدميها. وإضافة إلى تلك الميزة التاريخية، يوفر «آي أو إس 13» خاصية الوضع المظلم القابل للتخصيص، ولوحة مفاتيح ممغنطة جديدة، فضلاً عن تطبيق صور تم تجديده وتحسينه ليصبح مكتملاً بأدوات تحرير الفيديو.

    ومع طرح أول ترقية إلى «آي أو إس 13.1»، سيتم تلافي أي أخطاء ظهرت، كما يتضمن النظام الجديد تحسينات كبيرة على «خرائط أبل»، وإمكانية إضافة اختصارات المساعد الرقمي الصوتي الذكي «سيري» إلى العديد من الوظائف والتطبيقات، كما يتيح النظام إعداد مشغلات لتشغيل أي اختصار تلقائياً، وربما تكون الميزة الأهم في النظام هي الخاصية التي أضافتها «أبل» ليستفيد منها المستخدمون من فئة الموظفين ورجال الأعمال، والعاملين بالشركات والمؤسسات المختلفة، حيث توفر هذه الخاصية شكلاً جديداً من أشكال إدارة الأجهزة يطلق عليه «تسجيل المستخدم»، يتم من خلاله فصل البيانات والمعلومات والمحتوى الشخصي للمستخدم، عن البيانات والمعلومات والمحتوى الخاص بالعمل، ما يتيح للمستخدم الحفاظ على حماية بيانات الشركة مع الحفاظ على خصوصيته أيضاً.

    طرق التحديث

    وبالنسبة لطرق التحديث، حددت «أبل» ثلاثة طرق لذلك، الأولى التحديث على الهواء «أو تي إيه» من داخل الجهاز، وهي الطريقة الأسهل والأفضل، أما الثانية فتتمثل في التحديث من خلال برنامج «آي تيونز» على الحاسب بعد توصيل الهاتف بالحاسب، بينما الطريقة الثالثة هي التحديث اليدوي عبر متجر «آي تيونز» نفسه. وأشارت «أبل» إلى أنه في كل الأحوال يفضل التأكد من وجود مساحة خالية على الهاتف حجمها ثلاثة غيغابايت على الأقل، مع وضع الجهاز على الشحن أثناء التحديث.

    التمهل

    نصح العديد من الخبراء مستخدمي هواتف «آي فون» وأجهزة «آي باد» بالتمهل قليلاً لبضعة أيام، ثم بدء تحديث هواتفهم وترقيتها إلى نظام التشغيل «آي أو إس 13»، حتى يكون الضغط على خوادم شركة «أبل» خف قليلاً، ما يجعل عملية التنزيل والتحديث أكثر سرعة وسهولة، مشيرين إلى أن الأيام الأولى تشهد في معظم الأحيان إقبالاً شديداً على تنزيل وتثبيت النظام، وهو شيء من المعتاد حدوثه كل عام مع طرح «أبل» تحديثات «آي أو إس».

    طباعة